الأولياء يعيبون سوء تنظيم العملية

طوابير بنقاط بيع الكتب المدرسية بتلمسان

يوم : 27-09-2021 بقلم : فائزة.ش
صورة المقال
أدت الطوابير الطويلة لاقتناء الكتب المدرسية بمختلف نقاط البيع المنتشرة بتلمسان بأولياء التلاميذ إلى البحث عن الكتب المدرسية القديمة عبر الأسواق الشعبية بمغنية و سبدو و أولاد الميمون و الرمشي وغيرها من المناطق و انتقد الأولياء عدم وجود فرق   من مديرية التربية لتنظيم عملية بيع الكتب المدرسية عبر النقاط المعتمدة و تفادي مشكل البحث عن النسخ القديمة التي غالبا ما تكون ممزقة و مهترئة  لكنها البديل الوحيد للنسخ الجديدة التي صار الحصول عليها من نقاط البيع صعبا .و عُلم من بكوش حورية المديرية الولائية لقطاع التربية بتلمسان  أنه تم  فتح «17»  نقطة بيع للكتب وهي في متناول كافة الأولياء بربوع مناطق الولاية يبقى فقط عليهم تنظيم أنفسهم لان الكمية المتوفرة  تكفي كل التلاميذ و لا يزال الوقت سانحا لاقتناء الكتب .و قال ممثل جمعية أولياء التلاميذ «كان لابد على مديرية التربية أن تفسح المجال للمؤسسات التربوية بأطوارها الثلاثة لتقوم بدورها المعتاد و هو  بيع و توزيع الكتب على التلاميذ باغتنام فرصة تواجدهم بالأقسام مثلما كان الأمر في السابق دون فوضى و لا طوابير والجميع يستفيد من كتب جديدة و في هذه الحالة  يمكن إلقاء اللوم على نقاط البيع التي لم تحسن تنظيم عملية البيع أما الأسعار فهي نفسها المدونة على الكتاب بلا أي زيادة  بما يعني أن الأولياء عليهم تنظيم أوقاتهم للخروج إلى الشراء كون الجمعية لاحظت أن التوافد يكون في وقت واحد عصر كل يوم أي بعد خروج الأولياء من العمل.
عدد المطالعات لهذا المقال : 19



مقالات في نفس الفئة