هــام

مستعملو «ترام وهران» متذمرون من التوقفات الفجائية والتصرفات المشينة

رحلات بالعجب والغضب

يوم : 06-12-2018 بقلم : ت روحية
صورة المقال
مسؤولة خلية الإعلام يؤكد أن الشركة سطرت مخطط عمل خاص لتدارك جميع النقائص
اشتكى أمس مستعملو ترامواي وهران  من  تراجع  مستوى الخدمات مقارنة  في الفترة  التي تم إطلاق  فيها  هذه  الوسيلة   العصرية  و  التي  بدأت  تعرف نقائص  واختلالات عديدة   بسبب  التوقف   المفاجئ  على فترات   زمنية  متفاوتة  دون سابق  إشعار من طرف  مسيري  الشركة   لتبليغ  الزبائن  مسبقا  على الأقل  لتفادي  شراء  التذكرة   وحسب  مستعملي   خط  الترام  بوهران  فإن هذه  التوقفات  أضحت تتكرر بصفة  بين الفينة والأخرى  لاسيما  في  فترة الصبيحة   إلى درجة أنه   في بعض الأحيان يشترون التذكرة  ولا  يستفيدون من الخدمة   لغياب   الوسيلة   لكن  دون  جدوى مع  العلم  أن  مدة صلاحية  التذكرة  تنتهي في أقل  40 دقيقة  من الزمن  حيث  يتعين على الزبون  اقتناء   تذكرة أخرى للركوب  وتفادي دفع  ضريبة التهرب  المقدرة ب200دج   
و عبر البعض  من الذين استبشروا خيرا ساعة  دخول  الترامواي  حيز الخدمة  للتخفيف  من  أزمة  النقل  عن  تذمرهم  من  عدوى انتقال  الفوضى والاكتظاظ  من  الحافلات إلى الترامواي  إلى درجة الاختناق رغم توفر  مكيفات  غير أنها  لا تعمل  بشكل  المطلوب  فضلا  على  مشاكل أخرى طرحها  الركاب تتعلق  بعدم توفر الأمن خلال الفترة المسائية و انتشار الروائح  الكريهة وغياب النظافة  في بعض  المركبات  إلى جانب  سوء  المعاملة من طرف بعض أعوان المراقبة   الذين  يستفزون  الزبائن  بطرق غير لبقة  وغير حضارية  
و  أعاب مستعملو  هذه  الوسيلة من تصرفات  بعض أعوان الشبابيك  الذين  يرفضون بيع  التذاكر لغياب الصرف  ويجبرون  الزبون  على فك  الأوراق النقدية   وفي  رده  على انشغالات  المواطنين  أكد للجمهورية  المكلف بالاعلام  على مستوى شركة تراموي وهران أن الإشعار أو التبليغ  بتوقف  الخدمة   يتم بعد مرور 15 أو 20 دقيقة من  حدوث  المشكل   حيث  يتلقى اعوان الشبابيك تعليمات  بتوقيف  عملية البيع  وقد يكون الخلل  تقني أو خارجي  في حين أن  توقف الترامواي لمدة 3 دقائق  لا تستدعي التبليغ   ولا يمكن التكهن  بالمشكل قبل حدوثه  وأرجع  محدثنا العراقيل  التي يواجهها التراموي في بعض  الاحيان  تحدث  خارج  نطاق  الشركة  ومنها ما تكون  خارجية  تفوق  قدرة مركز التحكم المسؤول  على تنظيم  حركة المركبات  عبر مسار  ترامواي  من ذلك  تسبب بعض التظاهرات  التي تحتل  بعض نقاط  الترام  في  هذا التأخير 
 أما  عن مشكل  *الصرف * فاعتبره  محدثنا  وطني  ولا تعاني منه شركة ترامواي لوحدها  مشيرا أنه منذ قدوم  هذه الوسيلة  التي تحمل الكثير من المزايا   لقيت استحسان  الزبائن  وهذا ما  كشفت عنه  عملية سبر الآراء التي  أطلقتها   المؤسسة  والتي   أفضت  على عدة جوانب ايجابية  من حيث  الخدمات السريعة وتخصيص  ممر للمعاقين  وحول  مشكل التهوية  فأكد محدثنا أن  المكيفات  داخل  التراواي تعمل   بنظام  اوتوماتيكي   يضبط  حسب حالة الجو في الخارج أما إذا امتلأت المركبة ووسط  ازدحام  الركاب   فأمر طبيعي  لا يشعر الزبون  بوجود  تهوية داخلية  
كما كشف  مسؤول خلية الاعلام أن الشركة سطرت  مخطط عمل خاص  لتدارك جميع النقائص  لاسيما جانب  توفير الأمن و النظافة حيث جندت  فرقة   متنقلة  داخل المركبة و بمحطات التوقف  من اجل  التدخل في حالة اتصال الركاب على  الرقم الهاتفي التالي 0561669367 والمدون  على لوحات الالكترونية    للمواقف  الترامواي   او يعلن عنها مباشرة عبر مكبرات الصوت  المتواجد في نقاط  التوقف   
ت ر        
 
عدد المطالعات لهذا المقال : 333


أضف تعليقك :
: الإســــــم
: البريد الإلكتروني
: نص التعليق

مقالات في نفس الفئة