هــام

بعد منح بلدية وهران حق استغلال «كاف» سان بيار

تجار سوق الاوراس يرفضون الترحيل وينددون بغلق باب الحوار

يوم : 12-02-2019 بقلم : ك.زوايري
- يضم سوق لاباستي 200 محل و 140 طاولة  ينشط بكل واحدة 4 تجار 



أكد ممثل مكتب فرع سوق لاباستي التابع للجمعية الوطنية للتجار و الحرفيين بخصوص قرار تحويل استغلال  مقر ديوان الخمور بشارع قوايدية بحي سان بيار لصالح بلدية وهران و هو ما سيسهل تحويل سوق الاوراس نحو هذا المبنى بأن التجار لا يزالون يرفضون القرار ما دامت مطالبهم بتحويلهم للشوارع المحاذية لسوق لاباستي منطقية و لا تؤثر على الأشغال و تسهل عودتهم إلى أماكنهم بعد إنتهائها  و هذا  عقب مضي المدة المحددة ب 4 كأقصى تقدير .و صرح السيد «بنخالد جمال» ممثل هذا الفرع النقابي بأن التجار   يسعون للحوار مع البلدية عكس ما قرره السيد الوالي بتقديمه تعليمة للبلدية بإستقبال التجار و ممثليهم للوصول  إلى قرار يرضي الطرفين إذ صرح ذات الممثل  فان النقابةقد وجهت   طلبين اثنين    لرئيس المجلس الشعبي البلدي الأول بتاريخ 12 ديسمبر 2018 و الثاني قدم منذ اسبوعين فقط و لم يتم لحد الان الإستجابة لهذين الطلبين لتكون جمعية التجار حسبه  أخلت مسؤوليتها 
أكد ممثل التجار من جديد على رفض ممارسي النشاط التجاري بسوق لاباستي التنقل لمقر ديوان الخمور بشارع قوايدية بحي يغمراسن سان بيار سابقا لكون المبنى مهترئ و غير ملائم كما أن تحويلهم ويتمسكون باقتراحهم 
بخصوص الوضع الحالي الذي أصبحت عليه أرضية السوق لاسيما بسبب إنفجار قنوات الصرف الصحي  أكد ممثل التجار بان الناشطون  لا يرفضون أشغال التهيئة  لدرجة انهم يتدخلون بأموالهم الخاصة للحد من هذه  التسربات و هو ما وقع هذا الأسبوع بين المبنى 23 و 24 غير ان حل مشكل تأخر تهيئة السوق يجب أن يكون نتاج حوار وإتفاق و  صرح السيد «بنخالد جمال «بأن التجار من حقهم قانونا الإطلاع على  قرارات البلدية التي تخص هذا السوق و الذي  تقتات منه 700عائلة بين 200 محل و 140 طاولة يعمل بكل واحدة منها 4 مستغلين مع العلم ان الشطر الاول من الاشغال يخص  42 طاولة و 70 محلا.
بالمقابل أكد  مدير الشؤون الإقتصادية لبلدية وهران  بأن رئيس المجلس الشعبي البلدي قد أعطى تعليمات بتنظيم لقاء معهم في أقرب وقت و الدفع بالمشروع لاسيما و أن جميع إجراءات الصفقة جاهزة  والمشكل  مطروح خاصة مع التجار غير المصرح بهم و غير المسجلين لدى البلدية و قال بهذا الخصوص بأن هؤلاء لن يتم التخلي عنهم أيضا  
عدد المطالعات لهذا المقال : 127


أضف تعليقك :
: الإســــــم
: البريد الإلكتروني
: نص التعليق

مقالات في نفس الفئة