هــام

نعم أم لا

يوم : 18-03-2019 بقلم : بقلم : حسين علي غالب بريطانيا
صورة المقال
هل تقبلين بي..؟
فليس في جعبتي الكثير
سوى الأحلام
و قلب طفل صغير
لعبت به الدنيا
منذ وقتٍ طويل
هل تقبلين بي..؟؟
فعلى الحب سوف نعيش
و ننام على الأغصان
كالعصافير
يداعبنا الهوى
في عش صغير
هل تقبلين بي..؟؟
قولي لا تترددي
ففي داخلي حب
كالبحر و الهواء
لا ينضب
فأرجوك لا تطفئي
شمعة الحب
بعد أن اتقدت
داخل قلبي المسكين
عدد المطالعات لهذا المقال : 59


أضف تعليقك :
: الإســــــم
: البريد الإلكتروني
: نص التعليق

مقالات في نفس الفئة