هــام

الموالون يستلمون التعويضات عن الأغنام التي يتراوح سنها ما بين 3 إلى 11 شهرا

3 ملايير سنتيم مقابل 10 آلاف رأس ماشية نافقة بتيارت

يوم : 12-02-2019 بقلم : ع. مصطفى
صورة المقال
- المفتش الولائي للبيطرة يؤكد أن أغلب المواشي الهالكة  لا يتجاوز سنها 3 أشهر  
- موالون بالسوقر وعين الذهب  يبيعون الماشية النافقة التي تم إحصاؤها ب 3 آلاف دج للرأس 



أفاد أمس المفتش الولائي للبيطرة بتيارت قوادرية مهدي أنه تم تعويض الفلاحين المتضررين  لحد الآن ومنذ انطلاق العملية وفي حوصلة أولية قيمة 3 مليار سنتيم لــ 10 آلاف رأس من الماشية النافقة وهذا الرقم مرشح للارتفاع حيث يتم مراسلة وزارة الداخلية والجماعات المحلية لدى المصالح المختصة في إدارة الكوارث الطبيعية في حوصلة أسبوعية لتحديد الأضرار المترتبة عن عدد رؤوس المواشي النافقة التي أصابها المرض فيما أوضح ذات المسؤول أن قيمة التعويض المحددة حسب وزارة الفلاحة والصيد البحري والتنمية الريفية ب1 مليون سنتيم للخروف الذي يتراوح سنه ما بين 3 إلى 11 شهرا ولكن لم يخف المفتش الولائي للبيطرة قلقه باعتبار أن أغلب المواشي النافقة لا يتجاوز سنها شهرين أو أقل من ثلاثة أشهر مما قد يثير حفيظة الموالين والمقدر عددهم بحوالي 8500 موال فيما التعويض الذي حددته الوزارة الوصية يمس المواشي النافقة حتى للموالين غير مسجلين بقوائم مفتشية البيطرة وأكد المفتش الولائي  أنه تم تسجيل حالات كثيرة للغش والتحايل للاستفادة من التعويض وأكثر  هذه الحالات سجلت بدائرتي السوقر وعين الذهب حيث تبين من تحقيقات المفتشية الولائية للبيطرة أن موالين ومالكي المواشي النافقة يقومون ببيعها بــ 3 آلاف دج للرأس الواحد لموالين آخرين ويتم التقاط صور لهم تبين نفوقهم لإيهام البياطرة والمصالح المختصة بأحقيتهم في التعويض المالي والأخطر من ذلك أن هؤلاء الموالون يجوبون أرجاء الولاية بالمزارع والمستثمرات الفلاحية وينقلون المواشي النافقة على متن شاحنات مما قد يتسبب في انتشار المرض فمن المفروض أن يتم دفن المواشي النافقة والتخلص منها مباشرة بعد نفوقها  و أكد المفتش أن مصالح الأمن و البيطرة  بالمرصاد لمثل هذه التجاوزات الخطيرة. وبالمقابل أيضا فقد أكد المفتش الولائي للبيطرة بتيارت الدكتور قوادرية مهدي أن اللقاح الجديد الخاص بطاعون المجترات الصغيرة له خصوصيات فبعد تلقيح المواشي السليمة لا يمكن للموال تسويقها أو بيعها إلا بعد 21 يوما كون اللقاح يبقى في جسد الشاه هذه المدة . أما بالنسبة للنعاج  فلا يمكن تلقيحها وهي في المرحلة الأخيرة من الحمل  و كذلك لا بد التأكد من سلامة الماشية و خلوها من الطفيليات و الديدان  و يجب علاجها قبل الشروع في تلقيحها فهذه أهم خصوصيات هذا التلقيح الجديد التي يجب مراعاتها أكثر والتدقيق فيها.
عدد المطالعات لهذا المقال : 177


أضف تعليقك :
: الإســــــم
: البريد الإلكتروني
: نص التعليق

مقالات في نفس الفئة