تأخر فادح في مشاريع التساهمي و الترقوي المدعم بمستغانم

14 سـنـــة في انــتــظـــار شــقـــة

يوم : 16-02-2020 بقلم : م.بوعزة
صورة المقال
يشتكي العديد من السكان عبر مختلف بلديات ولاية مستغانم من التأخر الفادح في إنجاز و تسليم السكنات في مختلف الصيغ التي أدرك بعضها عشرية كاملة دون أن تسلم إلى أصحابها  ، فرغم نداءاتهم العديدة للسلطات المعنية من أجل التدخل ، إلا أن الأوضاع بقيت على حالها ، حيث هناك  الكثير من المشاريع المتوقفة و أخرى تسير أشغالها بخطى السلحفاة .

و حسب الأصداء الواردة إلى «الجمهورية» ، فان غالبية المشتكين هم من مكتتبي سكنات الترقوي المدعم بصيغته القديمة على غرار أصحاب مشروع 40 وحدة سكنية ببلدية خير الدين مركز و التي انطلقت بها الأشغال سنة 2012 بالغة 8 سنوات دون أن تكتمل .  و نفس المشكل يعاني منه مكتتبو 30 وحدة من ذات الصيغة ببلدية حاسي ماماش الذين نظموا في الأيام الأخيرة وقفة احتجاجية أمام الورشة ، حيث توقف المشروع الذي انطلق منذ 2015  ، مؤكدين أنهم قاموا بالعديد من الاحتجاجات و الشكاوى دون جدوى و قد ناشدوا  وزير السكن بالتدخل لحل معضلتهم لاسيما و أن المقاول المكلف بالانجاز تسلم مستحقاته المالية . كما لا يزال أصحاب مشروع 70 مسكنا ترقويا مدعما ببلدية ماسرى ينتظرون استلام شققهم بعد 7 سنوات من الانتظار و هم الذين كان من المفروض أن يستلموا المفاتيح  في ديسمبر الفارط.   كما تأخر مشروع سكني على مستوى حي خروبة المعروف بإقامة مليكة عن موعد استلامه بثلاث سنوات ، حيث كان من المفترض أن يسلم في افريل  2017  ناهيك عن التجاوزات التي طالت الأشغال و التي لم يحترم فيها دفتر الشروط حسبما أكده احد المكتتبين.
 مقاولون يجمدون مشروع 180 مسكن ببن عبد المالك رمضان
 من جانب آخر ، ناشد أصحاب مشروع 180 وحدة سكنية من صيغة التساهمي ببلدية بن عبد المالك رمضان ، والي الولاية الجديد بضرورة التدخل لوضع حد لمهزلة التوقف التي ضربت حسبهم الرقم القياسي،  إذ أنهم ينتظرون استلام شققهم منذ 2006 أي 14 سنة من التأخر بسبب عزوف المقاولين عن إكمال الأشغال جراء عدم تلقيهم لمستحقاتهم المالية . و بعيدا عن صيغة الترقوي المدعم ، فان العديد من السكان من بلديات أخرى يطالبون بحقهم من السكنات الاجتماعية الإيجارية منها من تأخر في التوزيع في صورة مشروع 80 مسكنا ببلدية عين سيدي الشريف ، حيث ينتظر أصحابها الذين نالوا مقررات الاستفادة سنة 2015 نهاية الأشغال التي انطلقت في 2010. في حين انه هناك بلديات لم تحظ بمشاريع سكنية منذ أكثر من 10 سنوات  بالنسبة لحجاج  و 7 سنوات في ما يخص سيدي بلعطار في مختلف الصيغ ما عدا الريفي . في سياق ذي صلة ، عقد والي الولاية الجديد اجتماعا ضم المشرفين على قطاع السكن بحضور رؤساء كل الدوائر و البلديات حيث تضمن جدول الأعمال برنامج السكن و وضعية المشاريع السكنية المسجلة بالولاية و التي تعرف تأخرا ملحوظا و قد طالب الوالي بضرورة اتخاذ كل الإجراءات اللازمة لأجل إعادة بعث المشاريع المتوقفة والمتأخرة مع المتابعة المستمرة .
عدد المطالعات لهذا المقال : 262


أضف تعليقك :
: الإســــــم
: البريد الإلكتروني
: نص التعليق

مقالات في نفس الفئة