محكمة سيدي أمحمد : إدانة مدير الديوان السابق للوزارة الأولى ب3 سنوات حبسا نافذا والبراءة لسلال

يوم : 29-11-2021
صورة المقال
أدان القطب الجزائي المتخصص في مكافحة الجرائم المالية والاقتصادية بمحكمة سيدي أمحمد (الجزائر العاصمة) اليوم الاثنين مدير الديوان السابق للوزارة الأولى مصطفى كريم رحيال بعقوبة 3 سنوات حبسا نافذا وغرامة ب500 ألف دج, فيما استفاد الوزير الأول السابق عبد المالك سلال من حكم البراءة بعد متابعتهم بتهم ذات صلة بالفساد ارتكبت بولاية بجاية.
	كما تم في نفس القضية ادانة رجل الاعمال لعلاوي محمود بعامين حبسا نافذا وغرامة ب100 ألف دج, فيما استفاد من حكم البراءة أيضا الوالي السابق لبجاية اولاد الصالح زيتوني والأمين العام السابق لذات الولاية, ايدير إبراهيم.
	كما تم اصدار قرار يقضي بأداء تعويض ب100 ألف دج تدفع بالتضامن بين المتهمين رحيال ولعلاوي للخزينة العمومية.
	و كان وكيل جمهورية لهذا القطب الجزائي قد التمس يوم الاثنين الفارط ,عقوبة 7 سنوات حبسا نافذا وغرامة مالية بمليون دج في حق الوزير الأول السابق عبد المالك سلال. 
كما تم التماس عقوبة 3 سنوات حبسا نافذا وغرامة ب100 ألف دج في حق كل من مدير ديوانه مصطفى كريم رحيال, و والي بجاية السابق اولاد الصالح زيتوني والأمين العام السابق لذات الولاية ايدير إبراهيم وكذا رجل الأعمال لعلاوي محمود.
	وتمت متابعة سلال ومدير ديوانه في هذه القضية بتهم ذات صلة بالفساد ارتكبت على مستوى ولاية بجاية, لاسيما "سوء استغلال الوظيفة ومنح امتيازات غير مستحقة".
عدد المطالعات لهذا المقال : 135



مقالات في نفس الفئة