هــام

فريق بن عبد المالك رمضان يصنع الحدث محليا ووطنيا

إنجـــاز مشروع رياضي طــمـــوح الإدارة

يوم : 22-01-2019 بقلم : بن عاشور
صورة المقال
زوليخة زيتوني ، المرأة اللغز التي حيرت الكثير من متتبعي الكرة الساحرة خاصة بعدما ترأست نادي فتح بن عبد المالك رمضان المنتمي إلى القسم الجهوي الأول لرابطة وهران. السيدة زيتوني اقتحمت مبكرا عالم المال والأعمال بأوروبا معروفة ببلدية بن عبد الماك رمضان «ويليس» بولاية مستغانم بإرادتها الفولاذية ورغبتها القوية في تحقيق أحلامها غير آبهة بالمشاكل التي تعترضها ، فبعدما قدمت الكثير من الخدمات الخيرية لبني جلدتها وخاصة أهلها في بلدية بن عبد المالك رمضان رغبة منها في تجاوز شباب المنطقة  مشاكلهم الاجتماعية، قررت شهر ماي 2017 توسيع دائرة خدماتها بمسقط رأسها فاقتحمت هذه المرة مجال كرة القدم ، حيث نصبت بالإجماع رئيسة على فريق فتح بن عبد المالك رمضان الذي تأسس سنة 1971 وهذا في جمعية عامة لم يألفها هذا النادي منذ نشأته ، دافع ذلك حملها برنامج واسع وشامل يخدم شباب المنطقة وخاصة النادي ماديا ومعنويا ، كما أنه يهدف إلى ترميم الملعب البلدي وإدخال عليه تحسينات عميقة ، أكثر من هذا للرئيسة زيتوني طموح كبير في إنجاز مشروعها الرياضي الشبيه بمشروع بارادو مستغلة في ذلك التوجيهات الأخيرة للدولة الجزائرية الرامية إلى فتح أبواب الإستثمار للمغتربين الراغبين في ذلك ، إلا أن مشروعها الطموح لا زال يراوح مكانه رغم إتمامها كل الإجراءات المطلوبة . ولتنوير الرأي العام زارت جريدة «الجمهورية» نادي فتح بن عبد المالك رمضان وأنجزت لقرائها الكرام هذا الروبورتاج . 
عدد المطالعات لهذا المقال : 174


أضف تعليقك :
: الإســــــم
: البريد الإلكتروني
: نص التعليق

مقالات في نفس الفئة