جمعية منتجي المشروبات تندد بالادعاءات الكاذبة حول استخدام المضافات الغذائية

يوم : 23-01-2019
صورة المقال
نددت جمعية المنتجين الجزائريين للمشروبات   بـ*الادعاءات الكاذبة* التي تروج  مفادها أن استخدام بعض المضافات الغذائية في   صناعة المشروبات الجزائرية تشكل اضرارا بالصحة .  	
و قال رئيس جمعية المنتجين الجزائريين للمشروبات, علي حماني, في بيان له, انه   *بعد نشر العديد من البيانات الصحفية تتضمن تعليمات صادرة عن بعض مديريات   الصحة الولائية, و التي لا أساس لها من الصحة و تشكل ضررا بالصحة , تدين جمعية   المنتجين الجزائريين للمشروبات بشدة كل ادعاء أو تصريح من هذا مستوى من   الخطورة و الذي لم يتم نشره من قبل المصالح الرسمية المخولة*.  	
و اضاف البيان ان هذه *الادعاءات الكاذبة* حول استخدام بعض المضافات   الغذائية, E330, E171, E102, E307, E339, E325, لا أساس تقني لها  و لا تقدم   اي دليل يمكن أن يأخذ بعين الاعتبار*, مشيرا الى أن هذا *يستهدف فقط  الإضرار   علانية بسمعة المنتجين الوطنيين الجزائريين والإنتاج الوطني*.  	
و حسب رئيس الجمعية السيد علي حماني فان * هذه الافتراءات أخطر من استخدام   المضافات الغذائية, موضوع الادعاءات*, مضيفا أن *هذه الاضافات الغذائية شرعية   و مرخص بها من  قبل التشريعات الدولية (لجنة مشتركة من خبراء من دول المنظمة   الدولية للتغذية و المنظمة العالمية للصحة) و كذا من قبل التشريع الوطني   (المرسوم التنفيذي رقم 12-214 لـ 15 مايو 2012 المحدد لشروط استعمال المضافات   الغذائية في المواد الغذائية الموجهة للاستهلاك البشري). هذا المرسوم يحدد في   ملحقه أسمائها ووظائفها التكنولوجية.  	
حتى وان كل نية  للوقاية فهي مرحب بها , الا اننا نحن كجمعية جزائرية لمنتجي   للمشروباتي نرى أن بعض المدراء التنفيذيين الولائيين قد تساهلوا و بشكل كبير   في  طريقة تعاطيهم مع المعلومات التي تم جمعها من قبل جهات (أشخاص) غير مرخص   لها بممارسة الرقابة.    	
و اضاف البيان أن هذه الجهات لم تأخذ بعين الاعتبار المخاطر الكبيرة التي قد   تنجر عن هذه الادعاءات ولا حتى التنظيم الدولي الذي يؤطر استخدام المضافات   غذائية.  	
و حذر ذات المتحدث  من مغبة هذه التصريحات الخاطئة و عواقبها الكارثية على كل   المستويات.   	
و تابع المصدر *هذه المزاعم تشكك في النصوص الجزائرية وسيادة الهيئات   الوطنية, التي تعتبر الوحيدة التي تمتلك  الصلاحية للخوض في هذه القضايا و   تشكك ايضا بمصداقية هذه المؤسسات والإدارات الصحية التي من المفترض أن تدعم   الجهود الضخمة المتخذة من جميع الاطراف لحماية المستهلك الجزائري *ي يضيف نفس   المصدر.  	
لتجنب مثل هذه المظالم - يضيف ذت المصدر- فإن  الجمعية تطالب  بتوضيح    صلاحيات المديرين التنفيذيين للولايات فيم يخص تفسير محتوى  القرارات و   المراسيم.  	
و أضاف  السيد حماني قائلا: *طالبنا بتدخل كلا من  وزارتي التجارة والصحة   لاتخاذ التدابير اللازمة لتجنب ,مستقبلا, نشر هذه البيانات الصحفية من قبل    مصادر غير مصرح بها في هذا المجال *.  	و تابع  * مثل هذا التحذير المغرض هدفه تضليل المستهلكين و ارباكهم  ناهيك عن   الضرر الذي يلحق  بقطاع الصناعات الغذائية و قطاع المشروبات الغذائية المنتجة   بالجزائر على وجه الخصوص*.  	
و قالت الجمعية  ان المضافات الغذائية التي تخضع لحملة تشويهي لا تستخدم في   شعبة الصناعات الغذائية فحسب بل ايضا  في الصناعة الصيدلانية *. 
عدد المطالعات لهذا المقال : 180


أضف تعليقك :
: الإســــــم
: البريد الإلكتروني
: نص التعليق

مقالات في نفس الفئة