المخرج والممثل المسرحي سعيد شاكري

تأثرت بالفنان أنطونين آرتو في أعمالي الركحية

يوم : 13-08-2020 بقلم : جطي بن شهرة
صورة المقال
سعيد شاكري مخرج وممثل مسرحي من مواليد 1995 إبن ولاية تيسمسيلت ، متحصل على شهادة الليسانس في الأدب العربي، عاشق لكل ما يتعلق بالمسرح، هوايته القراءة والتكوين والبحث في كل ما يتعلق بتقنيات الإخراج المسرحي. شغوف بأبي الفنون منذ الطفولة، قدم العديد من العروض من ملحمات ثورية وأوبيرات ، وكذا المونولوغ، أعمال  كلها تعالج قضايا اجتماعية وسياسية، إلتقت به « الجمهورية « وكان لنا معه  هذا الحوار: 
- كيف كانت البداية مع فن المسرح؟ 
^ بدايتي مع المسرح كانت عبر بوابة التمثيل، حيث قدمت عدة أدوار مسرحية سواء في المدرسة أو دار الشباب، أما الإخراج فكانت البداية بقراءة الكتب والمقالات والبحوث وتتبعي للأحداث العالمية في هذا المجال الساحر والزاخر بمزيج من فنون متعددة.
- هل من أحد  قدم لك يد المساعدة ؟ 
^ حقيقة بدايتي كانت صعبة خاصة في ولاية صغيرة خنقت مواهبها باللامبالاة، فلم يسعفني الحظ أن أجد المساعدة من أي شخص، بنيت نفسي بنفسي وتستطيع القول أنني  حاربت لأجل طموحاتي والوصول لما أن عليه الآن ولا زالت دائما أتطلع لما هو أفضل، ولكن لا أنكر أنني قد صادفت في طريقي أشخاص طيبين عرضوا علي المساعدة مثل الدكتور بلخياطي حاج لونيس والدكتور قيرود خالد وكلاهما من ولاية تيارت وأستاذتي الراقية الدكتورة فاطمة سيدر التي رأيت في عينيها شغفا وحبا ودعما لكل المواهب من ولاية تيسمسيلت .
- كم في رصيدك من أعمال مسرحية في هذا المجال ؟ 
^ إذا تحدثنا عن التمثيل فقد كانت لي أعمالا متنوعة من ملحمات ثورية وأوبيرات وعروض ومونولوغ ، أما في مجال الإخراج كانت مسرحية « مابين القسوة والرحمة « هي أول عمل لي في الإخراج لأتبعها بمسرحية « صراع مع الذئاب « في ولاية عين تموشنت .
- هل شاركت بأعمالك  في تظاهرات ثقافية ؟ 
^ لأكون واضحا، سقف تطلعاتي أبعد من المستوى المحلي والوطني، لكن حاليا لا زلت أجتهد وأعمل وأتعلم لتكون مشاركتي قوية وتنافسية وليست من أجل المشاركة فقط، وعن التكريمات فغالبا ما أكرم كلما قدمت عملا لكن في حقيقة الأمر  أن أرى أنه يجب علي  العمل  والاجتهاد وتقديم الأفضل ولا آبه لمثل هكذا تكريمات، أما آخر مشاركة لي كانت بولاية عين تموشنت بمسرحية « صراع مع الذئاب «، حيث كان عملا محترفا ومبهرا . 
- بعيدا عن موهبتك ، كيف تقضي يومك ؟ 
^ يختلف من يوم لآخر مع تخصيص وقت لممارسة الرياضة لأني لاعب كرة القدم وكذا المطالعة ومتابعة مواقع التواصل الإجتماعي، وأيضا أخصص وقتا كافيا لعائلتي الكريمة التي وقفت إلى جانبي في أقسى الظروف ودعمتني ماديا ومعنويا .
- بمن تأثرت ؟ 
^ لم أتأثر بأي شخصية أو فنان على المستوى المحلي والوطني أو حتى على المستوى العالمي ، بالرغم من أنه كان لي إعجاب شديد بكاتب ياسين و عبد القادر علولة، أما على المستوى العالمي فقد تأثرت بالمسرح الكلاسيكي الإغريقي منذ بدايته مع اسخيلوس ويوربيديس و سوفو كلوس، وصولا إلى شكسبير ومولير، كما تأثرت كثير بالمخرج أنطونين آرتو .
-  ما هو طموحك المستقبلي ؟ 
^ أطمح إلى تقديم عروض مسرحية في مختلف ولايات الوطن ولم لا؟ خارج الوطن، كما سأسعى لإعداد بحوث و مقالات جديدة ونظريات جديدة في المسرح عموما.
- ما هي الرسالة التي توجهها للشباب ؟ 
^ إن مرحلة الشباب فرصة ذهبية لإبراز المواهب وتفجير ما يمتلكه الشباب من قدرات، لهذا عليهم إقتناص الفرصة بالمثابرة و الاجتهاد والرفع من مستوى الطموح ، فكلما كان طموحك عاليا كلما كانت نسبة حظوظك أعلى للوصول إلى مبتغاك .
عدد المطالعات لهذا المقال : 168


أضف تعليقك :
: الإســــــم
: البريد الإلكتروني
: نص التعليق

مقالات في نفس الفئة