المهاجم مطراني يصرح بعد تمديد عقده

" لم أساوم المولودية لكني طالبت بحقي "

يوم : 27-09-2020 بقلم : الحاج يوسف
صورة المقال
فتح مهاجم مولودية وهران مطراني زوبير قلبه للجمهورية بعد ترسيم بقائه عقب تمديده لعقده مع "الحمراوة" ، وهو الذي كان قاب قوسين أو أدنى من مغادرة النادي عقب توصله لإتفاق مع إدارة شباب بلوزداد . مطراني أكد بأنه يستهدف التألق مع المولودية والمنافسة على لقب هداف الفريق وحتى البطولة ، مشيرا إلا أنه حان الوقت حتى تستعيد المولودية هيبتها المفقودة .  
في البداية كيف جاءت مفاوضاتك الأخيرة مع محياوي والتي كللت بتمديدك لعقدك ؟  
صحيح أنني كنت أفكر في مستقبلي وأنوي المغادرة بعد العروض التي تلقيتها من شباب بلوزداد ومولودية العاصمة والنادي الصفاقسي التونسي ، لكن الرئيس الطيب محياوي قيمني مليح وهذا ما جعلني أقرر البقاء وأمدد عقدي مع النادي لموسمين إضافيين . 
هناك من يرى بأن مطراني ساوم الإدارة بمطالبته بالرحيل ، فما قولك ؟  
لست من اللاعبين الذين يساومون الإدارة خاصة عندما يتعلق الأمر بفريق القلب ، وكل ما طلبته هو حقي فقط خاصة وأنني كنت أتقاضى أجرة شهرية زهيدة وتلقيت وعودا برفعها ، وأعتقد أن هذا يعتبر حق مشروع بالنظر لما قدمته الموسم الفارط . وأريد أن أصيف نقطة أخرى  
تفضل  	
لو كانت لدي نية مبيتة أو سيئة تجاه المولودية لما أقدمت على تخفيض أجرتي الشهرية ب50% في مرحلة الوباء عندما طلب مني المدير العام السابق شريف الوزاني ذلك ، وهذا ما يدل على حسن نواياي تجاه الفريق .  
وكيف تفسر لجوءك للجنة المنازعات ؟  
حالة الغموض التي كانت سائدة في النادي والفراغ الإداري هو الذي جعلني ألجأ للجنة المنازعات ، لكن الأهم هو أنني سحبت رسميا تلك الشكوى بعد إتفاقي مع الرئيس محياوي لأنني لا أريد أن أكون سبا في أي مشاكل للمولودية .  
كنت تصر على التوقيع في شباب بلوزداد ، فما السبب ؟  
إدارة شباب بلوزداد قيمتني وقدمت لي عرضا مغريا ، كما أن الجانب الرياضي ولعب الفريق رابطة أبطال إفريقيا الموسم المقبل كان حافزي الاكبر لإختيار السياربي ، لكن الله غالب كل شيء بالمكتوب وأشكر كثيرا إدارة بلوزداد والمدير الرياضي قريشي .  
وماذا عن الإحتراف والعرض التونسي ؟  
أي لاعب يحلم بالإحتراف وأتمنى أن يتحقق حلمي من بوابة مولودية وهران ، مع العلم بأن إدارة النادي الصفاقسي لطبت خدماتي رسميا لكن الرئيس محياوي رفض تسريحي وأكد للتوانسة بأنني غير قابل للتسريح .  
ما هو هدف مطراني الشخصي خلال الموسم الجديد ؟  
هدفي مواصلة التألق بعد الموسم المتميز الذي قدمته ، كما أطمح وبقوة للمنافسة على لقب هداف الفريق وحتى هداف البطولة ، وأنا متفائل بتحقيق هدفي والذي يعتبر بمثابة حق مشروع لأي مهاجم .  
وماذا عن الأهداف الجماعية ؟  
مولودية وهران أصبحت تكتفي بلعب البقاء كل موسم وهذا ما لا يليق بحجم النادي وتاريخه ، وأعتقد أنه حان الوقت وبداية من الموسم المقبل أن تلعب المولودية على المراتب الأولى .  
كيف ترى التعداد الحالي للمولودية ؟  
حفاظ الإدارة على إستقرار المجموعة بتجديد عقود غالبية الركائز مع القيام بإنتدابات نوعية والتعاقد مع لاعبين كبار على غرار درارجة ونقاش ونعماني وبن علي ...إلخ ، مهم جدا لنجاح المولودية في تقديم موسم إستثنائي .  
وماذا عن التعاقد مع "كازوني" ؟  
الإدارة قامت بصفقة مهمة بتعاقدها مع المدرب "كازوني" والذي يبقى إسم كبير وسبق وأن ترك بصمته في البطولة الوطنية مع مولودية العاصمة ، أنا متفائل بنجاحه ومتأكد من تركه لبصمته أيضا مع مولودية وهران ونحن كلاعبين سنعمل على مساعدته في النجاح في مهمته .  
المنافسة ستكون شديدة في الهجوم ، فما قولك ؟  
لست أنا الذي أخشى المنافسة وسبق وأن فرضت نفسي الموسم الفارط مع مهاجمين كبار وأنا واثق من فرض نفسي الموسم المقبل . على كل حال المنافسة مهمة في أي فريق وتعود دائما بالفائدة على التشكيلة .  
كيف تتوقع عودة الفريق لأجواء التدريبات ؟  
من المتوقع أن تكون العودة لأجواء التحضيرات في غاية الصعوبة خاصة بعد إبتعادنا عن التدريبات الجماعية لحوالي ستة أشهر ، خاصة وأن التدريب الإنفرادي لا يفي بالغرض ، لكن نبقى مطالبين بالتأقلم مع الوضع لتدارك ما ضيعناه في المرحلة الماضية .  
بماذا تريد أن تختم هذا الحوار ؟  
أنصار مولودية وهران يستحقون كل خير وأؤكد لهم بأنني لم ولن أتكبر على فريق القلب وأنا باق مع المولودية إن إقضى الأمر حتى الإعتزال ، وأنا معهم في مطلبهم المتمثل في قدوم شركة وطنية وهو حلم كل أسرة الحمراوة ، لأن عودة مولودية الألقاب والبطولات لن تتحقق سوى بقدوم شركة وطنية .  
عدد المطالعات لهذا المقال : 7



مقالات في نفس الفئة