محمد حيداس المعروف فنيا بـ « المهرج شوشو» من وهران :

« أعشق عالم الطفل وأتمنى أن تُسجل أعمالي في التلفزيون»

يوم : 24-06-2021 بقلم : عالية بوخاري
صورة المقال
محمد حيداس شاب جزائري من ولاية وهران، عشق الفن منذ صغره ، حيث كان يشارك بكثرة في النشاطات الثقافية في المدارس  التربوية، ..موهبته لفتت أنظار أساتذته الذين شجّعوه على مواصلة الدرب والتخصص في عالم التنشيط الفني وكل ما له علاقة بالمسرح ، خُصوصا أن محمد يملك كاريزما خاصة سحر بها الجمهور الذي أحب آداءه على الخشبة وتجاوب مع العروض التي قدمها في بعض الأعمال الركحية والترفيهية .

ولج “محمد حيداس”عالم المسرح مباشرة بعد إنهائه للدورة التكوينية على يد مختصين إيطاليين بمسرح عبد القادر علولة بوهران سنة 2010، ليقدم بعدها أول دور له في مسرحية “ الكنة والعجوز” التي ألفها وأخرجها بنفسه سنة 2014، بعدها جسد شخصية “ الأدب الصادق “ في مسرحية “ خيانة الأمانة” رفقة خريجة جامعة وهران عريفي نوال التي أشرفت على كتابة النص والإخراج، ثم ظهر محمد حيداس في مسرحية “  قهوة موح اشرب وروح” مع المخرجة مع المخرجة هوارية حاجم ، وخلال سنة 2016 قرر محمد اقتحام عالم السينما من أجل إثراء تجربته الفنية ومساره الإبداعي ، فشارك في الفيلم القصير “ الغرفة رقم 13 “ رفقة المخرجة رغيوي بدرة ، وجسد الدور الرئيسي في العمل السينمائي من خلال شخصية “ عبد المؤمن “ الذي تعرض لحادث سيارة واعتقد الجميع أنه لن ينجو من الموت، لكنه عاد الى الحياة لكن بصعوبة كبيرة، والفيلم هنا عالج نفسية المريض والمراحل التي يعيشها وهو يستعيد عافيته محاولا الاندماج من جديد في المجتمع .
وفي هذا الصدد كشف الفنان الشاب محمد حيداس للجمهورية أنه رغم كل ما قدمه من أعمال في المسرح والسينما ، إلا أنه شغفه الأكبر مرتبط بالتنشيط و عالم الطفل، فبعد مجموعة من النشاطات التي قدمها للجمهور الصغير، تأكد أن مكانه وسط الصغار ولا يمكن أن يتخصص في مجال إبداعي غير هذا المجال ، وبالفعل قدم عروضا بهلوانية ناجحة، وتقمص شخصية المهرج “ شوشو “ التي عرف بها وسط الأطفال الذين أحبوا فقراته الترفيهية الهادفة وكانوا في كل مرة يتجاوبون مع نصائحه والقصص الهادفة التي يقدمها، وفي سنة 2019  التحق محمد حيداس بقناة” خطوة “ وهي مؤسسة إعلامية الكترونية عمل بها مدة 5 سنوات، حيث حقق نجاحا باهرا من خلال برنامجه الموجه للأطفال بعنوان “ حكايات شوشو “، إذ كان يقدم فيه قصصا عن الحيوانات ، يتحدث فيها عن أهمية الصداقة، والأمانة، والإخلاص وغيرها من الصفات والمظاهر الاجتماعية الجميلة، كما عمل محمد كصحفي مع أكاديمية “ القيادة مسعود دبابجة” للتسجيل والإنتاج الإعلامي،وبعدها  اشتغل مع وكالة “ الأحلام” للاتصالات والإشهار والصحافة بولاية وهران .
وبعد فترة رأى محمد أنه من الضروري أن يعزز مساره الفني عبر التلفزيون، حتى يصل إلى أكبر عدد ممكن من الأطفال، ويستطيع من خلال الشاشة أن يبرز قدراته الفنية، ما جعله يزور عددا من القنوات التلفزيونية الجزائرية من أجل تقديم ملفه والمشاريع التي يحملها في جعبته، ولحد الآن لم تصله أية دعوة للأسف من أجل تسجيل أعماله، وعليه فهو يتمنى أن تقبل المؤسسات الإعلامية أعماله وتدعم مشاريعه المُوجّهة للطفل ..مع العلم أن محمد يملك بطاقة فنان كمبدع كوميدي وقد سجل كافة نشاطاته لدى مصلحة الديوان الوطني لحقوق المؤلف والحقوق المجاورة . 
عدد المطالعات لهذا المقال : 124



مقالات في نفس الفئة