هــام

قصر الثقافة «عبد الكريم دالي» بتلمسان

أهمية ترسيم «يناير» في التعريف بالثقافة الأمازيغية

يوم : 12-01-2019
صورة المقال
تم التأكيد على أهمية ترسيم مناسبة « يناير» في التعريف بالثقافة الأمازيغية وترسيخها خلال ندوة نظمت أول أمس  بقصر الثقافة «عبد الكريم دالي» بتلمسان، حيث ذكر أستاذ الأنثروبولوجيا من جامعة تلمسان بن معمر بوخضرة خلال مداخلته  في الندوة المنظمة من طرف الإذاعة الجزائرية الثقافية ضمن عددها الرابع من البرنامج الإذاعي «هنا الثقافية» أن ترسيم يناير كعيد وطني كان له دور  مهم في تعزيز الوحدة الوطنية   وانعكاسات على الجوانب السياسية والثقافية والحضارية لأنه يرتبط بقضية  جوهرية تخص الشعب الجزائري و تعزيز لحمته والتفافه حول ثقافته وجذوره و أصوله   التاريخية. 
وأضاف ذات المتدخل أن هناك تغيرات ملحوظة بعد ترسيم «يناير» عيدا وطنيا، حيث مكنت هذه المناسبة من إعطاء مكانة للشعب الجزائري وسط الشعوب الأخرى، التي  تنتمي لحضارات عريقة و توحيد أفكار الشعب الجزائري كذلك في الاحتفال بهذه  المناسبة للتعريف بعاداته و تقاليده وطقوسه على عكس الاختلاف الذي نشهده في  إحياء مناسبات أخرى كحلول السنة الميلادية وغيرها. 
وأشار أستاذ الأنثروبولوجيا من نفس الجامعة محمد سريجي أن يناير كان عبارة  عن احتفالية زراعية لدى الأمازيغ الذين يمثلون السكان الأصليين لشمال إفريقيا ، والذين كانوا يتصدون ويدافعون عن منطقتهم ضد كل مستعمر، مبرزا أن الاحتفالية  جاءت بعد الحرب التي انتصر فيها الملك الأمازيغي شيشناق» على «رمسيس» ، بعد محاولة الفراعنة غزو شمال إفريقيا، خاصة المناطق المتواجدة على ضفاف الأودية ، كتلمسان التي تشتهر بوادي تافنة، 	وأضاف أن الأمازيغ من خلال احتفالهم بيناير يعتقدون أن بعد انقضاء كل موسم   زراعي سيحل موسم محمل بالخيرات قائلا « لهذه المناسبة جذور تاريخية أمازيغية يجب التعريف بها و نقلها من جيل لجيل و ترسيمها عيدا وطنيا سيسمح بتلقين  تاريخنا و عاداتنا للجيل الصاعد بسهولة. 
 و ذكر من جهته أستاذ الفنون عبد الكريم بن عيسى من جامعة تلمسان في مداخلته أن كرنفال ايراد» شرع في الاحتفال به لأول مرة من مدينة الرمشي بتلمساني بعد  معركة شيشناق ضد رمسيس عبر شوارع هذه المدينة،  ثم انتقل إلى بني سنوس بعد دعوة ملكي «تفسرة «و « الفراونة « ببلدية بني سنوسي للملك شيشناق لزيارة مدينتيهما، و في الطريق من الرمشي إلى بني سنوس بدأ المحتفلون في ذبح الأضاحي و لبس  جلودها و ممارسة بعض الطقوس التي تعبر عن فرحتهم بالفوز بهذه المعركة.   
و اقترح أنه يجب خلق فرق مسرحية شبانية لممارسة طقوس هذا الكرنفال والتعريف  بها وتنظيم جولات لتمكين مختلف شرائح المجتمع من التعرف على تاريخ هذا  الكرنفال.
عدد المطالعات لهذا المقال : 30


أضف تعليقك :
: الإســــــم
: البريد الإلكتروني
: نص التعليق

مقالات في نفس الفئة