هــام

مصب مياه الصرف لمدينة فرندة بالوادي يشكّل تلوّثا رهيبا

سكان قرية القواير على حافة كارثة بيئية

يوم : 19-08-2019 بقلم : بهاء الدين
صورة المقال
-  شكاوى لنفوق طيور و مواشي شربت من الوادي 



جدد سكان قرية القواير الواقعة على حافة مصب الوادي التي تصب فيه كل قنوات الصرف الصحي لمدينة فرندة، الممتد على مسافة خمسة كيلومترات  نداءهم للمصالح المعنية، من أجل التدخل وحمايتهم من خطر المواد السامة التي تحملها مياه الوادي.

والمتدفقة خاصة بعد نفوق عدد كبير من مواشيهم وعشرات الطيور بالمنطقة التي تشكو تهديد كارثة بيئية حيث أثار تلوث واد القواير ببلدية فرندة ، تخوف سكان عدة قرى ومداشر تقع على حافته، حيث تصب فيه مخلفات المصانع السامة وباتت تشكل تهديدا لحياتهم ومواشهم ، خاصة بعد تسجيل نفوق عدد منها،وأمام أعين السلطات المحلية التي لم تحرك ساكنا رغم النداءات وطلب ترحلهم خاصة سكان حواف الوادي حيث أن السكان متخوفين من تسجيل حالات وبائية والذي بات يشكل تهديدا صارخا لحياة وصحة سكان هذه القرية ، خاصة ونحن في فصل الصيف وهو ما يحتاج إلى تدخل جاد يضع حدا لهذه المواد السامة التي تصب بالوادي ، وهو ما تعرفه العديد من الوديان التي باتت مصبات إجبارية لقنوات الصرف الصحي، حسب تقارير سابقة أكدت ذلك، كما هو الحال بالنسبة لوادي هذا الذي يعبر وسط  سكان قرية القواير . 
عدد المطالعات لهذا المقال : 155


أضف تعليقك :
: الإســــــم
: البريد الإلكتروني
: نص التعليق

مقالات في نفس الفئة