هــام

عبد الإله إبن الشيخ الزوبير :

«والدي كان متسامحا ومحبا للعلم»

يوم : 07-02-2019 بقلم : زكية كبير
صورة المقال
أكد عبد الإله الزوبير، إبن الشيخ الزوبير، في الكلمة التي قدمها خلال هذه الوقفة التذكارية الخاصة بوالده، أن الشيخ الزوبير كان رجلا بسيطا و متسامحا و غير متعصب ، لم يكن أبا صعبا على الإطلاق، بل على العكس كان صديقا لأبنائه ومحبّا لكل الناس، لم يضع أية حواجز بيننا وبينه طوال حياته، لأنه كان رجلا متفتحا، وهو ما جعل بيته محجا للأصدقاء و للسائلين على حد سواء ، فبيتنا يقول عبد الإله، كان مثل «الزاوية» يعج بالزوار طوال اليوم ، الشيخ الزوبير كان يحب وطنه، و شغوفا بالعلم و المعرفة إلى أبعد الحدود، يتحدث باستمرار عن الفقهاء و رجال العلم و الدين ، كان يحدثنا دوما عن مواقف بصمت حياته عندما كان شابا و طالبا للعلم، كما أضاف عبد الإله قائلا « أشكر كل من ساهم في هذه الوقفة التكريمية ، التي أثلجت صدري، و على الشهادات القيمة التي قدمها كل الأساتذة و المشايخ المشاركين فيها ، و التي ساهمت في إثراء هذه الوقفة التذكارية ، من خلال استعراضهم لجوانب مهمة من حياة والدي، أشكر الجميع على هذه الإضاءات».
عدد المطالعات لهذا المقال : 53


أضف تعليقك :
: الإســــــم
: البريد الإلكتروني
: نص التعليق

مقالات في نفس الفئة