هــام

خالد بن تونس شيخ الزاوية العلاوية يتحدث عن العيش معا في سلام

المبادرة ديناميكية ستستمر مستقبلا

يوم : 17-09-2018 بقلم : قايدعمر هواري صورة : فوزي برادعي
صورة المقال
	*فتح شعبة في الجامعات لتدريس قيم التسامح للطلبة		
• المشروع لا يهم شخصا أو طائفة أو زاوية أوحزب سياسي، بل يعني الإنسانية جمعاء


أكد خالد بن تونس شيخ الزاوية العلاوية الدرقاوية الشاذلية بالجزائر، أن *العيش معا في سلام*، مبادرة ديناميكية وليست جامدة، وأضاف الشيخ خالد بن تونس الذي نزل أمس ضيفا على جريدة *الجمهورية*، بأن هذا المشروع الإنساني العالمي، ليس حدثا أو احتفال وقضية ظرفية ومؤقتة، بل هي فكرة ولادة ومستمرة وتمس العديد من مجالات الحياة، مشيرا إلى أن *العيش معا في سلام* قوة تدفع الإنسان لزيادة بعضه البعض، بعيدا عن الاعتبارات الحزبية والطائفية والمذهبية الضيقة.
وعاد الشيخ خالد بن تونس، إلى نشأة هذه المبادرة التي انطلقت في وهران عام 2014، بمناسبة الاحتفال العالمي للأنوثة، الذي حضره أكثر من 3600 مشارك من 25 دولة، حيث دام هذا الحدث أكثر من أسبوع، وناقش فيه كبار العلماء والخبراء، معنى الأنوثة ودروها في المجتمع الإنساني، الوطني والإسلامي، ليخرج المجتمعون بعدة توصيات أهمها : التقدم بمسعى لدى الأمم المتحدة، يحمل اسم *العيش معا في سلام*، وبعد أكثر من 4 سنوات تحققت الأمنية ووصل المراد، وبرزت الجزائر بهذا المشروع أمام الدول، الذي صادقت عليه بالإجماع، مذكرا الحضور بالظروف والأحداث السياسية، التي يشهدها العالم العربي والإسلامي اليوم، كالعراق واليمن وسورية وليبيا والساحل الإفريقي، ومدى أهمية تفعيل *العيش معا في سلام* لتعيش شعوب المعمورة في ود ووئام وتسامح واحترام للآخر، وتجتمع الأمة والدول على كلمة ورأي واحد، ونعطي لكل شخص موجود على وجه البسيطة، حقه ونصيبه في الحياة، بسلام وكرامة وتبادل فكري وثقافي وسياسي..
وعاد الشيخ خالد بن تونس إلى الأشواط التي قطعتها المبادرة، على مستوى الجمعية العامة للأمم المتحدة، حيث وبعد سنوات من الأخذ والرد، تمكنت الجزائر من الوصول إلى الهدف المنشود، وأثبتت مدى نجاح ديبلوماسيتها الخارجية، خصوصا وأن المشروع لا يهم شخص بعينه أو طائفة أو زاوية وحزب بحد ذاته، بل أنه يهم الإنسانية جمعاء، مذكرا بالتاريخ العريق والطويل الذي تفتخر به بلادنا، كأمة جزائرية أنجبت  العديد من الرموز التي تدعو إلى المصالحة والتآخي والألفة بين الجميع، وكأحسن مثال على ذلك : الأمير عبد القادر الذي نجح في القرن 19 في حماية المسيحيين في دمشق، موضحا أن ما يهمنا اليوم هو كيف ننفع بضعنا البعض، ونبني المستقبل معا بعيدا عن الحروب وصدام الحضارات.
وشدد ضيف *منتدى الجمهورية*، على ضرورة تثمين البرامج التربوية في المدارس والمؤسسات التعليمية التي تدعو إلى السلام والوئام وتنشئة أجيالنا على هذه القيم السمحاء، واستحداث شعبة في الجامعات الجزائرية، لفائدة الطلبة الجامعيين، لتدريسهم هذا التخصص لنكون بذلك سباقين في تجسيد هذا المشروع الإنساني العالمي.

ضرورة العودة إلى الوسطية

 وعرج نفس المتحدث، إلى مسألة الوسطية في الإسلام وكيف أنها جاءت لتخدم مجتمعاتنا، حتى باتت أمتنا المحمدية همزة وصل بين الشرق والغرب، وانطلقت من أرضها العديد من العلوم والصناعات والتكنولوجيات، مؤكدا أن الدين الإسلامي فيه منفعة للإنسانية، ولكن للأسف لم نثبت ذلك اليوم أمام الأمم الأخرى، متحدثا عن ما سماه بحلف دول الأغنياء، الذي يخوض عدوانا ضد الشعب اليمني الأعزل الذي يعد من بين أفقر الدول في العالم الإسلامي، داعيا إلى العودة للنهج الوسطي، وإصلاح ذات البين وبناء الحضارة الحقيقية والإنسانية التي تقدس الإنسان وتحترم حقوقه المشروعة.
وختم حديثه بالتطرق إلى ضرورة اتباع استيراتيحية، لتجسيد هذه المبادرة على أرض الواقع، على غرار الملتقى الدولي الكبير للرياضيات الذي تم تنظيمه مؤخرا في مستغانم، بمشاركة 29 جامعة عالمية، أرسلت أفضل وأكفأ أساتذتها، من إسبانيا، البرتغال، البرازيل، الدرنأردن، إيران، روسيا، فرنسا، ألمانيا وكندا.. إلخ، وهذا باعتبار أن الرياضيات لغة كونية، وأن البشر يتواصلون من خلالها بسهولة، وأن أصل التكنولوجيا هي الرياضيات، وقد أبدع فيها كبار العلماء في التاريخ الإسلامي، على غرار الخوارزمي وغيره...

عدد المطالعات لهذا المقال : 1414


أضف تعليقك :
: الإســــــم
: البريد الإلكتروني
: نص التعليق

مقالات في نفس الفئة