هــام

جمعية مشعل الشهيد ببلعباس تحيي الذكرى 62 لاستشهاد عبد القادر بومليك

شهيد المقصلة في الذاكرة

يوم : 06-12-2018 بقلم : س بوعشرية
صورة المقال
         تناول منتدى الذاكرة الذي انتظم أمس بمعهد التكوين المهني –سنحضري عبد الحفيظ- بسيدي بلعباس من جمعية –مشعل الشهيد- مسيرة كفاح شهيد المقصلة ** عبد القادر بومليك** بمناسبة احياء الذكرى الثانية والستون لاستشهاده والمصادف لتاريخ 04 ديسمبر،حيث عرف المنتدى الادلاء بشهادات حية حول -عبد القادر بومليك- الذي يعد أول من نفذ فيه الاعدام بالمقصلة بولاية سيدي بلعباس،فحسب رفيقه-قادة عيسى تركي- فإن  شهيد المقصلة الذي ولد في 24.11. 1926 بدوار المحاديد بسيدي بلعباس نفذ فيه حكم الإعدام بتاريخ 04 ديسمبر 1956 ، هذه المقصلة التي تزن قطعتها الحديدية 67 كلغ ، وكان قبلها قد ساهم في عدة عمليات ضد العدو الفرنسي منها تخريب لخطوط الهاتف التي كانت تربط مناطق عين ثريد وسيدي بلعباس ووهران وتنفيذ هجومات على جيش اللفيف الأجنبي ، ألقي عليه القبض يوم 24 نوفمبر 1955 وبقي في السجن 05 أشهر ونصف ، و في شهر  جويلية 1956 حكم عليه بـ 20 سنة سجنا نافذا قبل أن يستأنف الحكم بإعدامه في 25 ماي 1956 ، لينفذ الحكم  بالتاريخ المذكور أعلاه بسجن وهران.ومن جهتها تحدثت أرملة الشهيد حول الظروف المأساوية التي عاشها زوجها وكيف تم خلق خلايا نضالية بأبسط الوسائل وظروف سجنه إلى غاية اقتياده إلى المقصلة .بحيث كان عبد القادر بومليك يتمتع بقدرات وإمكانيات فكرية هائلة لكنه لم يستطع اتمام دراسته نظرا للوضعية الاجتماعية المزرية التي كان يعيشها مع عائلته فالفقر المذقع اضطره إلى طلب العمل وباشر حرفا مهنية لإعالة عائلته قبل أن يستقر في مصنع للآجر،كان مناضلا ونقابيا وشن عدة عمليات بطولية وهو ما تناوله بالتفصيل الأستاذان –زغيدي لحسن- من جامعة الجزائر و-عبد الكريم ولد النبية- من جامعة سيدي بلعباس خلال مداخلتيهما حول مآثر وبطولات شهيد عاصمة المكرة،قبل أن يتم تكريم عائلة الشهيد بمنحها وسام الذاكرة وتكريم عدد من مجاهدي المنطقة الخامسة.
                                             
 
عدد المطالعات لهذا المقال : 109


أضف تعليقك :
: الإســــــم
: البريد الإلكتروني
: نص التعليق

مقالات في نفس الفئة