هــام

خرجوا في مسيرات عشوائية لرفع مطالب غير واضحة بوهران

تلاميذ الثانويات يخرجون عن المسار

يوم : 13-03-2019 بقلم : حيزية.ت
صورة المقال
أمام عجز الأولياء و مدراء الثانويات عن ضبط التلاميذ الذين واصلوا التغيب عن الدراسة منذ الأحد الماضي يواصل عدد كبير منهم الخروج إلى الشارع بحجة المسيرات السلمية و مساندة الحراك الشعبي إلا انه أكثر من 90 بالمائة من التلاميذ المتظاهرين يسيرون من غير هدف و لا غاية 
و هذا ما التمستاه من خلال التقرب مع بعضهم أمس بعد  توجههم إلى ساحة أول نوفمبر حاملين الأعلام الوطنية و شعارات رافضة للعهدة الخامسة ما أكد عدم اطلاعهم على مستجدات الوضع السياسي و ما يؤكد أيضا أن مسيراتهم الفوضوية لم تكن سوى فرصة للخروج إلى الشارع و التعبير عن لا شيء.
ولم تكن للتلاميذ المتظاهرين مطالب واضحة أو حتى إجابات مقنعة عن الأسئلة التي قمنا بطرحها على البعض حيث أكد أحد التلاميذ انه خرج للمطالبة بحقوقه و عند محاولة الاستفسار عن حق واحد على سبيل المثال ذكر حق العمل بينما لا يزال تلميذا في السنة الثانية ثانوي، كما أكد تلاميذ آخرون أنهم خرجوا للاحتفال بعد قرار سحب رئيس الجمهورية ترشه من الانتخابات الرئاسية. هذا و امتنع بعض التلاميذ عن التكلم و اكتفوا بالمزاح و الضحك.  حالة الفوضى التي صنعها تلاميذ الثانويات خلال اليومين السابقين راح ضحيتها بعض المتظاهرين القصر الذين تعرضوا لحوادث مرور و تعرضوا لإصابات خطيرة منهم حالتين سجلتا في وسط المدينة، و جاء هذا نتيجة سوء تنظيم المسيرات العشوائية و لعب البعض على الطرقات، كما كان خروج أغلب التلاميذ من مختلف ثانويات المدينة من اجل الترفيه و هذا ما عكسته بعض المشاهد المتمثلة في «الطبل والغناء» و زغاريد التلميذات.  وحسب مصادر من مديرية التربية فان التلاميذ في فترة الامتحانات و خروجهم تسبب في إلغاء و تأجيل امتحانات بعض المواد، مضيفا أن صعب التحكم في الأعداد الهائلة بعد خروجها من المؤسسات التربوية خاصة عند منتصف النهار حيث يفترض أن يتوجهوا إلى منازلهم، كما أكد بعض الأولياء أن أبناءهم أكدوا لهم أنهم متجهين للدراسة ليتفاجاوا بهم متغيبين أكثر من يومين و المبرر ه الخروج في مسيرات غير منظمة لخلق الفوضى و شل حركة السير في شوارع وسط المدينة.  
عدد المطالعات لهذا المقال : 160


أضف تعليقك :
: الإســــــم
: البريد الإلكتروني
: نص التعليق

مقالات في نفس الفئة