هــام

حسين نسيب للإذاعة الوطنية:

120 مشروع لحماية المدن من الفيضانات لا تزال قيد الإنجاز

يوم : 11-10-2018 بقلم : مكتب العاصمة: كهينة حارش
صورة المقال
 «50 بالمائة من الفيضانات الأخيرة بسبب صعود مياه الوديان»
 
أكّد، وزير الموارد المائية، حسين نسيب، أنّ 50 بالمائة من الفيضانات التي شهدتها المدن الجزائرية في الفترة الأخيرة إلى صعود مياه الأودية وانسداد الروافد المؤدية إليها بسبب البنايات الفوضوية والمفرغات العشوائية على أطراف الأودية ، مشيرا إلى برمجة 600 مشروعا لحماية المدن منذ سنة 2000، منها 120 مشروعا  لا تزال قيد الإنجاز.
وأوضح، الوزير، في تصريح للإذاعة، امس، أن العشريتين الأخيرتين عرفت فيضانات بالعديد من المدن الجزائرية على غرار فيضانات باب الوادي والمسيلة وسيدي بلعباس والبيض وغرداية ما استدعى الدولة للشروع في  تجسيد 600 مشروع  لحماية المدن من أخطار الفيضانات على غرار السدود الكبيرة والصغيرة التي بلغ عددها حاليا الـ 80 سدا بقدرة تخزين تناهز الـ 8.5 مليار متر مكعب من المياه.
وجدّد، الوزير الاعلان عن إستراتيجية وطنية للتصدي والوقاية من مخاطر الفيضانات تغطي كل ولايات الوطن سيعلن عن مضمونها وآليات تنفيذها «قريبا»، مشيرا إلى أن هذه الاستراتيجية تعد بالتعاون والشراكة مع وزارة الداخلية والاتحاد الأوروبي وبمساهمة عدد من القطاعات بما فيهم المجتمع المدني».  كما توقّف، الوزير، عند إعداد برنامج وطني لتنظيف وإعادة الاعتبار للوديان و تسهيل جريانها و تدفقها بشكل طبيعي لتفادي حالات صعود المياه التي تسبب مؤخرا في 50 بالمائة من الفيضانات الأخيرة.
عدد المطالعات لهذا المقال : 104


أضف تعليقك :
: الإســــــم
: البريد الإلكتروني
: نص التعليق

مقالات في نفس الفئة