حزب الحرية والعدالة يؤيد ويدعم ب"قوة" قرار استدعاء سفير الجزائر بباريس للتشاور بعد بث برامج تلفزيونية فرنسية مسيئة للشعب الجزائري

يوم : 28-05-2020 بقلم : وأج
صورة المقال
 أعرب حزب الحرية والعدالة  الخميس عن تأييده ودعمه ب"قوة" مع قرار وزارة الخارجية استدعاء سفير الجزائر بباريس للتشاور حول خلفية بث برامج مسيئة للشعب ومؤسساته الرسمية في بعض القنوات العمومية التابعة للدولة الفرنسية وأخرها ما بثته قناة "فرانس 5".

واكد الحزب في بيان له ان الإساءات المتكررة للشعب الجزائري ولمؤسسة الجيش خاصة "تبرز الوجه الحقيقي القبيح لفرنسا الرسمية وحنينها الى الماضي الاستعماري وحلمها في عودة جنتها المفقودة في صورة السيطرة على مقدرات الشعب الجزائري عن طريق الضغوط السياسية والإعلامية المظللة".

و اوضح البيان ان "انزعاج دوائر فرنسية كثيرة من النضج السياسي الذي أظهره الجزائريون في حراكهم السلمي طيلة أشهر سابقة أمر منطقي في دولة شاهد العالم كله كيف كانت تتصرف بعنف مع مواطنيها المتظاهرين من أصحاب السترات الصفراء -فضلا عن تاريخها الإجرامي في القارة الإفريقية -في الوقت الذي تتدخل فيه في شؤون كثير الدول بداعي الدفاع عن حرية الراي وحقوق الإنسان".

واكد حزب الحرية والعدالة في الختام انه واذ "يؤيد ويدعم ويقف بقوة "مع قرار الدولة الجزائرية في استدعاء سفير الجزائر بفرنسا للتشاور"ليدعو الشعب الجزائري العظيم إلى المزيد من الاتحاد لتفويت الفرصة على المتآمرين وأذنابهم بالداخل والخارج وذلك بتوحيد جبهتنا الداخلية" .
عدد المطالعات لهذا المقال : 392


أضف تعليقك :
: الإســــــم
: البريد الإلكتروني
: نص التعليق

مقالات في نفس الفئة