هــام

الطيب لوح يبرز الدور المحوري للهيأة العليا المستقلة لمراقبة الانتخابات في كل مراحل الاستحقاق

قوانين الجمهورية تضمن شفافية الانتخابات الرئاسية

يوم : 12-02-2019 بقلم : - مكتب العاصمة: كهينة حارش
صورة المقال
- تسخير 1541 قاضيا للإشراف على اللجان الولائية للانتخابات



كشف، وزير العدل حافظ الأختام، الطيب لوح،  انه تم تسخير 1541 قاضيا للإشراف على اللجان الانتخابية التي تشرف على مراجعة القوائم الانتخابية، وان الباب مفتوح للجميع لتقديم الطعون او اي انشغال يخص سير عملية التسجيل، منوها، بالدور الكبير الذي يلعبه القضاء في ضمان نزاهة وشفافية الانتخابات الرئاسية المقبلة.
وتوقّف، الطيب لوح، أمس، خلال استضافته بفوروم الإذاعة الوطنية، عند فحوى الرسالة التي توجّه بها رئيس الجمهورية، إلى الشعب في شقّها المتعلّق بتعديل الدستور في حال فوزه برئاسيات 18 أبريل، قائلا «التعديل لن يمس بالثوابت الوطنية  غير أنه إذا اقتضت الضرورة بناءً على مقترحات التشكيلات السياسية المشاركة في الندوة الوطنية يمكن الذهاب إلى تعديلات عميقة»، مضيفا، «قد نذهب إلى تعديل دستور يمنح صلاحيات أكبر للسلطة التشريعية في مراقبة السلطة التنفيذية لتحقيق توازن أكبر بين السلطات. في ذات السياق، أكد أن الندوة الوطنية الجامعة التي يرتقب عقدها بعد الرئاسيات، هي استجابة لمطالب الطبقة السياسية سواء الموالاة أو المعارضة على وجه الخصوص، مبرزا، أن الندوة ستناقش كل الجوانب السياسية، الاقتصادية والمحور الاجتماعي وغيرها.
مشيرا، في ذات السياق، أن العديد من السياسيين خلال سنوات التسعينيات، فروا من النقاش ورفضوا عقد ندوة حول الجريمة عام 1993، خوفا من الإرهاب وتردي الأوضاع الأمنية، منوها أن إصلاحات رئيس الجمهورية خلال فترة حكمه السابقة ساعدت على تحسين الأوضاع.
وفي سياق متصل، أكد وزير العدل أن الاستثمار في التكنولوجيات الحديثة هو «الحل الكفيل بالقضاء على البيروقراطية».
عدد المطالعات لهذا المقال : 57


أضف تعليقك :
: الإســــــم
: البريد الإلكتروني
: نص التعليق

مقالات في نفس الفئة