وصيف منشد الباهية لـ 2018 عبد الرزاق شعبني :

«أقضي رمضان بين العبادة والدراسة والمشاركة في الأعمال الخيرية»

يوم : 13-05-2019 بقلم : أجرت الحوار :أسماء ي
صورة المقال
-  كليب «ضيف الرحمن» حقق نجاحا كبيرا على «اليوتيوب»



كشف المنشد عبد الرزاق شعبني أن الإنشاد في الجزائر لم يأخذ حقه من الاهتمام عكس الفنون الأخرى، وهو ما يؤثر سلبيا على نفسية المبدع الذي يفكر أحيانا في الاعتزال والابتعاد عن الساحة، وذلك رغم الإمكانيات الهائلة التي يملكها المنشدون عبر مختلف ولايات الوطن، مضيفا أنه يفكر في تقديم أنشودة حول الجزائر تزامنا مع الحراك الشعبي وما تعيشه الجزائر في الوقت الراهن .

^ كيف فكر الفنان عبد الرزاق شعبني في دخول عالم الإنشاد الديني؟ 
 اكتشفت صوتي وأنا في السن الخامسة من عمري في حفل زفاف، وكانت الانطلاقة في المسابقات التي كانت تقام على مستوى المدارس الابتدائية ، وكنت دائما أتحصل على المرتبة الأولى أنا و زملائي في القسم، ثم انتقلت إلى مرحلة المتوسط فكان لزاما علي أن انخرط في فرقة إنشادية و كان ذلك بفرقة « النصر» التابعة للكشافة الإسلامية الجزائرية لفوج الفتوة بوهران، ثم توالت المشاركات في الحفلات و المهرجانات على غرار المهرجان المحلي الإنشادي بمستغانم مع فرقة الازدهار لفوج الازدهار.
^ حدثنا عن مشاركتك في مسابقة «منشد الباهية « لعام 2018؟
 مشاركتي في مسابقة «منشد الباهية» كانت محطة هامة في حياتي و منعرجا قيما نحو الإبداع، و كنت خلالها أصغر المتنافسين ، وقد توجت بوصيف منشد الباهية في طبعتها الثانية ، ومن هذا المنبر أشكر كل القائمين على هذه المسابقة الذين يسعون جاهدين لأن تكون وهران رائدة بعلمائها و قرائها و منشديها.
^ من يتكفل بكتابة الأناشيد التي تقدمها ؟ 
الأناشيد التي أقدمها هي من تأليفي و ألحاني ، لكن يشرف عليها أساتذة مختصون  يقومون بتصحيح المفاهيم و المعاني و حسن الاتساق و الانسجام.
^ ما رأيك في الإنشاد الديني بالجزائر ؟ و هل أخذ المنشدون حقهم مقارنة بالمغنيين ؟
 المنشدون في الجزائر لهم طاقات عجيبة ، لكن للأسف لا يحظون بالرعاية و الإهتمام ، حيث أن الجهات الوصية جعلت من الكلمة الهادفة فنا موسميا يعرف فقط في المحافل والمناسبات الدينية كرمضان و المولد النبوي الشريف على عكس ما نراه من الكلمة المتدنية من اهتمام و حسن الرعاية، إذ لا يخفى على الجميع أن مثل هذه التصرفات قد تؤدي بالمنشد إلى الاعتزال أو الابتعاد على ما سمي بالفن .
^ من هو قدوتك في الإنشاد الديني ؟ 
قدوتي في الإنشاد الديني في العصر القديم أبو دجانة ، و أما في وقتنا الحالي المنشد الجزائري الأستاذ عبد الرحمان بوحبيلة.
^ كم يوجد في رصيدك الإنشادي؟ 
• في رصيدي 6 أناشيد دينية تختلف مواضيعها بين الأم و شهر رمضان و غيرها ورصيدي في الأناشيد الدينية الحمد لله غني بمختلف الطبوع الجزائرية و كذا من المدرسة الشرقية.
^ حدثنا عن جديدك في رمضان؟
جديدي في رمضان المبارك لهذا العام كان بعنوان «ضيف الرحمان» الذي كان من كلماتي و ألحاني و توزيع الأخ الفنان بن عبد الله نجار و ميكساج و ماستورينغ بن ناصر غربال و إخراج فيصل محمد دريسي، الحمد لله الكليب في أسبوعه الأول باليوتيوب لقي استحسان الكثير ، حتى القنوات الخاصة و العامة الذي سيبث عليها في الشهر الفضيل.
^ تزامنا مع الحراك الشعبي هل فكرت في تقديم أنشودة عن الوطن؟ 
• نعم فكرت في ذلك، لكني كنت منشغلا بمشاريع أخرى، من بينها كليب» ضيف الرحمان»، لكني أعد جمهوري بتقديم عمل فني حول الحراك والجزائر .
^ كيف يقضي عبد الرزاق يومياته ؟ 
أنا طالب بالجامعة تخصص علوم الطبيعة والحياة، أقضي رمضان بين العبادة والدراسة ،كما أنني منخرط في جمعية ناس الخير بوهران التي عودت الجميع بتميزها،ومن بين نشاطاتنا لهذا الشهر مائدة الخير وقفة رمضان وكسوة العيد. 
^ ما هو الطبق الذي تفضله في رمضان؟ 
 • أعشق طبخ الوالدة وكل الأطباق التي تقدمها أحبها. 
عدد المطالعات لهذا المقال : 353


أضف تعليقك :
: الإســــــم
: البريد الإلكتروني
: نص التعليق

مقالات في نفس الفئة