مونديال كرة اليد بمصر

الخضر يكسبون الرهان أمام المغرب في الأنفاس الأخيرة

يوم : 16-01-2021 بقلم : محمد حبيب بن حمادي
صورة المقال
- الجزائـــــر أول المتأهلــــــين إلـــى الدور الثانــــي



تمكن المنتخب الوطني الجزائري من دخول معترك المونديال بإنتصار ثمين على نظيره المغربي في مواجهة مثيرة قلب  خلالها الخضر الطاولة على أسود الأطلس في الدقائق الأخيرة من المباراة التي إنتهت بنتيجة 24/23 لصالح محاربي الصحراء، وذلك بعد البداية الضعيفة لرفقاء عبد الله بن مني  الذين كانوا خارج الإطار وفسحوا المجال لأسود الأطلس لأخذ زمام المبادرة...


رغم الأداء الباهت الذي دخل به الخضر في مواجهة إعتقد الجميع من مجرياتها أن نقاطها ستعود إلى المنتخب المغربي الذي استغل هفوات المنافس  وتضييعه لعدة فرص سانحة للتهديف، ناهيك عن الخطة التكتيكية الدفاعية الذي إستهل بها الطاقم الفني المباراة، وهي خطة دفاع 6/0 التي سمحت لكتيبة المدرب البوحديوي من هز شباك الحارس عبد الله بن مني، فيما تألق حارس المنتخب المغربي الذي تمكن من صد 7 كرات في ظرف 15 دقيقة من المرحلة الأولى، ليتسع الفارق لأول مرة إلى 5 نقاط 10/05، وما زاد الطين بلة هو تضييع أيوب لهجمة مرتدة كانت حاسمة  وكادت أن تعيد الخضر إلى أجواء  المباراة، خصوصًا بعد تضييعه لثلاثة ضربات على بعد7 أمتار في 20 دقيقة أمام الحارس إدريسي الذي كان بمثابة الصد المنيع لدفاع أسود الأطلس، وهوما  سمح لهم بإنهاء الشوط الأول بـ 15/08 وهي نتيجة تاريخية للمنتخب المغربي الذي لم يسبق وأن سجلها طيلة المواجهات الـ 14 التي جمعته بنظيره الجزائري
خطابا مؤثرا من لعبان بين الشوطين  يشعل حماس المحاربين 
كتيبة آلان بورت بعد عودتها إلى غرف تغيير الملابس ألقى مساعد المدرب الخضر طاهر لعبان خطابا مؤثرا على اللاعبين، وهو ما جعلهم يستفيقون من السبات الذي لازمهم طيلة الشوط الأول فكانت ردة فعل قوية مع مرور دقائق الشوط الثاني مع تغيير خطة دفاع إلى 5/1 تارة  وفي بعض الأحيان دفاع متقدم على الخلفيين وصانع الألعاب مع حجب الأجنحة منعهم من لمس الكرة وهو ما سمح لرفقاء الحارس غضبان الذي صد عدة كرات من تقليص الفارق إلى 3 نقاط مع إدراك الدقيقة الـ 52، حينها إعتمد آلان بورت على مهاجم إضافي لتكون الأفضلية من الناحية العددية سمحت للاعب أيوب الذي كان هدافا للمنتخب الوطني بـ 7 نقاط والجناحين ساكر وعريب من إختراق دفاع أسود الأطلس الذي تميز بالخشونة كلفت بطاقة حمراء لأحد لاعبيه، لتقلص النتيجة قبل 3 دقائق عن نهاية المواجهة بهدف واحد، ثم تعديل النتيجة دقيقة قبل نهاية المباراة، ليقلب هشام داود الطاولة على المغاربة بهدف قاتل كان وقعه من ذهب وجعل المنتخب الجزائري يفوز بالمواجهة في الثواني الأخيرة من اللقاء الذي إنتهى على نتيجة 24/23، وبهذا يكون محاربي الصحراء قد ضمن تأهلهم إلى الدور الثاني بعد فوزهم على المنتخب المغربي.
عدد المطالعات لهذا المقال : 152


أضف تعليقك :
: الإســــــم
: البريد الإلكتروني
: نص التعليق

مقالات في نفس الفئة