هــام

الفريق ڤايد صالح يستبشر بمستقبل الوطن خلال زيارته لقيادة القوات البرية:

الجزائر ستنتصر على خدّام الاستعمار

يوم : 09-12-2019
صورة المقال
- «بلد الشهداء في حاجة إلى الصدق ووحدة الصّف»

مواصلة لزيارات العمل والتفتيش التي يقوم بها إلى مختلف النواحي العسكرية وقيادات القوات، وقصد متابعة والوقوف على مدى تنفيذ مخطط تطوير القوات، قام الفريق أحمد ڤايد صالح نائب وزير الدفاع الوطني رئيس أركان الجيش الوطني الشعبي صباح أمس بزيارة عمل إلى قيادة القوات البرية.
في البداية، وبعد مراسم الاستقبال ورفقة اللواء السعيد شنقريحة قائد القوات البرية، وقف السيد الفريق وقفة ترحم وخشوع على روح الشهيد ديدوش مراد، الذي يحمل مقر قيادة القوات البرية إسمه، أين وضع باقة من الزهور عند النصب التذكاري المخلد للشهيد، وتلا فاتحة الكتاب على روحه الطاهرة وعلى أرواح قوافل الشهداء الأبرار.
بعدها كان للسيد الفريق لقاء مع إطارات وأفراد قيادة القوات البرية، حيث ألقى كلمة توجيهية تابعها مستخدمي مدارس ومراكز التدريب ووحدات القوات البرية عبر النواحي العسكرية الستة، أكد فيها أن استحضار تضحيات وبطولات الشهداء الأبرار هو واجب وطني يمنحنا جميعا الافتخار، بل الاعتزاز بالانتماء إلى الشعب الجزائري الذي هو شعب المواقف الثابتة والسديدة والحاسمة يتخذها في حينها وفي الوقت المناسب، وأن بوصلة الشعب الجزائري كانت دوما تتجه نحو الأصوب ونحو الأصلح:“هذا اللقاء الذي يأتي أياما قلائل قبل حلول ذكرى 11 ديسمبر 1960، حيث خرج الشعب الجزائري في مظاهرات سلمية مطالبا بالاستقلال، وهي مناسبة تاريخية مجيدة يسعدني أن أتوجه إليكم ومن خلالكم إلى كافة أفراد الجيش الوطني الشعبي، سليل جيش التحرير الوطني، بأصدق التمنيات بأن تعود علينا جميعا هذه الذكرى وغيرها من الذكريات الخالدة التي يزخر بها تاريخ وطننا، بالمزيد من التأمل والتذكر واستحضار هذا الزخم التاريخي القدوة، راجيا بأن تكونوا جميعا خير خلف لخير سلف، وأن تبعث في قلوبكم مثل هذه المناسبات كل معاني الإخلاص لجيشكم ولوطنكم(...).السيد الفريق أشار إلى أنه عندما نسأل تاريخ الجزائر بكافة مراحله ونستقرئ صفحاته ونتفحص خاصياته بكل عناية وتدبر، نستبشر خيرا بمستقبل بلادنا، فكما انتصرت الجزائر بالأمس من خلال تلاحم الشعب مع جيش التحرير الوطني، فستنتصر بلادنا اليوم، بفضل الله وقوته، ثم بفضل هذا التلاحم القوي بين الشعب الجزائري وجيشه:“وعندما نسأل تاريخ الجزائر بكافة مراحله ونستقرئ صفحاته ونتفحص خاصياته بكل عناية وتدبر، نستبشر خيرا بمستقبل بلادنا، فالمستقبل هو حصاد الحاضر وامتداد طبيعي لتاريخ الثورة التحريرية المباركة، وهنا نستحضر بكل فخر شجاعة الشعب الجزائري ووقوفه يوم 11 ديسمبر 1960، في مواجهة طغيان المستعمر الغاشم، حيث تكاتف يومها جهد الشعب الجزائري ونضاله مع جهد جيش التحرير الوطني وكفاحه المستميت ضد الاستعمار الفرنسي، فكانت تلك المظاهرات الشعبية منعرجا تاريخيا وحاسما لمجرى الثورة التحريرية المباركة، حيث تم إجهاض كافة المخططات الاستعمارية التي أرادت أن تجعل من الجزائر جزء من كيان المستعمر، وأن تجرد ثورتها المجيدة من تحقيق أهدافها العظيمة التي من أجلها قامت ثورة أول نوفمبر الخالدة.تلكم هي النتيجة التاريخية الكبرى التي كانت خلاصة التفاف الشعب الجزائري في زمن المحنة الاستعمارية حول جيش التحرير الوطني، وخلاصة صدق جيش التحرير مع شعبه، وإيمانهما معا، نعم معا، بأن الجزائر، وطن الشهداء، بحاجة ماسة إلى الصدق والتضامن ووحدة الصف، فكانت بذلك درسا قويا للاستعمار، وثمرة النصر على الأعداء، التي ظلت غصة بقيت عالقة إلى غاية اليوم في حلق عدو الأمس وأذنابه، لأنهم لم يتقبلوا أبدا بلوغ بلادنا عتبة الاستقلال الحقيقي بكل معانيه ودلالاته.
خلفيات الصراع
فتلكم هي خلفيات الصراع الحقيقي، الذي يدور اليوم بين الشعب الجزائري الأصيل المسنود بالجيش الوطني الشعبي، سليل جيش التحرير الوطني، وبين خدام الاستعمار من العصابة وأذنابها، الذين تنصلوا من كل مقومات الوطنية، ووضعوا أنفسهم في خدمة الأعداء، وراحوا يعملون من أجل عرقلة مسعى الخيرين من شعبنا وجيشنا، فخاب مسعاهم(...). فمعرفة الجيش الوطني الشعبي بطينة الشعب الجزائري وبمعدنه الطيب والأصيل، كانت هي المحفز الأول والأخير لكي يكون دوما مرافقا صادقا ووفيا للعهد المقطوع، ويكون هو السند لشعبه، الذي يعتبره وبحق وبصدق عمقه الاستراتيجي وزاده البشري الذي لا ينضب.فكما انتصرت الجزائر بالأمس من خلال تلاحم الشعب الجزائري مع جيش التحرير الوطني، فستنتصر بلادنا اليوم، بفضل الله وقوته، ثم بفضل هذا التلاحم القوي بين الشعب الجزائري وجيشه الوطني الشعبي”.السيد الفريق نوه بما تحقق إلى غاية الآن، من مطالب شعبية والتي تؤكد صدق مرافقة الجيش الوطني الشعبي للشعب الجزائري خلال هذه الفترة الحساسة، مرافقة اتسمت بسلامة النية وصدق الوعد، وتم في إطارها العمل على اجتثاث رؤوس العصابة، بل وشل أطرافها وأذنابها من خلال مكافحة بؤر الفساد الذي استلزم مرافقة العدالة بصفة كاملة:
«وقبل التطرق إلى موعد الانتخابات الرئاسية ليوم 12 ديسمبر 2019 الحاسمة والتاريخية، فإنه حري بنا في هذه اللحظة أن ننوه بما تحقق إلى غاية الآن، من مطالب شعبية والتي تؤكد صدق مرافقة الجيش الوطني الشعبي للشعب الجزائري خلال هذه الفترة الحساسة، مرافقة اتسمت بسلامة النية وبراءة القصد وصدق الوعد، كانت تنبع من روح المسؤولية العظيمة الموضوعة على عاتق القيادة العليا للجيش الوطني الشعبي، وتنهل من منبع قيم ومبادئ الثورة التحريرية المباركة، التي ضحى خلالها الشعب الجزائري بالغالي والنفيس، والتي وضعت الأسس الأولى للدولة الجزائرية الحديثة، من خلال بيانها الرمز، بيان أول نوفمبر الخالد، فروح نوفمبر هو المعلم النير الذي اهتدت به القيادة العليا للجيش الوطني الشعبي المجاهدة وسارت من خلاله على درب الأسلاف الميامين من الشهداء الأبرار والمجاهدين الأطهار(...).وما دمنا نتكلم عن المرافقة بمفهومها الشامل، فإنه حري بنا أيضا التطرق إلى كافة التحضيرات والإجراءات القانونية والتنظيمية والأمنية لضمان إنجاح الانتخابات الرئاسية المقبلة وتمكين الشعب الجزائري من أداء واجبه وحقه الانتخابي بكل حرية ونزاهة، في جو يسوده الأمن والهدوء والسكينة (...).
لقد قلت أكثر من مرة، بأن هناك أطرافا لا تريد مطلقا أن تبقى الجزائر محصنة وتتبع طريق الأمن والاستقرار والتنمية، هذه الأطراف، التي حاولت يائسة مرارا وتكرارا، من أجل تحقيق أهدافها الخسيسة، التأثير الماكر والخبيث على صلابة الجبهة الداخلية وعلى قوة تماسك وتلاحم النسيج المجتمعي للشعب الجزائري، فباءت كل محاولاتها بالخيبة والفشل والخسران”(...).السيد الفريق أكد مرة أخرى ألا طموحات سياسية لقيادة الجيش الوطني الشعبي سوى خدمة الجزائر وشعبها (...).
المعدن الأصيل
وقال: “ختاما، فإننا على يقين تام بأن الشعب الجزائري، الأصيل والأبي بكافة فئاته، رجالا ونساء، شبابا وطلبة، سيعرف، كما عودنا دائما، كيف يبرهن بأنه جدير كل الجدارة بتحمل أمانة الشهداء، وسيخوض هذا الاستحقاق الوطني الحاسم، من خلال المشاركة القوية والمكثفة في الانتخابات الرئاسية المقبلة، بكل حرية وشفافية، في ظل أجواء يطبعها الإدراك العميق لأهمية الحدث ودوره البارز في تحقيق أمال ملايين الشهداء الأبرار وتطلعات أجيال الاستقلال، وما الصور المؤثرة والمعبرة التي صنعتها جاليتنا المقيمة بالخارج، التي نوجه لها كل الشكر والتقدير لما اتسمت به من وطنية فياضة عند الشروع في أدائها بالأمس لواجبها وحقها الانتخابي، لهو خير دليل على الارتباط الوجداني والعميق والوثيق لجاليتنا بوطنها رغم بعدها عنه، وهي صور صادقة تشكل ردا قويا على كل العملاء والمشككين في أصالة هذا الشعب”.واختتم اللقاء بمتابعة السيد الفريق لتدخلات إطارات وأفراد القوات البرية واستمع إلى انشغالاتهم (...).
عدد المطالعات لهذا المقال : 102


أضف تعليقك :
: الإســــــم
: البريد الإلكتروني
: نص التعليق

مقالات في نفس الفئة