هــام

تراوحت ما بين 5 إلى 30 دج

زيادات جديدة في الحليب و مشتقاته و المصبرات و المشروبات بمستغانم

يوم : 15-01-2022 بقلم : م. بوعزة
صورة المقال
باشرت المحلات التجارية و المساحات الكبرى بولاية مستغانم في تطبيق أسعار جديدة لمشتقات الحليب في الآونة الأخيرة، وهو ما وقفت عليه «الجمهورية» ميدانيا، أين قاسمت السكان صدمتهم و هم يكتشفون ارتفاعا ما بين 5دج و 30 دج على مختلف علامات الزبادي أو الياغورت و الحليب المخثر المعروف بالرايب و اللبن و حتى المسحوق و المعلب.
 و جاءت هذه الزيادات بعد أيام قليلة عن دخول السنة الجديدة ونفاد الكميات السابقة التي تم اقتناؤها بالأسعار القديمة. حيث فرض المنتجون منطقهم بالزيادة في أسعار مختلف المنتجات المصنوعة بالحليب إلى 5 دج لكل علبة ياغورت بوزن 100غ و 70 غ  و 45 غ من مختلف الأنواع سواء الطبيعي أو المسكر أو الممزوج بالفواكه على غرار زبادي شوكولاطة و فورت و ديالنا و جنينة و فلان. وفق ما تم الكشف عنه في فاتورة بيع تحصلت «الجمهورية» على نسخة منها. في حين قدرت الزيادة في قارورة الياغورت  ذات سعة 1 لتر بين  20 إلى 30 دج لكل الأنواع.  و هي نفس الزيادة التي شهدتها قنينة من  سعة 1 لتر للبن. 
أما كيس من حليب المخثر  الرايب و آخر من اللبن فقد ارتفع سعرها  من 70 دج إلى 90 دج فيما زادت أسعار الحليب المجفف بنسب متفاوتة أين لوحظ ارتفاع كيس صغير بوزن 125 غ ب10 دج عما كان عليه سابقا و  كيس ذو وزن 1 كلغ عرض بـ 860 دج بعدما كان 780 دج. و كذا الأمر بالنسبة للحليب المعلب الذي تحول من 120 دج إلى 140 دج للوحدة.

غلاء مواد التنظيف والتجميل 
و لم تقتصر الزيادات على هذه المواد فحسب بل امتدت إلى المواد الاستهلاكية الأخرى كالمعلبات و المصبرات في صورة التونة و الطماطم و الهريسة التي تراوحت بين 10 إلى 30 دج. كما ارتفعت أسعار القهوة  ما بين 10 و 20 دج للعلبة بوزن 250 غ و ارتفاع أسعار بعض المشروبات و العصائر ما بين 15 و 20 دج للعلبة بسعة 1لتر. إلى جانب أغلب مواد التجميل و التنظيف و أدوات الحلاقة و مستحضرات التجميل و مواد شبه صيدلانية التي تراوحت الزيادة فيها بين 40 و 100 دج. 
 و أوعز أغلب تجار التجزئة ممن تحدثت معهم الجريدة سبب الارتفاع الذي مس مختلف المواد الاستهلاكية إلى الأسعار الجديدة التي فرضها عليهم المنتجون فيما برر احد المنتجين الدوافع إلى نقص و ارتفاع أسعار المواد الأولية و التي تستخدم في إنتاج هذه المنتجات.

جمعية حماية المستهلك تصف الزيادات بغير العقلانية
وعبر مكتب منظمة حماية وإرشاد المستهلك عن امتعاضه من هذه الزيادات التي وصفها بغير العقلانية لاسيما من جانب المنتجين الذين قاموا برفع منتجاتهم دون أن يصدروا بيانات يوضحون من خلالها الأسباب على غرار منتجي مشتقات الحليب و المصبرات و مواد التنظيف و حتى محلات الخردوات الذين رفعوا أسعار المصابيح المصنعة محليا. 
عدد المطالعات لهذا المقال : 145



مقالات في نفس الفئة