أنــت الأمــل إلى الأطباء والممرضين وكلّ رجال المصالح الصحية

يوم : 06-04-2020 بقلم : عادل بوسجرة
صورة المقال
كـم عـاشـق للــورد والـنـوّار
يـهـدي عـلـيلا باقـة الأزهـار
من بات في سقم يناجي ربّه
ودواءه مـــرّ كـــما الــصـبّـار
والصدر ضاق وزاد في إعـيائه
إن صارع الأمواج في الإبحار
كم من ملاك في الدنا ببياضه
يـهدي الـجـمال بـرحلة الأنوار
أعط الـطبـيب كـرامة لـمقامه
كي يـعـزف الألـحان بالأوتـار
ذاك الطبيب على الشدائد صامد
مـثل الـجبال بشـدّة الإعـصار
هو بلسم الإنسان في أخلاقه
مـن أنـبل الـشرفاء والأخيار
هـو قائـد يسمو وفي عـليائه
قـد أنـقـذ الأرواح في إيـثـار
ذو رحمة سهر الليالي صابـرا
أحـيا النفوس بوصفة العـقّار
وممرّض من جـنده متسـابق
في خدمة الإنـسان بالإصرار
جـند الإلـه توزع الأمـل الـذي
يـشفي القلوب برحمة الـغـفّار.
عدد المطالعات لهذا المقال : 243


أضف تعليقك :
: الإســــــم
: البريد الإلكتروني
: نص التعليق

مقالات في نفس الفئة