هــام

الدكتور بلغالي حسين مختص في الأوبئة والطب الوقائي

«زيادة الإصابات بالفيروسات التنفسية لا تعني انتشار المتحور اوميكرون»

يوم : 11-01-2022 بقلم : بهلولي .ش
صورة المقال
- الفرق بين أعراض الأنفلونزا و كورونا هو  أن الثانية يميزها الإسهال  وصعوبة التنفس و الإرهاق الشديد الذي يدوم أيام


اعتبر الدكتور بلغالي حسين المختص في الأوبئة والطب الوقائي انه لا يمكننا الجزم أن الانتشار الكبير لحالات الإصابة بالفيروسات التنفسية لدى عدد كبير من المواطنين في هذه الفترة له علاقة بالمتحور  الجديد لفيروس كورونا اوميكرون  كون أن هذه الفترة يضيف المختص تنتشر فيها الأنفلونزا الموسمية بصفة كبيرة ناهيك عن أن أعراض الإصابة بكوفيد   19 تتشابه مع أعراض الأنفلونزا الموسمية وهما سببان يؤكدان حسب المختص أن الانتشار الكبير لحالات الإصابة بالأنفلونزا في هذه الفترة ليست له  علاقة أكيدة بإصابة هؤلاء الأشخاص بالمتحور اوميكرون.

من جهة أخرى أضاف الدكتور أن تحليل التسلسل الجيني بمعهد باستور هو الوحيد الذي يؤكد لنا  نوع المتحور بعد التأكد من  إصابة الحالة بكوفيد 19 بعد تحليل بي سي ار ،هذا و قد أضاف الدكتور انه لا بد على المصاب سواء بالانفلونزا الموسمية أو كوفيد 19 في هذه الفترة أن يلتزم بالحجر و وضع الكمامة بالإضافة إلى إتباع إجراءات البروتوكول وهذا من اجل الحد من العدوى كما ألح المختص على أن زيارة الطبيب للتشخيص جد ضرورية في مثل هذه الحالات حيث أن الحكيم بإمكانه أن يقوم بتوجيه الحالة سواء كانت أنفلونزا موسمية أو كوفيد 19 من خلال بعض الأعراض التي اعتبرها المختص أنها تخص بالدرجة الأولى المصابين بكوفيد على غرار الإسهال  صعوبة التنفس اختفاء حاستي الشم والذوق التعب و الإرهاق الشديد و الذي يدوم لأيام ناهيك عن إصابة عدد معتبر من محيط المريض بنفس الأعراض او احتكاك المشتبه في إصابته بكوفيد 19 بأحد حالات كورونا ، وفي ذات السياق فقد قال الدكتور أن أعراض الحمى و آلام في الرأس والمفاصل الام الحلق هي عبارة عن علامات للإصابة بأحد الفيروسات التنفسية ولا تخص فقط المصابين بكورونا  ، في الأخير طالب الدكتور بضرورة التباعد في هذه الفترة وارتداء الكمامة خاصة في الأماكن المغلقة وهذا من اجل الحد من انتشار الفيروسات سواء التنفسية او كورونا  مشيرا انه في مثل هذه الفترة من العام الماضي لم نسجل عدد كبير من المصابين بالانفلونزا الموسمية بسبب تطبيق إجراءات الحجر الصحي خلال هذه الفترة .
عدد المطالعات لهذا المقال : 151



مقالات في نفس الفئة