هــام

مطالب سكان قرية سيدي المخفي بتلمسان لم تكف لاستغلالها

قاعة علاج مُخربة و مُغلقة منذ العشرية السوداء

يوم : 20-12-2018 بقلم : فائزة.ش
صورة المقال
جدد سكان قرية سيدي المخفي ببلدية سيدي الجيلالي بتلمسان  مطلبهم للسلطات الولائية خصوصا مديرية الصحة و السكان للنظر في  وضعية قاعة العلاج   الواقعة بذات الناحية النائية التي لا تزال مغلقة في وجه المرضى منذ العشرية السوداء وتم المطالبة بترميمها و تهيئتها وتجهيزها بالإمكانيات الطبية الضرورية    لكن لم تستجب لهم أي جهة مسؤولة لفتح القاعة  و إنهاء المعاناة  في البحث عن العلاج بين مشافي بلديات تلمسان  و لبويهي و سبدو و غيرها التي تبعد بأزيد من 60 كلم عن القرية و مع ذلك يقصدها السكان مضطرين  من اجل حقنة أو تنظيف  جرح أو لقياس الضغط و   السكر في الدم  .و يقول السكان أن  قاعة العلاج تعرضت للتخريب كليا في سنوات التسعينات   و هي على نفس الحال إلى اليوم  و يجب إعادة تهيئتها و توفير  طبيب يداوم بها  مرتين في الأسبوع على الأقل.و حاولنا بدورنا الاستفسار فلم يتسن لنا معرفة أسباب تأخر فتح هذه  القاعة رغم أهميتها لتقديم خدمة  للسكان من   مديرية الصحة.
عدد المطالعات لهذا المقال : 61


أضف تعليقك :
: الإســــــم
: البريد الإلكتروني
: نص التعليق

مقالات في نفس الفئة