سهرات الديوان الوطني للثقافة و الإعلام بوهران

بلال و «تيكوباوين» يلهبان الجمهور

يوم : 20-08-2019 بقلم : زكية كبير
صورة المقال
أحيا نجم أغنية الراي الشاب بلال سهرة الأحد إلى الاثنين ، حفلا فنيا مميزا بالقاعة الكبرى لفندق الميرديان بوهران ، يندرج في إطار برنامج السهرات الفنية الثرية ، المسطر من قبل الديوان الوطني للثقافة و الإعلام ، تحت شعار «عيش الصيف 2019 « ، كما شاركت أيضا فرقة « تيكوباوين» في إحياء هذه السهرة ، التي استقطبت جمهورا غفيرا ، من الشباب والعائلات و كذا أبناء جاليتنا المقيمة في الخارج ، القادمين من مختلف العواصم و المدن الأوروبية ، ممن فضلوا قضاء عطلة الصيف بعاصمة الغرب الجزائري وهران ، للاستمتاع بأجوائها الصيفية. 
تألق بلال كعادته و أطرب عشاقه بأغانيه الجميلة ، التي رددها معه الجمهور و رقص عليها و تجاوب معها إلى أبعد الحدود طوال هذه الحفل الفني الكبير، وقد حرص بلال على إمتاع الحضور بأغانيه الجديدة و حتى القديمة ، التي يكتبها كلها بنفسه و بإحساسه ، باعتبار أنها لا تزال مطلوبة بكثرة من قبل محبيه ، حيث غنى « لي جالو» أو «الغيورون» من ألبومه الجديد ، التي صورها فيديو كليب مع الفنان مراد مجون و ديجي «فلاكس آم سي» ، و كذا «مي أمور» أو «حبي» و «منافقون» و «رومونتيك» التي حققت أكثر من 81 مشاهدة على اليوتوب ، و «فيدا لوكا « و «درجة درجة « و غيرها من الأغاني التي طلبها منه الجمهور و اهتزت على وقعها قاعة الميريديان.
كما كانت الموسيقى التارقية حاضرة في هذا الحفل الفني الساهر ، من خلال فرقة « تيكوباوين» ، التي شاركت في إحيائه ، و تألقت بدورها بحضورها المميز و بطابعها الجميل ، الضاربة جذوره في اعماق التاريخ ، حيث سافرت بالجمهور إلى أعماق صحرائنا الساحرة ، بين الطاسيلي و الأهقار ، على إيقاع الموسيقى التارقية بلمسة عصرية ، صنعها ذلك التناغم الرائع للموسيقى التقليدية و الموسيقى الغربية ، لا سيما الريغي و البوب و الروك ، حيث تغنت بجمال جنوبنا الكبير وصحرائنا الشاسعة ، و الحب و الهوية و الحياة بلغة « تماشاق» . 
عدد المطالعات لهذا المقال : 250


أضف تعليقك :
: الإســــــم
: البريد الإلكتروني
: نص التعليق

مقالات في نفس الفئة