هــام

حسبلاوي يشدد من الشلف على تقليص آجال استلام المشاريع المعطلة

يوم : 22-01-2019
صورة المقال
شدد وزير الصحة و السكان و إصلاح المستشفيات,   مختار حسبلاوي, اليوم الثلاثاء بالشلف على تقليص آجال تسليم ورشات المستشفيات   المعطلة.  	
وقال الوزير في هذا الصدد *لا يوجد أي مبرر لتسجيل تأخر آخر في تسليم مختلف   مشاريع قطاع الصحة بولاية الشلف*, مشيرا إلى أن القطاع استفاد من رفع التجميد   الذي طال كافة الورشات و كرر ذلك في خمس محطات زارها بالولاية.  	
ومن بين المشاريع المعطلة, مشروع مركز مكافحة السرطان الواقع بوسط مدينة   الشلف الذي انطلقت به الأشغال منذ 2008 و التزم مسؤولو المؤسسة المكلفة   بالإنجاز تسليمه في آجال 18 شهرا.  	
وأمام هذا الوضع وجه الوزير تعليمات صارمة للانتهاء من الأشغال في أجل سنة,   خاصة و أن المشروع يتعلق بهيكل هام, كما  أشار إليه السيد حسبلاوي, مشددا أمام   المسؤولين المعنيين إعطاء الأولوية للانتهاء من مصلحة العلاج الكيميائي و   بالتالي *التخفيف من معاناة المرضى المصابين بهذا الداء الذين يضطرون للتنقل   إلى الجزائر العاصمة لإجراء حصص في هذا المجال*.  	
وسيكون لفتح مركز مكافحة السرطان أثرا إيجابيا على مرضى ولايات مجاورة الذين   ينتظرون منذ عدة سنوات تدشين هذا الهيكل الهام, و كذلك الحال بالنسبة لمستشفى   60 سريرا ببلدية عين مران الذي يتأخر في أن يرى النور.  	
وحسبما شرحه مسؤول المؤسسة المنجزة للمشروع الذي خصص له غلاف مالي قيمته 9ر1   مليار دج و تم استهلاكه, فإن *كل الصعاب لاسيما منها المالية تم رفعها*, مبرزا   أن وتيرة الأشغال بهذه الورشة التي انطلقت منذ 2008 تسجل تقدما.   	
ومن جهته ألح الوزير على أن يكون التسليم في شهر يونيو القادم و ليس في نهاية   2019, مثلما أعلن عنه مسؤول مؤسسة الإنجاز.  	
ونفس الحال أيضا بالنسبة لمصلحة الاستعجالات الطبية الجراحية لمستشفى   *الشرفة* بعاصمة الولاية الذي أمر الوزير باستلامه في مارس القادم عوض يونيو   الذي تعهدت به المؤسسة المنجزة.  	
وببلدية *صبحة* زار الوزير مستشفى *الشهيد السايح* المشيد بالبناء الجاهز و   المفتوح منذ 1985 ورد بعين المكان على انشغالات مسؤولي المؤسسة بالالتزام   بتوفير في أقرب الآجال جهاز سكانير و سيارة إسعاف طبية, إضافة إلى تشجيعهم على   إعادة الاعتبار لمختلف المصالح لهذه البناية القديمة .  	
واستجابة لانشغالات بعض النواب الذين طرحوا مسألة الخطر الذي تشكله هياكل   البناء الجاهز على صحة المرضى و المستخدمين, طمأن الوزير أنه *لا يوجد أي خطر   الأميانت في هذه البناءات خلافا لبعض الأقاويل*.  
وتتوفر ولاية الشلف على الأقل على خمس مستشفيات من البناء الجاهز ببلديات   أولاد محمد و الشرفة و الشطية و تنس و صبحة, إضافة إلى عدة عيادات متعددة   الخدمات, حسبما أشير إليه.  	وفيما يخص مؤسسة التكوين شبه الطبي بحي بن سونة التي سيتم تسليمها قريبا,   أوصى المدير المحلي المكلف بالقطاع بترقيتها إلى معهد عالي للتكوين في الشبه   الطبي و هو اقتراح تعهد الوزير بدراسته.  	
كما التزم السيد حسبلاوي بتسوية المشاكل الحساسة التي تم تسجيلها بمختلف   المستشفيات بالولاية, على غرار النقص الواضح في التجهيزات لاسيما على مستوى   مصالح التصوير الطبي.
عدد المطالعات لهذا المقال : 186


أضف تعليقك :
: الإســــــم
: البريد الإلكتروني
: نص التعليق

مقالات في نفس الفئة