هــام

توفير المادة الأولية لزيوت المائدة والقضاء على الندرة

الانطلاق في غرس 100 هكتار من «السلجم الزيتي» الأسبوع القادم

يوم : 24-11-2021 بقلم : م. أمينة
* قديل وتليلات والسانيا وبطيوة أهم المستثمرات المنتجة للمادة  



تنطلق يوم الأحد المقبل، عملية كبرى لزراعة “السلجم الزيتي”، المعروف بـ “الكولزا “ على مساحة تقدر بـ 100هكتار في عدد من المستثمرات الفلاحية، منها : قديل ووادي تليلات  والسانيا وجزء من بلدية بطيوة، حسبما أكدته مصادر عليمة من مديرية الفلاحة، التي أوضحت أن كل التدابير تم اتخاذها من أجل إنجاح هذه التجربة التي تعد الوحيدة والفريدة من نوعها بعاصمة الغرب الجزائري، والتي الغرض منها هو إنتاج الزيوت الغذائية، انطلاقا من محصول هذه المادة وحسب محدثنا فإن “السلجم الزيتي” عبارة عن نبات تستخدم بذوره في  إنتاج الزيوت، واعتمدت الوزارة الوصية على زراعة هذا النوع من المحاصيل، واختارت  عاصمة الغرب الجزائري، كنموذج لتعميم هذه العملية من أجل توفير هذه المادة، التي عرفت في المدة الأخيرة تذبذبا في عملية التوزيع، الأمر الذي تسبب في  استياء العديد من المواطنين، وعليه فإن الوزارة الوصية بادرت في زراعة “السلجم الزيتي” وفق خريطة  فلاحية أعدّها المختصون ومهنيّو القطاع، من أجل توفير المنتوجات الفلاحية للمستهلك  والقضاء على الندرة.   
وفي ذات السياق أكد محدثنا أنه لحد الساعة تم جرد 10 فلاحين أبدوا اهتمامهم بهذا النوع من الزراعات، هؤلاء سيعملون مع المتعاملين الخواص، لتحويل المنتوج الفلاحي إليهم والذين بدورهم سيقومون بإعداده وتحضيره إلى زيوت المائدة.
ومن جهته أكد ذات المسؤول أن عملية الانطلاق في غرس “السلجم الزيتي” أو “الكولزا” ستتبعها العديد من حملات التحسيس لتوعية الفلاحين، بأهمية هذا المنتوج في رفع وتطوير الاقتصاد الوطني وحسبه فإن جميع التدابير والإجراءات تم اتخاذها من أجل إنجاح هذه التجربة الفريدة من نوعها على مستوى الجهة الغربية من الوطن. 

عدد المطالعات لهذا المقال : 10



مقالات في نفس الفئة