تــنمـيـة بـشــريـــة

التخطيط للحياة...ذلك الواجب المنسي

يوم : 15-09-2021 بقلم : أ .عبد الكريم مشاي/ مدير مركز الرائد للتدريب و التنمية البشرية – وهران -
صورة المقال
الجزء (٢)
عندما تخطط فإنك سترى بوضوح أكثر ما الذي تريد الوصول إليه ، في نهاية المطاف ستصبح أعمالك اليومية كدرجات السلم التي توصلك خطوة خطوة نحو أهدافك و تزداد ثقة في نفسك، و في المسار الذي أنت عليه سيصبح تفكيرك منطقيا أكثر ومنهجيا أكثر و تتخلص شيئا فشيئا من الفوضى والتخبط والمزاجية.. 
ستتعرف أكثر على نقاط قوتك و تستثمرها بشكل أحسن في حياتك وأعمالك ستقلل من نقاط الضعف لديك بتعرفك عليها و محاولة معالجتها و استدراكها ستنجز الأعمال وتؤدي الواجبات بشكل أكثر فعالية وبجودة أكثر و جهد أقل ، لكن يجب أن تراعي مجموعة من الشروط حتى يكون تخطيطك سليما نافعا وهي: 
^ أ – أن تكون خطتك انعكاسا لأولوياتك وليس مجرد بروتوكول شكلي بعيد عن حياتك وواقعك.
^ ب – أن تكون خطتك متوازنة تراعي مختلف جوانب حياتك وشخصيتك وليست مقتصرة فقط على العمل أو الدراسة أو المشروع، بل تتضمن الصحة والعائلة وتطوير الذات روحيا وعقليا و نفسيا...
 ^ ج – أن تكون واقعيا في تحديد أهدافك وتقدير إمكانياتك ومواردك ونقاط قوتك و ضعفك،فليس العيب في أن تكون حالما..لكن العيب أن تجعلك أحلامك تعيش في خيال مفرط سرعان ما تستفيق منه على خيبات و إحباطات أنواع التخطيط من حيث المدة.
: 1 التخطيط قصير المدى..لفترة قصيرة قد تصل للسنة ..مثل التحضير لامتحان نهاية السنة..أو الحصول على رخصة السياقة أو تأليف كتاب ..  2 -  التخطيط متوسط المدى الذي يتجاوز السنة وصولا لثلاث  سنوات..كالعمل على الحصول على شهادة ليسانس..أو إنشاء مشروع صغير أو التحضير للزواج .
 3 -  التخطيط بعيد المدى..أو الاستراتيجي الذي يتجاوز الخمس سنوات ..مثل إنشاء مؤسسة أو مصنع أو مشروع تنموي شخصي أو مجتمعي.. و لكل من هذه الأنواع مجاله وخصائصه و فوائده..لكن سنركز هنا على مسألة مهمة جدا و هي أن الكثير لا يحسن صياغة أهدافه بحيث لا تكون أهداف و لكن مجرد عبارات مطاطة و هلامية لا تمنح طاقة و لا دافعية.. لذلك من الشائع في الدورات و كتب التخطيط وصف الأهداف السليمة و الصحيحة بأن تكون أهدافا « ذكية « التي تقابلها العبارة الإنجليزية : SMART و التي هي الحروف الأولى لمجموعة من الكلمات تعدد المواصفات و الخصائص اللازمة في صياغة الأهداف كالتالي: SPECIFIC بمعنى أن الهدف يجب ان يكون محدد بدقة و ليس عبارة عامة و فضفاضة ؛ بل تذكر ما تريد بالضبط MESURABLE يعني قابل للقياس من حيث الكم أو النسبة المئوية حتى يسهل تقييم نسبة التقدم و صورة النجاح المطلوبة AMBITIOUS ، يعنى طَموح ..و ليس مجرد هدف تافه لا يستحق الجهد بل هدف فيه شرف و تحدي و رغبة جامحة في النجاح و التميز والتحسين و التطوير REALISTIC  أي واقعي منطقي قابل للتنفيذ والتحقيق بشكل عملي في نطاق الإمكانيات المتوفرة و المتوقعة و الممكنة.. و ليس مجرد نزوة أو خيال بعيد المنال ..مع عدم اليأس أو الاستسلام للفشل الذي أصاب السابقين ..بل يمكن الإبداع و تخطي الحدود.. TIMED أي محدد في الزمن...وليس مفتوحا و زئبقيا. .بل له مجال و رصيد واضح من الوقت..والذي يعد أهم موارد الإنسان وأثمنها. .فالوقت هو الحياة و بالمثال يتضح المقال.. «أريد أن أحفظ القرآن الكريم»..ليست عبارة لهدف سليم..و الأفضل أن تكون: « أريد أن أحفظ القرآن الكريم كاملا برواية ورش في مدة ثلاث سنوات القادمة بإذن الله» مثال آخر» أريد أن أنجح « ليست عبارة وافية، بل الأفضل قولنا « أريد أن أنجح في امتحان البكالوريا لهذا العام بمعدل 16 لأتمكن من دخول معهد الهندسة « و كما يقال..» إن العالم يفتح ذراعيه لمن يعرف ماذا يريد» ، ومن المهم أن يضاف إلى هذه الخصائص أمرين مهمين هنا وهما : 

1-  المرونة: 
فمهما كان ..يبقى الإنسان محدودا ومُعرضا للخطأ ..والتوقعات قد تخيب و المعطيات تتغير و معها يتغير الواقع والمستقبل ..فيجب التميز بالمرونة للتمكن من مراجعة الخطة و استدراك الخلل وإجراء التعديلات الضرورية دون التمسك الحرفي بما تم كتابته سابقا ،والذي قد يؤدي الى الكارثة في حالة الإصرار عليه رغم تغير الظروف.

2- العبارة الإيجابية:  
لأن الكلمة لها قيمة و دلالة نفسية وطاقة تبثها في النفس..لذا من المهم الحرص أن تكون الصياغة بأسلوب إيجابي و ليس سلبي..أي تذكر وتركز على ما تريد ..و ليس على ما لا تريد.. مثلا من الصياغات السلبية و التي قد لا تفيدنا أن نقول: «لا أريد أن أكون سمينا...لا أريد أن أبقى فقيرا..لا أريد أن أعيد السنة الدراسية..لا أريد أن أفشل في الامتحان....» و يمكن استبدالها بسهولة و يسر بعبارات إيجابية تؤدي الغرض و تزيد في الرغبة و الثقة بتكرارها و التركيز عليها..مثل: « أريد أن أنجح في الامتحان القادم بمعدل 15...أريد أن أكون بصحة جيدة ..أريد أن أحافظ على وزن مناسب و جسم رشيق» و هكذا ترسخ في الذهن الصورة الإيجابية للنتيجة المرجوة..و نعمل لها بمتعة و رغبة و تفاؤل و صبر. و نحن على أبواب الدخول الاجتماعي الجديد..أرجو أن تكون فرصة جديدة لتجديد النية و شحذ الهمة و التوكل على الله ليكون عاما أفضل و أحسن و أروع مع تمنياتي لكم بالتوفيق.. 
 يتبع
عدد المطالعات لهذا المقال : 173



مقالات في نفس الفئة