هــام

بعد إلغاء مشاركتها في الأيام المسرحية بالقليعة

«معروض للهوى» أمام جمهور وهران في 3 نوفبر المقبل

يوم : 11-10-2018 بقلم : زكية كبير
صورة المقال
سيكون جمهور وهران يوم 3 نوفمبر المقبل ، على موعد لمشاهد الإنتاج الجديد للمسرح الجهوي عبد القادر علولة الموسوم ب « معروض للهوى» ، التي كان ينتظر أن تشارك في الدورة ال 23 للأيام المسرحية بالقليعة، المنظمة من قبل حركة مسرح القليعة، بالتعاون مع مديرية الثقافة لولاية تيبازة
 وكذا دار الثقافة أحمد عروة، وهذا تكريما لفناني المسرح بشكل عام ، و التي ألغيت إثر فقدان صاحب الدور الرئيسي في العرض مراتية مصطفى لوالده .
 وكان مسرح وهران يتوخى من وراء مشاركته في هذه التظاهرة بهذا العمل المسرحي الجديد ، الذي احتضنت خشبة علولة عرضه العام السبت المنصرم، دعم الحركة المسرحية، و تشجيع هواة الفن الرابع والمواهب الشابة بالقليعة ، و منحه الفرصة لاكتشاف و الاستمتاع بهذه المسرحية ، التي كتب نصها و أخرجها محمد بختي أول مرة سنة 1991 ، حيث حصد من خلالها آنذاك عدة جوائز مهمة ، منها الجائزة الكبرى في مهرجان المسرح العربي بالقاهرة سنة 1994، و بعد مضي أكثر من عقدين من الزمن، حرص مسرح وهران على إعادة إنتاج هذه المسرحية و بعثها من جديد على الخشبة مع المخرج محمد بختي ، في وشاح جديد، من خلال السينوغرافيا التي صممها حمزة جاب الله ، و الموسيقى التي ألفها المايسترو رحال الزوبير، في حين يتقاسم فيها الأدوار عدد من الممثلين الموهوبين، من بينهم دين الهناني محمد و عبد القادر بلكروي الذي ساعد أيضا في إخراج هذا العرض المسرحي، وكذا زواش حورية و ليلى تلماتين و محمد أمين رارة ، و أيضا قواسمي بوسيف و مراتية مصطفى ، و في سياق متصل يسلط هذا العمل المسرحي الضوء ، على قضايا اجتماعية وسياسية ذات الصلة بالاستعمار و الاستبداد و الوطنية و القومية العربية ، من خلال قصة «قيس و ليلى» الشهيرة. 
عدد المطالعات لهذا المقال : 624


أضف تعليقك :
: الإســــــم
: البريد الإلكتروني
: نص التعليق

مقالات في نفس الفئة