هــام

مختار بلخيثر اللاعب الدولي السابق للخضر في حوار

« إستدعائي للمشاركة في «كان « الغابون اكبر نجاح بالنسبة وحلمي إنهاء مسيرتي مع الحمراوة»

يوم : 31-05-2020
صورة المقال
- مباراة زيمبابوي في «كان» الأسوأ في مشواري
- طريقة تعامل مسؤولي النادي الإفريقي معي دفعتني للجوء إلى الفيفا 
- •أعتذر لأنصار النادي الإفريقي التونسي ومحبتهم ستبقى تاج فوق رأسي
- •«تحصلت على حكم من الفيفا يقضي بفسخ العقد وتعويضات عن مستحقاتي»
- •لدي عدة عروض خليجية ومصرية وجزائرية لكن أفضل التريث وأخذ قسط من الراحة»
- •لم أضع شروطا تعجيزية للعودة للمولودية وحلمي إنهاء مسيرتي مع الحمراوة»
- •الأندية التي استفادت من شركات وطنية ليست أفضل من المولودية
- •تواجدي ضمن قائمة ال23 لاعبا  للمنتخب الوطني في» كان 2017 بالغابون  أحسن ذكرى لي»


- في البداية عيدك مبارك بلخثير ونشكرك على هذه الإستضافة ؟
^ عبد مبارك سعيد لكل الجزائريين والأمة الإسلامية وقراء جريدة الجمهورية ومرحبا بكم في أي وقت وأنا رهن إشارتكم .
- كيف هي أحوال بلخيثر تزامنا مع مرحلة الوباء والحجر الصحي ؟
^ كما يعلم الجميع فلقد كنت من اللاعبين الجزائريين القلائل المحظوظين اسي مضطرا للبقاء في الحجر الذين تمكنوا من مغادرة تونس قبل أيام قليلة فقط عن تعليق كافة الرحلات وغلق الحدود ، قبل أن أجد نفسي مضطرا للبقاء في الحجر الصحي بمدينة سوق أهراس لمدة 14 يوما ، لأعود بعدها لوهران وألتزم بالحجر الجزئي رفقة العائلتين الصغيرة والكبيرة .
- وماذا عن تدريباتك خلال هذه المرحلة ؟
^ لا أخفي عليك فلقد كنت أنتهز أحيانا الفرصة للتدرب إما على الشاطئ أو في الغابة رفقة بعد الأصدقاء ، لن مؤخرا أصبحت أكتفي بالتدرب على إنفراد خاصة بعد إرتفاع عدد المصابين وتزيد العدوى في مختلف أنحاء الوطن وخاصة في وهران .
- كيف ترى مستقبل مختلف البطولات وخاصة البطولة الوطنية في ظل الوضع الحالي ؟
^ كل ما يمكنني أن أؤكده هو أن العودة لأجواء المنافسة في الجزائر ستكون مهمة في غاية التعقيد ، لأننا ليست لدينا نفس إمكانات ألألمان أو الإنجليز خاصة من ناحية وسائل الوقاية ، كما أن التوقف لأكثر من ثلاث أشهر هن التدريبات والمنافسة الرسمية سيكون له العديد من الإنعكاسات السلبية على اللاعبين ، ويبقى ألأكيد أن أي قرار لن يتخذ إلا بعد القضاء نهائيا على الفيروس لأن سلامة الأشخاص أهم من أي بطولة .
- صنعت الحدث مؤخرا بعد فسخ عقدك مع النادي الإفريقي التونسي ، فهل تؤكد لنا ذلك ؟
^ بالفعل فلقد تحصلت على حكم من الفيفا لصالحي يقضي بفسخ عقدي مع النادي الإفريقي التونسي من جهة واحدة مع إلزام إدارة النادي بتعويضي عن مستحقاتي المقدرة بستة أجور شهرية خاصة فقط بالموسم الحالي .
- لجوءك للفيفا كان قرارا مفاجئا بالنظر لعلاقتك الجيدة مع إدارة وأنصار النادي الإفريقي ، أليس كذلك ؟
^ صحيحي أنني قضيت أربع مواسم متميزة في النادي الإفريقي عرفت فيها أناس طيبين وكنت أحظى بمحبة كل الأنصار وحتى علاقتي بالإدارة كانت جيدة ، لكن مؤخرا بعض الأمور جعلتني أضطر لإتخاذ  قرار اللجوء للفيفا خاصة في ظل طريقة تعامل المسيرين معي وعدم إعارتهم أي إهتمام لمطالبي المالية ، في وقت كنت فيه بأمس الحاجة للأموال وكما يقال «الموس للحق للعظم» وهذا ما جعلني أضطر للجوء مرغما للفيفا .
- إدارة النادي الإفريقي فتحت النار عليك وإتهمتك برفضك الصلح والحل الودي ، فما قولك ؟
^ أود أن أستغل هذه الفرصة لأفند كل إشاعات مسؤولي النادي الإفريقي التونسي بخصوص رفضي الحل الودي أو مباردة الصلح ، لأنه وبلك بساطة لم أتلقى أي إقتراح من طرف الإدارة وبالمناسبة أؤكد حسن نيتي وأستغل الفرصة من منبر الجمهورية لأؤكد إستعدادي لأي حل وصلح بخصوص قضية المستحقات المالية .
- يبدو بأنك متأثر جدا من طريقة مغادرتك للنادي ؟
^ حتى أكون صريحا معك فلم أكن أتخيل بأنه سيأتي اليوم الذي أغادر فيه فريق القلب الثاني وبهذه الطريقة ، خاصة وأنني كنت أعتبر نفسي من بين أبناء النادي الإفريقي وعلاقتي خاصة بالأنصار كانت جد متميزة وكنت أحظى بإحترام الجميع ، كما لا يمكنني أن أنسى فضل النادي علي لأنه كان باب وصولي للمنتخب الوطني .
- في رأيك من يتحمل مسؤولية الوضعية التي آل إليها النادي الإفريقي ؟
^ أعتقد أن المسؤولية مشتركة فنادي كالإفريقي لا يستحق إطلاقا ما يحدث له خاصة بعد خصم ست نقاط من رصيده بعد عقوبة الفيفا ، كما أنه الآن أصبح مهددا حتى بالسقوط للقسم الثاني ، وبالمناسبة أود أن أطلب من أسرة النادي الإلتفاق حول الفريق في هذه المرحلة لتفادي الكارثة .
- بعد فسخ عقدك نهائيا هل شرعت في التفكير في مستقبلك ؟
^ حتى أكون صريحا معك فحاليا أفضل أخذ قسط من الراحة مع عائلتي الصغيرة خاصة بعد ضغط موسم شاق في تونس والعديد من المشاكل ، على أن أفكر في مستقبلي بعد أسبوعين وبالضبط بعد زوال الوباء .
- علمنا بأنك تلقيت العديد من العروض الخليجية ، فهل تؤكد لنا ذلك ؟
^ رغم أنني كنت أفضل عدم الحديث في هذا الموضوع إلا أنني أؤكد لك بأنه وصلتني العديد من العروض الخليجية سواء من السعودية أو الكويت أو الإمارات أو حتى قطر مؤخرا ، بالإضافة لعرضين من ناديين كبيرين في مصر بالإضافة طبعا لعدة عروض من أندية جزائرية ويبقى كل شيء بالمكتوب .
- خضت تجربة قصيرة في السعودية مع نادي القادسية ، كيف تصفها ؟
^ لاعب كرة القدم اي تجربة يخوضها يجب أن يعتبرها بالناجحة والمفيدة ويستخلص منها العديد من الدروس ، فلقد كانت لي الفرصة بحيث إكتشفت طبيعة وأجواء الدوري السعودي والخليجي عامة وذلك على الرغم من قصر فترة إعارتي إلا أنني قدمت ما كان منتظرا مني لنادي القادسية السعودي .
- بعيدا عن قضيتك مع النادي الإفريقي ومستقبلك ، هل تتابع أخبار فريقك مولودية وهران ؟
^ مولودية وهران بالنسبة لي فريق القلب الأول وبالتالي فمن الواجب علي متابعة كل أخبار النادي ، وما يثير إستغرابي في كل موسم هو البداية القوية للنادي ثم التراجع في مرحلة الإياب إلى درجة اللعب على تفادي السقوط مثلما كان عليه الحال الموسم الفارط ، وبكل صراحة ففريق كالمولودية لا يجب أن يلعب سوى على اللألقاب والبطولات كل موسم .
- وكيف ترى مسيرة النادي هذا الموسم تحت لواء شريف الوزاني ؟
^ شريف الوزاني إبن المولودية وأعتقد أنه الرجل المناسب في المكان المناسب خاصة وأنه أصبح يمتلك قبعتي المدرب والرئيس ، وبخصوص النتائج فأراها مرضية إلى حد بعيدا في ظل المشاكل وكذا الأزمة المالية التي مر بها النادي ، على أمل أن يتم الحفاظ على الإستقرار خاصة الإداري لأن نجاح أي فريق مرهون بالإستمرارية في العمل .
- هناك إجماع على أن المولودية بحاجة ماسة لشركة وطنية ، فما قولك ؟
^ الأندية التي استفادت من شركات وطنية ليست أفضل من المولودية وأعتقد أنه حان الوقت حتى يكون للمولودية شركة تساهم في إستعادة النادي لمجده الضائع ، وبالمناسبة أتمنى أن يكون للسلطات العليا موقف ويساهموا في إستفادة مولودية وهران من شركة وطنية وتجسيد الوعود المقدمة مند عدة سنوات .
- في المواسم الأخيرة إرتبط إسمك في كل ميركاتو بالمولودية لكن في نهاية المطاف لا توقع في النادي ، فما السبب ؟
^ أشرك على منحي هذه الفرصة لتوضيح العديد من الأمور فبلخيثر لم يسبق وأن وضع أي مطالب مالية تعجيزية للعودة لمولودية وهران ولم أتحدث إطلاقا عن الجانب المالي ، وكل ما كنت أطلبه بعد منحي موفقتي لتقمص ألوان النادي هو أن يتم مساواتي ببقية اللاعبين ، لكن بعض الأطراف حاولت تشويه صورتي وأكدت رفضي العودة أحيانا وإشتراطي لأجرة خيالية أحيانا أخرى هي الإدعاءات التي لا أساس لها من الصحة .
- وهل أنت مستعد للعودة لفريق القلب ؟
^ من هذا المنبر أوجه نداء للإدارة والمسيرين وأؤكد لهم بأن بلخيثر حر من أي إلتزام ومستعد للعودة من جديد لتقمص ألوان فريق القلب مولودية وهران ، خاصة وأن الحلم الذي يراودني هو العودة لهذا النادي الذي ٍأرغمت على مغادرته وإنهاء مسيرتي الكروية مع «الحمراوة» .
- بعيدا عن المولودية كيف يقيم بلخيثر تجربته مع المنتخب الوطني ؟
^ صحيح أني تجربتي مع المنتخب الوطني كانت قصيرة لكن تشرفت كثيرا بحلم الألوان الوطنية لأن هناك عدة لاعبين لم تتح لهم هذه الفرصة على أمل أن تتاح لي مجددا ويبقى كل شيء ممكنا مع الناخب الوطني جمال بلماضي .
- هناك من يقول بأن تجربة بلخيثر كان فاشلة مع «الخضر» فما قولك ؟
^ مجرد إستدعائي للمشاركة مع المنتخب الوطني في كأس إفريقيا هو بمثابة اكبر نجاح بالنسبة لي وهذا بغض النظر عن مشاركتي في العديد من المباريات ، لذا فلا يمكن إطلاقا الجزم بأن تجربتي كان فاشلة بل أعتبرها نجاحة وإستفدتها منها كثيرا .
- ما هي أفضل ذكرى لبلخيثر في مسيرته الكروية ؟
^ أفضل ذكرى على الإطلاق هي الإعلان عن قائمة اللاعبين ال23 المشاركين في كان 2017 والتي ضمت إسمي وهذا ما أعتبره بمثابة احسن ذكرى على الإطلاق طيلة مسيرتي الكروية .
- وماذا عن أسوأ ذكرى ؟
^ أسوأ ذكرى أيضا تبقى مع المنتخب الوطني بمناسبة المباراة الأولى في كان 2017 أمام زيمبابوي وتسببي في ضربة جزاء ، رغم أنني لم ولن أكون اللاعب الوحيد الذي تسبب في ضربة جزاء ، لكن شعرت بخيبة أمل كبيرة وحسرة شديدة خاصة بعدما عجزنا عن تحقيق الفوز في تلك المباراة وهو ما قلص حظوظنا في التأهل مبكرا .
- بماذا تريد أن تختم هذا الحوار ؟
^ أود أن أعتذر لكل أنصار النادي الإفريقي التونسي وأؤكد لهم بأن محبتهم ستبقى تاج فوق رأسي لأنني لن أنسى فضلهم وفضل النادي علي ، كما لا يفوتني أن أوجه تحية كبيرة لكل سكان مدينة البليدة معبرا عن تضامني الشديد معهم في مرحلة الوباء على أمل أن تزول هذه المنحة قريبا عليهم وعلى كل الجزائريين ، وتبقى رسالتي الأخيرة موجهة لكل «الحمراوة» بضرورة الإلتفاف حول فريقهم وتفادي الصراعات التي إنعكست وبشكل سلبي كبير على النادي في المواسم الأخيرة .







عدد المطالعات لهذا المقال : 228


أضف تعليقك :
: الإســــــم
: البريد الإلكتروني
: نص التعليق

مقالات في نفس الفئة