هــام

مديرية الصحة تؤكد أن المشكل وطني

ندرة في اللقاحات المخصصة لتطعيم الأطفال ضد الفيروس الكبدي

يوم : 15-01-2022 بقلم : م. أمينة
صورة المقال
- تخوف كبير للأولياء على فلذات أكبادهم من الداء 




كشفت أمس مصادر مسؤولة من المديرية الولائية للصحة، أن غياب الحصص الخاصة  باللقاحات المخصصة لتطعيم الرضع ضد داء التهاب الفيروس الكبدي، بمختلف المؤسسات الصحية الجوارية المتواجدة عبر تراب الولاية، مضيفة أن الندرة خارج عن نطاقها وأن المشكل ليس محليا وإنما يطرح على المستوى الوطني، بحكم أن هذا النوع من التطعيمات  يستورد من الخارج، وأشارت مصادرنا إلى أن المديرية الولائية للصحة، قامت برفع تقرير  خاص إلى معهد “باستور” بالجزائر العاصمة، لإخبارها بهذه الندرة، وتدعيمها بحصة  خاصة من اللقاحات، بمجرد وصولها من البلد الذي يتم استيراد منه هذا اللقاح. يأتي هذا التصريح في الوقت الذي بدأ فيه العديد من الأولياء، يبدون قلقهم وخوفهم على صحة أبنائهم الرضع، وخشيتهم عليهم من إصابتهم بأمراض خطيرة، بسبب عدم تلقيحهم بهذا النوع من التطعيم. وللوقوف على هذا المشكل قمنا بزيارة ميدانية إلى مختلف المؤسسات الصحية الجوارية، على غرار : الصديقية وسيدي البشير والصباح وإيسطو وبلقايد، حيث لاحظنا عدم توفر مثل هذه اللقاحات المخصصة لتطعيم الأطفال الرضع ضد فيروس الالتهاب الكبدي، ما زاد من مخاوف وقلق الأولياء، الذين دخلوا في رحلة بحث عنه من مؤسسة لأخرى، لكن دون جدوى لأن اللقاح غير متوفر، ولم يتم جلبه من معهد “باستور” منذ سنتين تقريبا علما، أن هذا التطعيم يعتبر ضروريا لحديثي الولادة، والذين يتلقون مختلف هذه التطعيمات، ضمن برنامج خاص بعمليات التلقيح، يبدأ بالشهر الثاني ثم الرابع فالثاني عشر شهرا، هذا وخلال تواجدنا بالمؤسسة الصحية الجوارية بالصديقية، التقينا بعدد من الأولياء،    وهم بصدد البحث عن هذا النوع من التطعيم، بعدما جابوا مختلف الهياكل الصحية، لكن دون جدوى، الأمر الذي أكدته مديرية الصحة، التي أكدت في تصريحها مثلما أشرنا إليه آنفا، أن المشكل وطني ولا يتعلق بولاية وهران فقط، وأنه بمجرد وصول الطلبية فإنه سيتم توزيعه على المؤسسات الصحية الجوارية.  
عدد المطالعات لهذا المقال : 129



مقالات في نفس الفئة