هــام

المسيرات المطالبة بالتغيير الجذري تتواصل عبر الوطن في سابع جمعة على التوالي

يوم : 04-04-2019
صورة المقال
في سابع جمعة على التوالي, خرج الجزائريون في   مسيرات حاشدة عبر كل القطر الوطني, للتأكيد على تشبثهم بمطالبهم في التغيير   الجذري و تطبيق خريطة سياسية جديدة تغيب عنها كل الوجوه المحسوبة على النظام   والذين ما زالوا في الحكم الى اليوم, مثلما لاحظه صحفيو (واج).  	
فبالجزائر العاصمة, و في أول جمعة منذ استقالة عبد العزيز بوتفليقة من منصب   رئيس الجمهورية و تثبيت حالة شغوره النهائي, بدأت أولى التجمعات في البروز منذ   الساعات الأولى لنهار اليوم, على مستوى الشوارع و الساحات الكبرى التي تحولت   منذ سبعة أسابيع إلى نقاط التقاء المتظاهرين القادمين من مختلف الولايات   ليلتحقوا بسكان العاصمة, وهي التجمعات التي تبلغ ذروتها بعد صلاة الجمعة.   	
و وسط ديكور مماثل لأيام الجمعة المنصرمة, و تعزيزات أمنية مشددة, رفع   المحتجون شعارات عكست التطورات المتسارعة التي شهدتها الساحة السياسية هذا   الأسبوع, نادوا من خلالها بإحداث القطيعة مع النظام القديم و استبعاد بعض   المسؤولين, مع تركيزهم على "الباءات الاربعة" و التي يقصد بها رئيس مجلس الأمة   عبد القادر بن صالح و رئيس المجلس الدستوري الطيب بلعيز و الوزير الأول نور   الدين بدوي و كذا رئيس المجلس الشعبي الوطني معاذ بوشارب.  	
كما كانت الدعوة إلى المحافظة على سلمية المسيرات حاضرة هي الأخرى في   الشعارات المرفوعة من قبل المحتجين المنتمين إلى كل الفئات العمرية و الشرائح   الاجتماعية, يضاف لها شعارات أخرى تشدد على ضرورة المرور إلى عهد سياسي جديد   يقوده "أشخاص صادقون و نزهاء", و على أن "الشعب وحده من يقرر و السيادة ملك   له", وفقا لما تنص عليه المادتين 7 و 8 القانون الأسمى للبلاد.     	
و في نفس الاتجاه, أكد المتظاهرون على أن "الشعب يريد: حكومة توافقية   -إصلاحات- لجنة مستقلة لتنظيم الانتخابات", مثلما تشير إليه لافتة كبيرة تصدرت   واجهة البريد المركزي.   	
و بباقي ولايات البلاد, كان نفس المشهد, حيث خرج المواطنون بكثافة, معبرين عن   إصرارهم على إحداث التغيير الشامل و ضخ دماء جديدة من أجل بناء جزائر   الغد.
عدد المطالعات لهذا المقال : 141


أضف تعليقك :
: الإســــــم
: البريد الإلكتروني
: نص التعليق

مقالات في نفس الفئة