الأستاذ الجامعي والكاتب أحمد بن سعادة فيس حوار خاص لـ "الجمهورية : "

"سندخل التاريخ إذا بقيت انتفاضة الجزائريين سلمية ودون تدخل أياد أجنبية"

يوم : 21-04-2019 بقلم : حاورته : عالية بوخاري
صورة المقال
«أنا مع الحراك "، وقد هاجرت وطني بسبب فساد النظام»
«أتمنى انتخاب رئيس نزيه ومناسب للبلاد نابع من الإرادة الشعبية»
«ما يقلقني وجود شخصيات تريد ركوب الموجة والوقوف في الصفوف الأولى للمسيرات» 

أكد المحلل السياسي الدكتور أحمد بن سعادة أننا سندخل التاريخ إذا بقي الحراك الشعبي سلميا وبعيدا عن الأيادي الأجنبية، وتتويج انتفاضة الجزائريين بانتخاب رئيس نزيه ومناسب للبلاد نابع من الإرادة الشعبية، رغم أن هناك الكثير من التساؤلات حول كيفية تسيير البلاد مستقبلا ، كما أوضح الدكتور أحمد بن سعادة في الحوار الذي خصّ به أمس «الجمهورية» أن الحراك الذي تعيشه الجزائر يملك خصائص وصفات الثورات الملونة التي شهدتها فيما مضى بعض الدول مثل صربيا وأوكرانيا وجورجيا ومصر وتونس، مشيدا بوعي الجزائريين وتشبثهم بوحدتهم ووطنهم، آملا أن تنتهي انتفاضتهم بسلمية كما بدأت تماما، حتى ترتقي الجزائر إلى الأحسن وتصل إلى ما لم تحققه الكثير من الدول. 

ماذا تتوقع من الحراك الشعبي الذي تعيشه الجزائر اليوم ؟

أنا أدعم الحراك الشعبي وأساند الدعوات المطالبة بمحاربة الفاسدين، فقد أُجبرت على مغادرة الوطن بسبب هذه العصابة، التي تسببت في ظهور العديد من المظاهر والآفات كالحرقة والمحسوبية والرشوة والبطالة.. إلخ، أعتقد أنه حان الوقت للتغيير نحو الأحسن بطريقة سلمية وحضارية.

هل تعيش الجزائر اليوم ثورة مُلونة مثل النموذج الصربي والأوكراني والجورجي والمصري.. وغيرها ؟   

من خلال الدراسات التي قمت بها والتحليلات، فالحراك الذي نعيشه يملك ميزات الثورات الملونة، والثورة الملونة. في عام 2003 في جورجيا سموها ثورة "الورود"، لأنهم أعطوا الورود لرجال الشرطة، وفي أوكرانيا سموها "الثورة البرتقالية"، وفي "قرغيزيا" سموها ثورة " التوليب"، وفي تونس ثورة "الياسمين"، وفي مصر ثورة " اللوتس"، لأنه يظهر في النيل، وثورة الجزائر أطلقوا عليها اسم "ثورة الابتسامة ".. ونجد هذا الاسم متداولا في جميع المواقع وحتى في محرك البحث "غوغل"... وعليه فكُلها ثورات بأسماء جميلة.

ما هي الاحتمالات التي تستشرفها بخصوص الحراك الشعبي ببلادنا ؟

لا نستطيع توقع ما الذي تخبئه لنا الأيام، لكن تجدر الإشارة إلى انه في الثورات الملونة بصفة عامة، يوجد احتمالين، إما الذهاب إلى حرب أهلية مثل سوريا وليبيا واليمن، أو نظام عسكري على الطريقة المصرية أو السودانية،أو مثل الانتفاضة التونسية التي يعتبرها البعض الأقل تضررا وأحسن من النماذج الأخرى، رغم أنها توجت بانتخاب رئيس يبلغ من العمر أكثر من 90 سنة، في حين كان المتظاهرون في المجتمع التونسي وحتى العربي كلهم من الشباب، حتى أنها سميت بثورة شبابية .
لكننا كشعب جزائري مُوحد وواع نريد الأحسن والأفضل دوما، وأتمنى أن تنتهي هذه الانتفاضة الشعبية في الجزائر كما بدأت بسلمية بعيدا عن الأيادي الأجنبية، وتتوج بانتخاب رئيس مناسب للبلاد نابع من الإرادة الشعبية، ويبقى السؤال المطروح اليوم ،ماذا بعد الحراك  ؟؟؟، وكيف سنُسيّر البلد ؟.  

ذكرت في مقال لك صدر مؤخرا بعنوان "الربيع في ربوع الجزائر"، أن هناك منظمات غير حكومية تتصدر المشهد الاحتجاجي المتواصل، من هي هذه المنظمات التي تقصدها ؟ 

عندما نلقي نظرة، نجد الكثير من الأسماء البارزة التي تتصدر الصفوف الأولى في الحراك.
وقد وجدت حسب دراسات أجريتها أن هذه الأسماء مدعمة من قبل دولة عظمى، وأضيف لكم أن هناك منظمات أمريكية تموّل منظمات غير حكومية محلية في بلادنا، حيث وحسب بيانات استخرجتها من مواقع الكترونية لهذه الهيئات الأمريكية، فإن هذا الدعم بدأ منذ سنوات، من بينها "ناد" أو ما يعرف بـ"الصندوق القومي من أجل الديمقراطية"، المرتبط مباشرة بالمخابرات الأمريكية، وهي لا تمنح هذه الأموال لمنظمة ما بالمجان، بل تريد أن تحقق بعض الأهداف، وهذا الأمر معروف لدى الأمريكان، الذين يتعاملون بالمصلحة، فمثلا الجنرال الليبي " خليفة حفتر " أقام في أمريكا لأزيد من 20 سنة، وقد تم تجهيزه وتوفير له كل الإمكانيات والامتيازات، وعندما حصلت الأزمة في عام 2011، أرسلته أمريكا إلى ليبيا، للاستحواذ على السلطة، حيث دعمته بكل ما يحتاجه في مهمته التي أوكلت له.. أمريكا بلد براغماتي وليس عاطفي، فهي تقدم أموالها لكن مقابل خدمة مصالحها.

هل هناك معلومات تؤكد مشاركة ناشطين جزائريين في دورات تدريبية بمراكز ما يعرف بالمقاومة اللاعنفية ؟ 

هناك منظمات أمريكية أخرى مثل " فريدوم هاوس"، وهي منظمة لتصدير الديمقراطية في مختلف دول العالم، كل مدرائها كانوا في المخابرات الأمريكية، يمولون أناسا، لكنهم لا ينشرون تقاريرهم ، وهنا لا نعرف من استفاد منهم من المنظمات غير الحكومية، لكن الأكيد أنها هي من تساهم في تمويل الدورات التكوينية للناشطين في منظمة " كانفاس" بصربيا ، بدليل أن المصري القيادي في حركة " شباب 6 أفريل " محمد عادل صرح لقناة أجنبية، أنه تلقى دورة تكوينية في مركز "كانفاس" بصربيا المتخصص في النضال اللاعنفي، رفقة 14 شخصا بين مصريين وآخرين، حيث ذهبوا إلى هذا البلد، دون دفع أية تكاليف ، ولكن بتمويل من قبل منظمة "فريدم هاوس"، وقد تحصلتُ على وثيقة، تضم أسماء عدد من المصريين، وكم قبضوا أيضا. لكن للأسف لم أستطع التعرف على أسمائهم، فاستعنت بموقع "ويكيلكس" الذي أفادني كثيرا، وكل هذا شرحته في كتابي "أرابيسك" الذي ستصدر له قريبا ترجمة إلى اللغة العربية، وهناك أيضا منظمة "آن دي إي" المعهد القومي الديمقراطي للشؤون الدولية، "إي آغ إي" المعهد الجمهوري الدولي. 
عدد المطالعات لهذا المقال : 2136


أضف تعليقك :
: الإســــــم
: البريد الإلكتروني
: نص التعليق

مقالات في نفس الفئة