هــام

خبراء جزائريون ويابانيون يزورون الواحات وينبهرون بطرق السقي

«فڤارات» أدرار شاهدة على إبداع الإنسان الصحراوي

يوم : 26-02-2019 بقلم : ب.جلولي
صورة المقال
-  التقنية تحتاج إلى تصنيف ضمن روائع التراث المادي العالمي




زار باحثون و خبراء  أمثال بوعلام رميني ومحمد بن سعاده ومن اليابان الباحث اواو كويوري واحات أدرار و أكدوا على ضرورة استمرارية الفقاقير كمصدر رئيسي لحياة الكثير من أهالي الواحات ، نظرا إلى تعدد أبعادها الاقتصادية كتامين معيشة حوالي 90 بالمائة من سكان المنطقة وسقي 7 آلاف نخلة للفقارة الواحدة ، وأيضا أبعادها السياحية ، اذ تعتبر بمثابة ارث حضاري وثقافي يعطي طابعا خاصا للمنطقة.

ونظرا إلى التهديدات التي أصبحت تحيط بالفقارات، شهدت خلال السنوات الأخيرة اهتماما رسميا بدعم الفقارة من خلال برامج الترميم والصيانة ،حيث بلغ عدد الفقارات المستخدمة في السقي الفلاحي التي تمت صيانتها منذ عام 2000 حتى الآن 439 فقارة ، وتجهيز 23 بئرا بمضخات تعمل بطاقة الرياح وانجاز عدة قنوات لجلب المياه إليها، حسبما أفادت به مصالح الفلاحة والتنمية الريفية بادرار، فضلا عن تنظيم سلسلة ملتقيات وطنية ودولية حول هذا الموروث الحضاري الاقتصادي الذي لا يتطلب أعباء متراكمة ويساهم في اقتصاد المياه وتسييرها كما يجب ،حيث تم إنشاء مرصد وطني يتولى مهمة البحث العلمي بادرار من أجل العمل على الحفاظ على نظام الفقارة من النضوب والتي تؤدي إلى ارتفاع نسب الهجرة إلى المناطق الحضرية .. و تتكون الفقارة من نفق او قناة افقية جوفية تحت سطح الأرض عرضها يتغير من 50 الـ 80 سنتيمتر، وعمقها يتراوح بين 90الى 150سم ، وسلسلة من الآبار الارتوازية حفرت عموديا للوصول الى المياه الجوفية ترتبط في ما بينها على مستوى القاعدة بالنفق ،او القناة لتوصيل الماء بينها مع وجود انحدار بسيط يسمح بتدفق الماء عبر النفق ثم خروجه بواسطة ساقية ليوزع في ما بعد. ويتغير طول النفق الكلي لمجموع الفقاقير من مئات الامتار ليصل أحيانا إلى بعض الكيلومترات، أما بالنسبة إلى فتحة البئر فتكون محاطة بالركام الناتج عن الحفر حتى يكون حاجزا أمام تسرب الرمال ،ويشير الباحث مولاي عبد الله سماعيلي في دراسته حول الفقارة ،إلى أنها تأخذ شكل منحدر باتجاه الواحات ،وعند اقتراب المياه تمر بآبار قريبة من السطح تدعى « اغوسرو « ومنها يتدفق الماء ليصل إلى القصري ،وعلى حافته توجد العيون وهي الوحدات المستعملة لصرف المياه من القسري باتجاه البساتين ،بعدما يحدد نصيب كل عين بدقة متناهية من طرف « الكيال « وهو الخبير باسرار وحسابات مياه الفقارة ،وبعد الانتهاء من توزيع حصص المياه تحفظ الحسابات في الزمام ،وهو السجل الخاص بتقييد عمليات التوزيع والكيل . ويشرح الباحث عبد القادر فرجولي كيفية احتساب توزيع مياه الفقاقير ، فبعد خروج الفقارة من الآبار و سيلانها فوق الأرض يشترك في مياهها جميع اهل القصر ،ويوزع الماء على حساب الملكية من القلب المعروف بالقسرية وهي من حجارة ،وآلة الكيل التي تسمى الشقفة أو الحلافة تصنع من النحاس مدورة ،وقد تكون مستقيمة وهي ذات ثقوب ونوافذ ،وتعتبر كل ثقبة كبيرة حبة ،والثقبة الصغيرة قراط او أكثر ،وأجزاء الفقارة تسمى بالحبة والحبة فيها 24 قراطا . تبقى الفقارة في ادرار شاهدا على إبـــداع الإنــسان الصحراوي في تكييف الجغرافيا وفق طموحاته واستقراره، فضلا عن كونها تقنية تحتاج الى تصنيف ضمن روائع التراث المادي العالمي ،وتعتبر ولاية ادرار الوارث الحقيقي لهذه الأنظمة التي تعكس الإبداع الإنساني في الحصول على موارد مائية تسمح باستقرار الفلاحة في الواحات للمئات من السنين . 

عدد المطالعات لهذا المقال : 187


أضف تعليقك :
: الإســــــم
: البريد الإلكتروني
: نص التعليق

مقالات في نفس الفئة