هــام

« دور وسائل الإعلام في تحقيق التعايش والسلام» محور ملتقى وطني بسيدي بلعباس:

المختصون يبرزون إعتراف المجموعة الدولية بدور الجزائر في ترقية قيم العيش والتصالح

يوم : 06-12-2018
صورة المقال
أكد المشاركون في الندوة الوطنية حول *دور وسائل الإعلام في تحقيق التعايش والسلام * المنظمة أمس بكلية  العلوم الاجتماعية والإنسانية لجامعة *جيلالي اليابس* لسيدي بلعباس أهمية دور وسائل الإعلام في إرساء قيم السلم وتحقيق التعايش والسلام.
وشدد المتدخلون في هذا اللقاء من أساتذة ودكاترة من مختلف جامعات الوطن فضلا عن إعلاميين وإطارات من مديرية الشؤون الدينية والأوقاف على أهمية دور وسائل الإعلام في إرساء قيم ومبادئ السلم وتحقيق التعايش معا في سلام من خلال دورها الوقائي من العنف والعدوان والانحراف إلى جانب دورها التربوي وتأثيرها على نبذ كل أشكال العنف في المجتمع.  
وأبرز الدكتور تيزي ميلود رئيس قسم العلوم الإنسانية والاجتماعية لجامعة سيدي   بلعباس أن *وسائل الإعلام تؤدي دورا محوريا لإبراز نعمة السلام التي تعيش فيها   الجزائر* مشيرا إلى أن *الجمعية العامة للأمم المتحدة أعلنت يوم 16 مايو يوما   عالميا للعيش معا بسلام من أجل التعبير على الرغبة في العيش والعمل معا موحدين في ظل الاختلاف والتنوع من أجل إقامة عالم في كنف السلام والتضامن والانسجام*. 
وأضاف ذات المتحدث أن *إقرار يوم عالمي للعيش في سلام يمثل اعترافا دوليا   بجهود الجزائر في ترقية وتعميم قيم السلم والمصالحة الوطنية والعيش المشترك   لإنهاء معاناة الأبرياء في العالم مع الحروب والفقر والجهل*.
ومن جهته أشار الدكتور قادة الأحمر من جامعة سيدي بلعباس في مداخلة بعنوان   *دور وسائل إعلام الثورة الجزائرية في نشر مفهوم العيش معا بسلام* أن *الثورة   الجزائرية لم تكن عملا عسكريا أو نضاليا أو سياسيا فقط بل كانت ثورة هدفها   تحرير الإنسان من العبودية وتحقيق المساواة بين الجميع ونشر رسالة الحق في   العيش للجميع في ظل عالم يسوده الأمن والسلام*. 
عدد المطالعات لهذا المقال : 51


أضف تعليقك :
: الإســــــم
: البريد الإلكتروني
: نص التعليق

مقالات في نفس الفئة