هــام

رفع كميات هائلة من القاذورات من محيط المكتبة الجهوية البلدية

بعد التنظيف.. المطالبة بالترميم

يوم : 24-11-2021 بقلم : محمد إسلام رويبي
صورة المقال
* تدعيم المكان بأعوان الأمن لمنع عودة المنحرفين ورمي القاذورات

طالب العديد من سكان ولاية وهران، بترميم وتثمين المكتبة الجهوية البلدية “الكاتدرائية”، وهذا عقب حملة التنظيف التي قامت بها مصالح بلدية وهران، مساء أول أمس، حيث وبعد عدة نداءات تم إطلاقها عبر (مواقع التواصل الاجتماعي)، لتنظيف وتطهير المكان من القاذورات، تحركت مصالح النظافة، وتم رفع كميات ضخمة من القمامات، وهي الحملة التي تم تثمينها والإشادة بها، خصوصا أعوان النظافة الذين قاموا بعمل كبير، رغم برودة الطقس ونوعية القاذورات التي رميها، من زجاج وقنينات وحتى فضلات وأفرشة في حالة متقدمة من التعفن، ليطالبوا بعدها بالشروع في ترميم هذا المعلم التاريخي الذي يقع في مكان استراتيجي، وبإمكانه استقطاب الكثير من الزوار والسياح، الراغبين في استكشاف مختلف المعالم والرموز التاريخية، التي تزخر بها الولاية، وقبل حملة التنظيف التي قام بها أعوان البلدية، مساء أول أمس، عرف محيط المكان، انتشارا كبيرا للأوساخ المتراكمة وتواجد عدد هائل من قنينات الخمر المرمية بشكل عشوائي، ناهيك عن تلطيخ الجدران وتشويه السلالم، الأمر الذي تسبب في انتشار الروائح النتنة، ما جعل الزوار ينفرون منها، زيادة على تحوّلها إلى مرقد للمبيت من قبل بعض المنحرفين، والأشخاص بدون مأوى، ناهيك عن مضايقتهم للمارة وازعاجهم بالألفاظ البذيئة. 
وفي سياق متصل طالب العديد من المواطنين، بتدعيم المكان بالأمن لمنع أية محاولة لاحتلال المعلم من قبل المنحرفين، وحتى لا يتم رمي القمامات مرة أخرى، وهو ما يعيد الأمور إلى النقطة الصفر.
عدد المطالعات لهذا المقال : 12



مقالات في نفس الفئة