أكثر من 32 ألف ساكن بالمجمعات الفوضوية يستهلكون 74 ميغاواط من التيار الكهربائي

القرصنة المسموحة

يوم : 23-10-2019 بقلم : حيزية. ت
صورة المقال
- سونلغاز تتكبد خسائر تصل إلى 33 مليار سنتيم سنويا أمام غياب وسائل الردع




يتسبب الربط العشوائي و سرقة الكهرباء على مستوى المجمعات السكنية الفوضوية بمختلف المواقع السكنية بالولاية في هدر أكثر من 20 بالمائة من الطاقة الكهربائية المنتجة سنويا، و كشفت مصادر من مديرية التوزيع وهران ان أزيد من 32 الف ساكن بقرابة 20 حيا فوضويا يستهلكون ما قيمته74 ميغاواط من الطاقة الكهربائية مجانا ما يكبد مؤسسة سونالغاز خسائر مالية تصل إلى 33 مليار سنتيم سنويا و بالرغم من القضاء على معظم المجمعات السكنية الفوضوية الا ان ظاهرة الاعتداء على الشبكات لا تزال تستنزف الطاقة الكهربائية التي تتكبد سونلغاز جراءها خسائر مضاعفة كل سنة، كما يتم  تعويض الخسارة أيضا من جيوب الزبائن العاديين -حسب تصريحات بعض السكان الذين يشتكون منذ سنوات غلاء فواتير الكهرباء معتقدين انهم يدفعون ثمن الربط غير الشرعي الذي يتزايد بشكل كبير أمام عجز سونلغاز  القضاء على الظاهرة تجنبا للفوضى التي قد تنجم عن ذلك، علما أن السلطات الولائية كانت قد أعطت تعليمات بعدم إتباع أي إجراءات ردعية  في حق المواطنين المعتدين على شبكة الكهرباء بما فيها عمليات القطع التي كانت أقصى التدخلات المسجلة من قبل المؤسسة الرامية الى وضع حد للتجاوزات المرتكبة في حق الشبكة المستغلة بطرق غير قانونية، لتبقى بذلك سونالغاز تحمل على عاتقها ضياع نسبة كبيرة من الطاقة بالمجان دون القدرة على حمايتها و تقنين الاستغلال العشوائي المفرط و ذكرت المكلفة بالإعلام على مستوى مديرية التوزيع وهران ان سرقة الكهرباء و الغش في العدادات تزيد بنسبة كبيرة في المجمعات الفوضوية بأحياء سيدي البشير و الكرمة و الحمار و كوكا و حي الصنوبر و دوار ب بحي اللوز و الروشي و رأس العين و ارض شباط و ارض جربو و كوشة الجير و غيرها من الأحياء الفوضوية المزودة بالطاقة الكهربائية بطرق غير شرعية تعتبر طاقة ضائعة، فضلا على تسبب عمليات الاعتداء على الشبكات من خلال الربط العشوائي في الاعطاب التي ينتج عنها انقطاعات متكررة في معظم أحياء الولاية. هذا و يعتمد سكان الأحياء الفوضوية المذكورة حسب بعض سكانها على ربط كوابل بأعمدة الإمارة العمومية او العدادات الخارجية كطريقة وحيدة للتزود بالتيار الكهربائي و رغم الأخطار المحيطة بهؤلاء السكان إلا ان حالات السرقة تتزايد بشكل كبير حتى في الغش في العدادات باستعمال بعض الطرق و الوسائل الغريبة التي تجعل حركة مؤشر تسجيل الطاقة المستهلكة بالعداد بطيئة و بالتالي تكون حساب السعر الإجمالي في الفاتورة اقل بكثير من كمية الطاقة المستهلكة-حسب معلومات استقيناها من أحد المختصين في الهندسة الكهربائية
عدد المطالعات لهذا المقال : 272


أضف تعليقك :
: الإســــــم
: البريد الإلكتروني
: نص التعليق

مقالات في نفس الفئة