هــام

جلب مواشي نافقة مستها عمليات الجرد لتضليل البياطرة

تحايل للاستفادة من التعويضات ببلعباس

يوم : 06-02-2019 بقلم : س. بوعشرية
صورة المقال
- نفوق أكثر من 4000 رأس ماشية و إحصاء 243 موال متضرّر



شرعت منذ أول أمس المصالح البيطرية لولاية سيدي بلعباس في عملية تلقيح المواشي ضد طاعون المجترات الصغيرة،بحيث أكد قاضي ضيافي المفتش الولائي للبيطرة  أنه تم توزيع 57100 جرعة لقاح لحد الساعة على الموالين من الحصة الأولية من اللقاح المضاد لوباء طاعون المجترات الصغيرة الذي استلمته الولاية نهاية الأسبوع الماضي والمقدرة ب 100 ألف جرعة والتي ستغطي حسب مفتش البيطرة 10 بالمائة من إجمالي الثروة الحيوانية بالولاية والبالغ عددها مليون رأس ماشية،مؤكدا أن عملية التلقيح ستمس الخرفان التي تتراوح أعمارها من 4 أشهر فما فوق ،لذلك سيستثنى الكثير من رؤوس الماشية من عملية التلقيح هذه.

في انتظار وصول باقي الحصص من اللقاحات التي ستوزع على مراحل في غضون 3 أشهر القادمة.
كما  قسمت مفتشية البيطرة الولاية إلى 5 مناطق ستوزع عليها حصة اللقاح بنسب متفاوتة حسب الضرر ،بحيث سيتم تخصيص 60 بالمائة من اللقاح لمناطق الجنوب ومنها رأس الماء،مرحوم،تنيرة،مولاي سليسن وتلاغ ،و40 بالمائة ستقسم على باقي المناطق المتواجدة في شمال الولاية.
وأضاف المفتش البيطري  أنه تم تجنيد 47 من البياطرة الخواص و30 بيطري تابع للقطاع العمومي لتنفيذ برنامج حملة التلقيح الذي سيتواصل على مدار 3 أشهر،وقد أحصت الولاية لحد الساعة نفوق 3836 خروف و 188 رأس ماعز و احصاء 243 موال متضرر.وفيما يتعلق بالإجراءات الخاصة بالاستفادة من اللقاح أكد مفتش البيطرة أنه تم تسهيل كل الإجراءات من أجل إتمام عملية تلقيح الماشية الخاصة بالدفعة الأولى من اللقاح الذي استفادت منه الولاية.وفي اطار تعويض الموالين أشار ضيافي أن مصالحه تقوم بالمعاينات الميدانية لإحصاء عدد رؤوس الماشية النافقة لدى كل موال لغرض تحديد القائمة الاسمية للموالين الذين سيستفيدون من التعويضات وأضاف المفتش البيطري أن  المراقبة الميدانية وعمليات الإحصاء و تحرير محاضر للمعاينة ساهم بشكل كبير في  درء كل أنواع التحايل التي يلجا إليها البعض في مثل هذه الحالات من أجل الحصول على تعويضات أكثر من خلال تضخيم الخسائر. وقد أكد بعض الموالين في هذا الشأن أن العديد قاموا بإتباع أساليب للتحايل على الوصاية وذلك بجلب عدد من الرؤوس النافقة من موالين آخرين من أجل تضليل لجان المراقبة و الاستفادة من التعويضات .
و قد عمدت مصالح المفتشية الولائية للبيطرة بالقيام بمعاينات وزيارات فجائية للموالين الذين سجلوا أسماءهم لدى المصالح المختصة كمتضررين من أجل التأكد من صحة المعلومات المقدمة من عدمه.
وخلال المعاينة يقوم المراقبون بقطع أذن كل رأس ماشية نافقة من أجل درء كل أنواع التحايل.
عدد المطالعات لهذا المقال : 97


أضف تعليقك :
: الإســــــم
: البريد الإلكتروني
: نص التعليق

مقالات في نفس الفئة