هــام

شُيدت من البناء الجاهز قبل 39 سنة و لا تتوفر على تدفئة

البرد و «الأميونت»يُضعف أجساد التلاميذ بمتوسطة منور نجاري بالشلف

يوم : 13-01-2019 بقلم : أ.دغموش
صورة المقال
يناشد أولياء تلاميذ متوسطة الشهيد منور نجاري بعين  مران بالشلف الوالي من أجل التدخل لإنهاء معاناة أبنائهم الذين يتمدرسون في ظروف قاسية خاصة خلال هذا الفصل البارد. 
حيث تحولت الأقسام  إلى ثلاجات في غياب التدفئة و قد أثرت هذه الوضعية حتى على العاملين بهذه المؤسسة التي  أنجزت من البناء الجاهز عقب زلزال الأصنام سنة 1980 ورغم تجاوز مدّة صلاحياتها بكثير إلا أنها لا تزال تستعمل  للتدريس  حيث يبقى التلاميذ المتعاقبون على هذه المدرسة تحت رحمة مادة 
«الأميونت « التي تفرزها هذه البناءات. و قد تتسبب مادة «الاميونت» حسب  الأخصائيين عدة أمراض منها الحساسية و الربو و السرطان و لقد أجمع هؤلاء على ضرورة إزالة هذا النوع من البناءات خاصة و أنها تجاوزت مدة صلاحياتها التي حددت آنذاك بـ10 سنوات. الأولياء يقولون أنه  رغم النداءات المتكررة  للقائمين على قطاع التربية من أجل تعويض هذا الهيكل لكن دون جدوى ليبقى أملهم في تدخل  والي الولاية من أجل إنهاء معاناة  أبنائهم و تخليصهم من خطر «الأميونت «  الذي لا يزال يؤثر على صحتهم  مع العلم أن جل المؤسسات التربوية التي بنيت من هذا النوع قد تم تعويضها باستثناء هذه المؤسسة . 
عدد المطالعات لهذا المقال : 114


أضف تعليقك :
: الإســــــم
: البريد الإلكتروني
: نص التعليق

مقالات في نفس الفئة