هــام

بدوي: أبواب الحوار ستكون مفتوحة أمام جميع الأطياف دون إقصاء

يوم : 14-03-2019 بقلم : وأج
صورة المقال
 تعهد الوزير الأول نور الدين بدوي, الخميس   بالجزائر العاصمة, بفتح أبواب الحوار "أمام جميع أطياف المجتمع دون استثناء   ولا إقصاء" لتجسيد كل طموحات الشعب الجزائري, مؤكدا أن "الجزائر تسع الجميع".  	وقال السيد بدوي في ندوة صحفية مشتركة مع نائب الوزير الأول وزير الشؤون   الخارجية رمطان لعمامرة , "أتعهد بالعمل بلا هوادة وبصدق وإخلاص لأكون في   مستوى تطلعات المواطنين والمسؤولية الملقاة على عاتقي, وأن تكون الأبواب   مفتوحة أمام الجميع ونستمع للجميع ونتحاور مع الجميع ونعمل مع الجميع دون   استثناء ولا إقصاء", مشيرا إلى أن "الجزائر تسع الجميع, وهي الحصن الذي تسقط   أمامه كل الحساسيات".  	وأعرب الوزير الأول عن تفاؤله بأن يجد "التعاون من كل الأطياف لتجسيد كل   طموحات الشعب الجزائري".  	واعتبر السيد بدوي أن الجزائر تعيش "لحظة تاريخية" وتشهد "حركية سياسية خاصة   سلمية وحضارية للتعبير عن انشغالات المواطنين", مؤكدا أن هذه الحركية "شهد لها   العالم أجمع بالمستوى الراقي كما شهد بحضارية ووعي المواطن الجزائري للتعبير   عن آرائه".  	وفي ذات السياق, أوضح الوزير الأول أن "رئيس الجمهورية تجاوب مع مطالب الشعب   بشكل فوري ترجمته رسالته الأخيرة", داعيا إلى "ضرورة العمل بجد وصدق وتكاثف   جهود الجميع دون استثناء ودون أي عقدة بين أبناء الوطن الواحد".  	وقال السيد بدوي أن "الوضع العام يشهد ظرفا حساسا ومتميزا تطبعه أحيانا   تجاذبات تحول دون الوصول إلى حلول", مشددا على ضرورة "التحلي بالرصانة والعمل   في هدوء وترسيخ الثقة بين الجزائريين وكسر كل حواجز التشكيك التي قد تراود   البعض".  	واستطرد بالقول أن "الجزائر فوق الجميع ولا طموح يسمو فوق طموح الشعب السيد",   وأضاف أن "الجزائر المنشودة التي يتطلع إليها الشعب هي أمانة في أعناقنا على   كل واحد منا أن يحافظ عليها ", كما ناشد الجميع إلى "وضع نصب أعيننا رسالة   الشهداء الذين ضحوا في سبيل الوطن وكذا شهداء الواجب الوطني".  	
وخاطب السيد بدوي "ضمير الجزائري المؤمن بوطنه والمدرك بقيمة الأمن   والطمأنينة والواثق في مؤسساته, لنعمل يدا واحدة لا هدف نرجوه إلا جزائر قوية   وآمنة والمضي قدما نحو مستقبل أرقى وفضاءات أرحب لتكريس دولة الحق والقانون   والجزائر الجديدة التي يطمح لها شعبنا". 
عدد المطالعات لهذا المقال : 170


أضف تعليقك :
: الإســــــم
: البريد الإلكتروني
: نص التعليق

مقالات في نفس الفئة