الوالي والرئيس المدير العام للقرض الشعبي الجزائري يدشنان وكالة جديدة بعين الترك:

تنويع للعروض البنكية ودعم للشركات الصغيرة والمتوسطة والناشئة

يوم : 18-01-2021 بقلم : آمال.ع
صورة المقال
- الصيرفة الإسلامية بـ 100 وكالة قبل نهاية السداسي الأول من 2021
- الموافقة على تمويل 900 مؤسسة في شهرين 




أكد أمس السيد محمد دحماني، الرئيس المدير العام للقرض الشعبي الجزائري، خلال إشرافه  رفقة السيد مسعود جاري والي وهران، وأعضاء اللجنة الأمنية على هامش تدشين وكالة بنكية جديدة تابعة لبنك «سي بي يا» بمدينة عين الترك، التي تعد الأولى من نوعها على مستوى هذه المنطقة الساحلية، و الـ 155 على المستوى الوطني، وتضم  فضاء مخصصا للصيرفة الإسلامية، أكد للصحافة على أن هذه الوكالة البنكية، تعتبر الوكالة الـ 15 التي تقوم  بتسويق المنتجات والخدمات المطابقة لمبادئ الشريعة الإسلامية، فيما يعرف بـ«الصيرفة الإسلامية، والتي تتم بطريقة تدريجية عبر 100 وكالة سيتم بلوغها قبل نهاية السداسي الأول من العام الجاري، لتشمل منتجات الإيداع والتمويل المتعلقة بالحساب الجاري الإسلامي وحساب الصك الإسلامي، إلى جانب حساب التوفير الاسلامي وحساب الاستثمار الإسلامي وعرض المرابحة لاقتناء عقار أو سيارة أو تجهيز وعرض العتاد .
وأشار السيد محمد دحماني، إلى أن القرض الشعبي الجزائري حريص على تجسيد أهدافه الاستراتيجية المسطرة للتنمية القائمة على أربعة محاور رئيسية تتعلق بتوزيع وتحديث  شبكة الاستغلال، حيث شهدت سنة 2020 المنصرمة دخول 4 وكالات جديدة وشباك بنكي  حيز الاستغلال، إضافة إلى تحويل وكالتين إلى مقرات حديثة لتحسين ظروف استقبال الزبائن والمحافظة على ديناميكية نمو البنك، التي ترتكز أساسا على التطور الايجابي لمؤشرات صلابته المالية، وكذا تنويع العرض البنكي من خلال  تنفيذ استراتيجية تطوير ودعم كاملة تستهدف الشركات الصغيرة والمتوسطة والناشئة، فضلا عن تطوير نشاط الخدمات البنكية الالكترونية المعروفة كأداة للإدماج المالي، بامتياز وذلك من خلال الحفاظ على الجهد المبذول لتزويد الزبائن بالبطاقات البنكية، وآلات الدفع الالكترونية واقتناء أجهزة الصرف الآلي الجديدة، بالإضافة الى إطلاق خاصية «اللاتلامسي» على بطاقات «cpa vis»، ما من شأنه تعزيز مرة أخرى مكانة البنك كرائد في مجال الدفع الالكتروني في الجزائر، ويفعل ديناميكية التحديث والرقمنة التي بدأت بالفعل من خلال استكمال المشاريع  واسعة النطاق كتنفيذ مشروع المركزية وتطوير نظام المعلوماتية للبنك وكذا تعميم خدمة الدفع الالكتروني عبر الانترنت والإطلاق المرتقب لتطبيقة «mobile cpa « عبر الهاتف المحمول والنسخة الجديدة من الخدمة المصرفية البنكية عن بعد من خلال هذه الديناميكية وهذا بغية بلوغ الهدف المنشود والمتعلق ببناء بنك أكثر عصرنة يضمن لعملائه خبرة ودراسة مثبتة، ويجمع بين  جودة الخدمة وعرض بنكي متنوع وتنافسي عن طريق حلول مبتكرة تلبي طلبات السوق وتخدم الاقتصاد الوطني .
وفي سياق متصل صرح السيد محمد دحماني الرئيس المدير العام للقرض الشعبي الجزائري أنه من بين المنتجات الجديدة للبنك، تمويل المؤسسات الصغيرة والمتوسطة والناشئة، مشيرا إلى أن هذا البنك الوحيد الذي يوفر المنتوج على المستوى الوطني والذي تمكن في ظرف شهرين من انطلاق هذا الإجراء الذي يتم في شفافية تامة في استقبال 1200 ملف حظي منه 900 ملف بالموافقة، والتي لا تتجاوز الـ 72 ساعة، أما بالنسبة للمتبقية فهي لم ترفض وإنما طالبوا أصحابها باستكمال الوثائق غير المكتملة، وختم نفس المسؤول بأنه من بين الخدمات الجديدة أيضا التعامل عن طريق بطاقية الهاتف النقال والتي يتم من خلالها إيداع الأموال والتخليص ما بين البنوك، الى جانب تسديد الأجور والمستحقات بين المتعاملين وطلب الشيكات والبطاقة الممغنطة والتبليغ عن أي حالة ضياع لهذه الوثائق. 
استحسان من قبل المواطنين
هذا واستحسن سكان عين الترك والمناطق المجاورة، تدشين هذه الوكالة الجديدة، التي ستخفف عنهم عناء التنقل إلى وسط مدينة وهران، إذ ثمنوا هذا الإجراء الذي قالوا إنه جاء في وقته، خصوصا وأنه تدعم بفضاء للصيرفة الإسلامية، وهو ما يسمح لهم بطلب قروض لشراء السكنات وتأثيث المنازل وشراء السيارات، حيث صرح أحد المواطنين، الذين التقينا به على هامش مراسم تدشين هذه الوكالة البنكية الجديدة، أنه كان يتنقل إلى وسط مدينة وهران، لسحب أموال أجرته الشهرية، وهو الأمر الذي وصفه بالمتعب نظرا للمسافة البعيدة، وأيضا الطوابير التي كثيرا ما يصادفها بالبنك، إلا أنه وبعد افتتاح هذه الوكالة، سيتم التخلص نهائيا من المعاناة التي كان يكابدها في السابق، كما صرحت سيدة أخرى وجدناها بعين المكان، بأنها من زبائن البنك منذ عدة سنوات، وبما أنها تستأجر سكن منذ حوالي 6 سنوات، ستقدم ملفها لدى هذه الوكالة، التي تم تشييدها بطريقة جميلة، للحصول على قرض من أجل شراء سكن، يخلصها من المعاناة، التي لا تزال تلازمها، مشيرة إلى أن هذا الأمر سيساعد الكثير من المواطنين، الذين لا يقدرون على الحصول على سكن، ومن ثمة فإن تدشين هذه الوكالة البنكية، التابعة لـ«سي بي يا»، جاء في وقته لاسيما وأننا تضيف هذه السيدة، دخلنا عالم العصرنة، وتقريب الإدارة من المواطن، ما يحتاج إلى فتح المزيد من هذه المرافق الخدماتية والمصارف المالية، عبر أرجاء ولاية وهران. 
عدد المطالعات لهذا المقال : 139


أضف تعليقك :
: الإســــــم
: البريد الإلكتروني
: نص التعليق

مقالات في نفس الفئة