هــام

يناير 2969 موعد للتكافل وتعزيز اللحمة الوطنية

في قـــلــــب التصـــــالــــح

يوم : 12-01-2019 بقلم : قايدعمر هواري
صورة المقال
احتفلت العائلات الجزائرية، أمس بحلول السنة الأمازيغية الجديدة «يناير» 2969، في أجواء ملؤها السعادة والفرح والدفء الأسري، حيث تنوعت الاحتفالات حسب كل منطقة، مستذكرة بذلك عادات وتقاليد الأجداد، حيث شهدت مختلف الأسواق، إقبالا كبير من قبل المواطنين، الذين اشتروا المكسرات ومختلف أنواع الحلويات والفواكه، وهذا رغم ارتفاعها أسعارها، كما قامت الكثير من ربات البيوت، بإعداد طبق «الشرشم» للأطفال، وهي الأكلة التي لا تزال حاضرة في مواد الجزائريين، كتقليد يأبى الاندثار، و«الكسكسي» و«الشخشوخة»، و«الرقاق» و«الرشتة».
وما زاد من جمالية « الناير» كما يحلو للكثير تسميته بذلك، هو تنظيم عدة معارض تم فيها تقديم مختلف المنتوجات المحلية التي أبدعتها أنامل الحرفيين، على غرار الألبسة التقليدية القبائلية، وأواني الفخار والحلي المصنوع من مادة الفضة، والكتب والقصص، وحتى الحلويات على غرار «البغرير» و«المسمن» و«كسرة المحرشة» وحتى مادة زيت الزيتون، التي شهدت إقبالا كبيرا من قبل المواطنين، لفوائدها الصحية لاسيما في هذه الأيام، التي تشهد تساقطا كبيرا للأمطار والثلوج، هذا دون أن ننسى تنظيم عدة تظاهرات ثقافية كالحفلات الموسيقية، والمسرحيات والإلقاءات الشعرية، تنشطها عدة جمعيات ونوادي ثقافية، وندوات ومحاضرات، يتم خلالها إبراز الموروث الثقافي الوطني الأصيل، وتعليم الأطفال الصغار معنى يناير وغرس فيهم قيم التكافل والتآزر، دون أن ننسى تقديم عدة دروس واحتفالات رمزية في المدارس والمؤسسات التربوية وحتى المعاهد والجامعات ومراكز البحث، لإحياء هذه المناسبة وشرح والغوص في معانيها، وهو ما من شأنه تعزيز اللحمة والوحدة الوطنية بين كافة مكونات الشعب الجزائري.
عدد المطالعات لهذا المقال : 75


أضف تعليقك :
: الإســــــم
: البريد الإلكتروني
: نص التعليق

مقالات في نفس الفئة