هــام

مثالية تيغنيف...حكاية طويلة مع المستديرة

*لياستي* هذا العام *شامبيوني*

يوم : 06-12-2018 بقلم : صحراوي .ل
صورة المقال
مدينة تيغنيف الهادئة يقطنها اكثر من 72 ألف نسمة تقع على بعد 18 كلم شرق عاصمة الولاية معسكر خرجت من المجهول الى العالمية بفضل الابحاث حول أصل الإنسان الذي تم اكتشاف بقايا عظامه وعظام الحيوانات التي عاشته منذ اكثر من مليون سنة وهذا بالمرملة المحاذية لمقبرة سيدي سنوسي عند المدخل الغربي للمدينة وأصبح يعرف بما يسمى بإنسان تيغنيف والموجود هيكله العظمي بمتحف *لوفر* بالعاصمة الفرنسية باريس.منطقة تيغنيف منطقة فلاحية بامتياز يوميات سكانها مليئة بالبساطة المعروفة لديهم منذ الأجيال السابقة.*باليكاو* إسمها القديم سماها به الفرنسيون إنشائها سنة 1870 تذكيرا بمعركة انتصروا فيها على الجيش بمنطقة با-لي-كاو بالصين.تيغنيف وترجمتها الى البربرية *عينان*.متنفس شبابها الرياضة الاكثر شعبية في العالم وهي كرة القدم وفريق البيضاء كما يحلو لمناصريها تسميتها.إنها المثالية الرياضية لتيغنيف-*ليديال* أو *لياستي*.كرة القدم بتيغنيف حكاية طويلة خرجت الى الوجود سنة  1936 مع إنشاء فريق ملعب باليكاو من طرف الإخوة *باردي* ومعهما الحاج عبد القادر بن نعوم وابن بلدته قديم مختار الذي اكتشف لاعبين امثال شعاف والأخوين قنوني وسنوسي.في المقابل تم إنشاء فريق المثالية الرياضية المسلمة لباليكاو سنة 1945 ومقرها عند قديم مختار والفريق برئاسة بومدين مصطفى وكنائبين له كل من بلمهل عبد القادر وبتين محمد،الكاتب قديم عبد القادرن،امين الخزينة بن نعوم عبد القادر والاعضاء حمداش عبد القادر،،كلانشه محمد،غلال موفق وغلال بوجلال.تشكيلة ملعب باليكاو بالعناصر علام،مرباح،كنداس،سنوسي يخلف،بوركبه واحمد داود وغيرهم كان يلعب في قسم ما قبل الشرفي الى غاية عام 1949 وظهور لاعبين شبان على غرار نخله غريسي ومرجي سليمان المدعو سيسيليو .واول مدرب ألفونس مارتيناز الذي كان ينتهج حسب مصادرنا سياسة إدماج الشباب ضمن الاكابر تشكيلة رأت النور أيضا وقتها وتدعى *لاجوايوز* تم حلها مباشرة بسبب ألوان أقمصتها الخضراء والبيضاء والحمراء.
في عام 1952 الفريق ينافس في كأس شمال إفريقيا ويصل الى الدور الرابع ويفوز عامين بعد ذلك ببطولة الجهة الوهرانية ويصعد الى القسم الاعلى. ليجد نفسه بعد موسم 1966-1967 طبعا بتسمية مثالية تيغنيف وبلاعبين من ضمنهم لاعبين على سبيل الذكر لا الحصر لصهب محمد وقنوني غشام  يلعب في حضيرة القسم الشرفي تحت رئاسة الحاج عبد القادر بن نعوم دائما وجيل جديد من اللاعبين امثال الغخوة قنوني عبد القادر ومحمد وابن عمهم جلول،بولنوار،حشلوف،داود،بن عطاء،خوفي،دحمان ومن الفرق المنافسة كنا نجد غالي معسكر،سريع المحمديه،شبيبة تيارت،وداد تلمسان،رائد وهران.
فس سنة 1972 المثالية في القسم الجهوي حديث النشأة وكمدرب المرحوم خري أحمد وفي تشكيلته جيل آخر يتكون من قاده بن يحي،محمد شنوفي،محمد بن عربيه،والإخوة معزوز محمد وقدور وغيرهم.
 في العام 1975،المثلية تسقط الى الشرفي لمدة تسع سنوات وتعود الى الجهوي نهاية الموسم 1983-1984 تحت قيادة المدرب بن سفير،ثم بن عربيه،رقيق،بوعكسه بوشنتوف،نخله غريسي فقداوي مع تضييع موسم 1985-1986 ورقة الصعود الى القسم الوطني التي ابتسمت لمولودية سعيده بعد منافسة شرسة من شباب تموشنت وهلال سيق وباللاعبين جزولي الحارس،مخفي، هواره وشريفي ونخله مختار.ثم السقوط في 1988 الى الشرفي والعودة الى الجهوي في 1994 يليه صعود متتالي الى القسم الوطني الثاني في 1995 بعد العمل الجبار الذي قام به رئيس البلدية آنذاك المرحوم شخمان حمو والمدرب دوبال عده.1997 يسقط الفريق ثانية الى الجهوي ويعود الى القسم الثاني في 2003 تحت رئاسة سي حمدي خثير والمدربين عثماني بمساعدة حساين غريسي ثم المدرب بوط عبد العزيز.من 2010 الى 2016 عام سقوطها الى ما بين الرابطات الى يومنا هذا.
عدد المطالعات لهذا المقال : 101


أضف تعليقك :
: الإســــــم
: البريد الإلكتروني
: نص التعليق

مقالات في نفس الفئة