هــام

نسبة الإصابة ترتفع الى 14 بالمائة من بينها200 طفل لكل 100 الف ساكن

الأدوية حديثة الصنع و الفعالة لا يستفيد منها مرضى السكري

يوم : 18-11-2018 بقلم : كنزة زوايري
صورة المقال
- مصلحة الاستعجالات تحصي اصابة واحدة بالسكري  من بين مصابين  بالأزمة القلبية و غالبا لا يعلمون بذلك 
- من أهم توصيات المؤتمر ضرورة إجراء فحص قياس  نسبة السكر في الدم  مرة واحد في السنة على الأقل إجباريا 



صرح البروفيسور» سمغوني مراد «طبيب مختص في أمراض السكري بالمركز الإستشفائي الجامعي  لبني مسوس  ورئيس الجمعية الجزائرية لدراسة أمراض السكري بأن الجزائر متأخرة لسنوات طويلة في مجال توفير أدوية السكري بنوعيه 1 و 2  

 دعا المشاركون في المؤتمر الوطني  العشرون لمرض السكري بوهران  و الذي إختتم يوم أمس بفندق الشيراطون بمشاركة 850 طبيب مختص على ضرورة توفير الأدوية و ضمان التغطية الصحية الجيدة ما دامت العديد من الأدوية المستخدمة في العلاج و التخفيف من أعراض المرض و تأثير الإصابة على بقية وظائف الجسم الأخرى متوفرة على المستوى الدولي  و بفعالية أكثر بكثير من الأدوية التي توفرها الدولة حاليا و لاسيما الأطفال و منها ضرورة ترخيص استيراد ملصقات  لقياس نسبة السكر بالدم و التي توضع في أعلى الذراع و لاسيما لدى الأطفال و الرضع المصابين بالسكري و غير القادرين على التكلم ليتم تمرير جهاز الهاتف النقال المحمل بتطبيق يكشف عن نسبة السكر على مكان الملصقة و تقدم أكثر النتائج دقة ما يمكن الأم أو المريض نفسه من معرفة حالته الصحية و نسبة السكر و بالتالي دقة العلاج ناهيك عن المطالبة بتوفير أدوية أخرى على شكل بخاخة توضع بالبطن لحقن الأنسولين سبق و أن دخلت للجزائر غير أنها منعت بعد ذلك بهدف عدم ترويج استعمالها و المطالبة بعد ذلك بإدراجها ضمن الأدوية القابلة للتعويض و من تم فإن المريض يحرم حاليا من عدة أدوية متطورة تحميه و تحسن علاجه خوفا من تغطية تكاليف تعويضها من الضمان الاجتماعي و منها البخاخات  التي يقدر سعرها ب 50 مليون سنتيم  و تكاليف تصل  15 ألف دج لتوفير الأدوية التي تحقن في البخاخة  و العديد من الأقراص الطبية خاصة للأطفال المصابين بالسكري و الذين أصبحوا يمثلون 200 مريض في كل 100 ألف ساكن .
و صرح الأطباء خلال المؤتمر بأن العديد من الأدوية يجب أن توفر و منها أقراص و حقن و هي ليراغلوتيد ،أنالوق glp1 ،ليغاقلوتيد ،إليميتور sglt2، لومباقليفوزين ،و هي أدوية تحسن الغليسيمي و كذا تخفض من المخاطر الأخرى و لاسيما التي تصيب القلب ،فمثلا تم الترخيص لدواء ليغاقلوتيد ليتم بعدها منعه لارتفاع ثمنه حيث دعا الأطباء لإيجاد سبل و شروط لضمان تغطية التأمين الإجتماعي مثلا تحديد الفئة المستفيدة من خلال تمكين فئة محددة للاستفادة من تعويض الضمان الإجتماعي حسب الحالة الصحية هذا فيما تتوفر أدوية أخرى بالجزائر  غير أنها غير مؤمنة و منها دواء إنيبيتارdpp4 .
 و صرح المتدخلون خلال المؤتمر  عن كيفية العلاج و الوقاية خاصة مع الإحصائيات الأخيرة التي أعلنت عنها  مديرية الوقاية  بوزارة الصحة و التي تؤكد إصابة 14.4بالمئة من الجزائريين البالغين بين 18 و 65 سنة بالسكري و 25 بالمئة من السكان مصابين بإرتفاع الضغط الدموي و بين 60 و 70 بالمئة من الساكنة مصابين إما بالسكري أو الضغط و أغلبية المرضى مصابين بالكوليسترول الذي يتسبب في سد شريان القلب و هو ما يتسبب في الأزمة القلبية و هو المشكل الذي طرح خلال هذا المؤتمر خاصة و أن مريض من بين إثنين يصل إلى مصلحة أمراض القلب بالمستشفيات مصاب بالسكري و غالبا يصل إلى المصلحة و هو لا يعرف بإصابته بالسكري و من تم كانت أهم توصيات المؤتمر هو كيفية إقناع المواطنين بإتخاد التدابير الوقائية بإجراء قياس نسبة السكر في الدم على الأقل مرة واحدة في السنة إجباريا خاصة لدى  أصحاب الوزن الزائد و المصابين بالضغط الدموي أو المدخنين  كما صرح البروفيسور سمغوني بأن أغلب المصابين يكتشفون إصابتهم  بعد 10 سنوات من حمل المرض .
عدد المطالعات لهذا المقال : 311


أضف تعليقك :
: الإســــــم
: البريد الإلكتروني
: نص التعليق

مقالات في نفس الفئة