هــام

تماطل المقاولات وتوقف الورشات يؤجل موعد فتح المطار الجديد بوهران

التسليــــم مرهــــون بتدخــــل الوصــــايــــة

يوم : 14-12-2019 بقلم : م أمينة
صورة المقال
- مخزنان بسعة 30 الف طن  للاستيراد والتصدير 
- تماطل سونلغاز ونفطال في الأشغال سبب مباشر في عدم تسليم المحطة في الآجال 
- عدم وصول السكانير عائقا آخرا تواجهه المؤسسة




استفادت وهران من مشروع مرفق ضخم  للنقل الجوي  في إطار مشاريع تعزيز  مؤسسة مطارات وهران  إلا أن  هذا المرفق  لم يكن  انجازه  بحجم  طموحات  سكان الولاية  الذين  انتظروه  طويلا  للبدء في انطلاق  عمليات  التصدير والاستيراد التي خصص لها   مخزنين  بسعة 30 ألف  طن تم الانتهاء من الأشغال بهما كليا  وحظي  المشروع بموافقة هيئة دولية   تتكون من ممثلي عن دول عديدة على غرار كندا  والولايات المتحدة والهند وغيرها
هذه  الهيئة عاينت الموقع الأسبوع الفارط  ومنحت   لإدارة مؤسسة تسيير المطارات “ايجسيا“شهادة “ موافقة “  خاصة لجاهزية  هاذين  المرفقين   لاستقبال  المنتوجات  المراد تصديرها  باعتباره يتوافق و دفتر الشروط المعمول به  دوليا.
كان مقررا تسليمه منذ سنتين 
مشروع  المطار الجديد  المهيأ بتقنيات حديثة  لم يدخل حيز الخدمة إلى يومنا هذا  مسجلا بذلك تأخرا في التسليم  قرابة السنتين  وفي هذا الإستطلاع  سنقف على ذكر التفاصيل  المتعلقة بانجاز  مواصفات  المطار  الجديد  الذي  يعتبر الأول  من نوعه  على  المستوى الإفريقي   إذ  يحتوى  على  مرفق خاص  للاستيراد والتصدير  إلى جانب  نقل المسافرين    والذي من شأنه تسهيل  الحركة  الجوية  الدولية   ومن المنتظر    تسليم المطار الدولي الجديد   تزامنا مع احتفالات  بعيدي الاستقلال والشباب يوم 5 جويلية  للسنة المقبلة  علما أن نسبة الأشغال وصلت حاليا إلى 88 بالمائة رغم ذلك   الأشغال لا تزال متأخرة بسبب تباطؤ الورشات المكلفة بالانجاز   خاصة  ما يتعلق بالشبكات  القاعدية سواء من قبل مؤسسة سونلغاز أو نفطال والتي بموجبهما  تنطلق  ورشات مديرية الأشغال العمومية   حسبما أفاد به  المدير التقني  للتجهيزات والهياكل القاعدية السيد  سماح نورالدين  الذي أكد أن كل الورشات   متوقفة بسبب عدم إتمام سونلغاز ونفطال  الأشغال   الخاصة  بالشبكات القاعدية  لمهبط الطائرات  والممرات المؤدية إليه   مؤكدا   أن هذا   التأخر   سيرهن   تسليم المشروع في أجاله المحددة إن  لم  يتم تدخل المسؤول  الأول عن الولاية  السيد  عبد القادر جلاوي  لحل المشكل  وإجبار هاتين  المؤسستين   على التسريع من وتيرة الانجاز  أما مديرية الأشغال العمومية    فأكدت  أن إنهاء الجزء الخاص بالتهيئة الخارجية يبقى معلقا بتدخل  “نفطال”، التي طالبتها بتحديد أماكن و مواقع مرور شبكات الوقود من الخزانات الرئيسية داخل المطار   ، هذه المشاكل  تضاف  إلى التأخر الفادح المسجل في أغلب  الورشات  التزينية  لأسقف المحطة الجوية  و التي لم تكن مناسبة   بقدر حجم  هذا الصرح السياحي الهام  حسب    المعاينة الأخيرة   مما استلزم إعادة الأشغال بهذا الشطر  من جديد   ،هذه الأشغال وغيرها  كانت سببا مباشرا  في تأخر  عدة  ورشات مرتبطة بهذا  الجزء
انتظار طلبية أجهزة السكانير 
  بالرغم من  تشكيل  لجنة مختلطة  تضم عدة فاعلين   في المصالح الوزارية المختلفة  لرفع  المشاكل العالقة بالميناء  إلا  أن  مؤسسة  تسيير المطارات لاتزال تنظر وصول  أجهزة “ السكانير” القادمة من  فرنسا  لتنطلق  عمليات التركيب   ،  هذه التجهيزات  تضاف إلى عدة طلبيات من التجهيزات والعتاد  مرافقة لبعض الأشغال التي تنجز داخل مبنى المحطة الجوية والتي يتم استيرادها من الخارج   والتي لم تصل بعد علما أن المؤسسات النشطة بهذا المشروع قد أنهت جميع المعاملات  والإجراءات الإدارية الخاصة  بعملية الاستيراد 
يستقبل أكثر من 4 ملايين مسافر سنويا 
 ومع   هذه العراقيل  التي ترهن   تحديد  موعد  تاريخ تسليم المشروع  إلا أن المؤسسة تسيير المطارات  تسلمت  أجزاء كبيرة  من الهياكل القاعدية  انتهت بها الأشغال  على غرار المبنى الرئيسي للمحطة الجوية   وبرج  التحكم  والمراقبة على مساحة  2200 متر  وحسب المدير   فإن  هذا الانجاز  يتميز  بمواصفات عصرية ويستجيب  لتوصيات المنظمة العالمية للطيران كما أنه سيزود بأحدث التجهيزات والوسائل التي تواكب تطور مطار “أحمد بن بلة  كما تم الانتهاء أيضا  من مسلك الطائرات والمداخل  الاتوماتيكية للمسافرين  مؤكدا ان   المحطة الجوية الجديدة تدعمت   بمداخل  إضافية لدخول وخروج المسافرين، ليرتفع عدد منافذ دخول وخروج الطائرات إلى ستة، بعد أن كان عدد المداخل والمخارج أربعة فقط خلال الدراسات الأولى للمشروع ومن المتوقع  أن تستقبل  المحطة الجوية  الجديدة أكثر من 4 ملايين مسافر سنويا، على أن يرتفع العدد إلى 6 ملايين مسافر سنويا في مطلع سنة 2023،
الانتهاء من تركيب 5318 وحدة  من الألواح الشمسية 
  وما يميز المطار الجديد عن باقي المطارات  الجزائر  كما اوضح المدير التقني  انه  استخدم   أكبر  منصة للوحات الشمسية  القادرة على انتاج طاقة تتراوح  مابين 21 الى 25 بالمائة  من احتياجات المحطة الجوية الجديدة و حسب الأرقام فقد استخدم  حوالى 5318 وحدة  من الألواح الشمسية لتغطية 13 الف متر مربع  من مساحة السطح وقد  تم الانتهاء من عمليات التركيب بنسبة 100 بالمائة  ولم يبق إلا عمليات  التشغيل لهذه الألواح الطاقوية  التي    تستخدم فيها تقنيات عالية   تتجاوب مع مقاييس ومعايير  استخدامات الطاقة المتجددة التي تحترم فيها الشروط البيئية  المتعارف عليها  
حظيرة ذات 3 طوابق 
 العديد  من الانجازات  سترافق هذا المشروع الهام  والذي يندرج   في اطار استقبال  المسافرين والعائلات    انطلاقا من انجاز مشروع  حظيرة  سيارات   من 3طوابق   تتسع لحوالى 1200 مركبة  قد انتهت بها الأشغال  فيما تبقي  حظيرتين في طور الانجاز  وقد بلغت فيها نسبة كبيرة من الأشغال  ومن المنتظر أن تسلم قريبا   لتدخل حيز الخدمة مع تسليم مشروع  المحطة الجوية الجديدة  حسبما جاء به  ذات المصدر  الذي اوضح  ان  هذه الحظيرة قد سلمت إلى المؤسسة تسيير المطارات “ ايجسيا “ و يتميز هذا المرفق بمواصفات عالمية    حسب ماهو معمول به بالمطارات الدولية 
صعود المياه الجوفية أخر المشروع
ومشروع انجاز المحطة الجوية الجزائرية  قد عرف أيضا منذ انطلاق  الأشغال  في 2013    تأخرا كبيرا بسبب   صعود المياه الجوفية والذي استلزم إعادة الدارسة المشروع من جديد  و تكييف المشروع مع طبيعة  الأرضية الجيوفيزيائية  وقد تم تكليف بهذه المهمة  شركة وطنية التي أخذت  هي الأخرى وقتا طويلا لتقديم الدراسة الجيدة  ، هذا المشكل  الذي صادف  المشروع في بدايته     أضيف إلى جملة العراقيل  المطروحة التي شهدتها  المحطة الجوية لكن مع هذه فالمنشاة  تعتبر مكسبا هاما للولاية  التي باتت تستقبل المزيد من المسافرين  وخصوصا  وان عاصمة الغرب الجزائري  على أبواب احتضان الألعاب المتوسطية إذ هذا المشروع محطة  لتحضيرات الألعاب  المرتقبة في 2021  مع العلم أن المحطة القديمة للمسافرين  لم تعد تستوعب العدد المتزايد من المسافرين    ولم تعد أيضا تليق  بعاصمة الغرب الجزائري  بسبب    عدم مطابقة مبانيها وهياكلها لدفتر الشروط المتعارف عليه دوليا    ناهيك أن أغلب الشركات الدولية  المختصة في مجال الطيران ترفض التعامل    في ظل  عدم توفر الشروط  اللازمة للعمل ونشير أيضا أن هذه المحطة من شأنها فتح مناصب شغل جديدة للشباب البطال حسب ما أكدته مديرة الوكالة الولائية لتشغيل الشباب التي صرحت أن المحطة الجوية الجديدة  ستوفر العمل لجميع  الفئات الشبانية   ومن شأنها القضاء على نسبة كبيرة من البطالة  
عدد المطالعات لهذا المقال : 157


أضف تعليقك :
: الإســــــم
: البريد الإلكتروني
: نص التعليق

مقالات في نفس الفئة