الوزير خالدي يتفقد المنشآت الرياضية الخاصة بالألعاب المتوسطية بوهران:

تسليم ملعب بئر الجير في 31 مارس والقرية الأولمبية في 30 جوان

يوم : 03-03-2021 بقلم : محمد حبيب بن حمادي صورة : فوزي برادعي
صورة المقال
- مضمار العاب القوى في 31 ماي والمركب المائي والقاعة متعددة الرياضات نهاية سبتمبر 
- ضرورة إشراك 10 آلاف متطوع من أبناء الباهية لإنجاح العرس المتوسطي المصادف للذكرى الـ 60 للإستقلال 



أكد السيد وزير الشباب والرياضة، سيد علي خالدي، أمس رفقة السيدة سليمة سواكري كاتبة الدولة المكلفة برياضة النخبة على هامش الزيارة التفقدية التي قادته إلى وهران أمس، على تحديد تواريخ تسليم المنشآت الرياضية المعنية بإحتضان ألعاب البحر الأبيض المتوسط والتي ستكون الباهية وهران مسرحًا لهذه الطبعة الـ 19 بداية من صائفة 2022، حيث حدد تاريخ 31 مارس موعد تسليم ملعب بئر الجير والذي سيحتضن بمراسيم التسليم في الـ 15 من شهر ماي المقبل، على أن يسلم مضمار ألعاب القوى وكذا حوض الغوص في الـ 31 من شهر ماي أيضًا، فيما أكد أن نهاية الأشغال بالقرية الأولمبية المتوسطية ستكون في 31 جوان المقبل كأقصى حد، على ان يسلم المركب المائي والقاعة متعددة الرياضات بالمركب الأولمبي في 30 سبتمبر المقبل، هذا وقد تم تنصيب السيد مرابط منصف مدير الشباب والرياضة السابق لولاية تموشنت مدير عام للمركب الأولمبي...
خالدي أثناء تفقده لعدة منشآت رياضية أمس تلقى شروحات وتوضيحات مفصلة من القائمين على الورشات حول المنشآت قيد التشييد، حيث رفض أي تمديد لآجال التسليم مشددًا اللهجة مع مسؤولي الشركة الصينية MCC  وكذا مسؤول الأشغال،  فيما ثمن زيارته هذه والتي بدا فيها جد متفائل لما وقف عليه من تقدم وتيرة الأشغال، حيث أكد قائلا»: جئت اليوم إلى وهران للوقوف على مدى تقدم الأشغال والتحضيرات الخاصة بألعاب البحر الأبيض المتوسط 2022، وشكلت هذه الزيارة فرصة لإجراء تقييم شامل للمسار التحضيري وإنعقاد أشغال المجلس التنفيذي للجنة تنظيم الألعاب المتوسطية وكذا معاينة وتيرة إنجاز مختلف المنشآت الرياضية التي تعززت بها عاصمة الغرب الجزائري، وأضاف وزير الشباب والرياضة قائلا:«  توجت هذه الزيارة بجملة من القرارات والتعليمات والتي تنطوي على محورين أساسيين، أولها جاهزية المنشآت الرياضية كما وقفتم معنا، فقد سجلنا تطورا ملحوظا وبهذا الصدد قدمنا تعليمات صارمة للتقيد بتواريخ التسليم المذكورة في بداية المقال، فيما يخص المنشآت القديمة فقد تم إعادة تأهيل 17 منشأة رياضية بوهران المعنية بالحدث المتوسطي والتي أصبحت جاهزة».

التمويل والتكفل بتحضيرات 325 رياضي منها تربصات في 15 بلد أجنبي
أما المحور الثاني الذي كشفه السيد خالدي ما يتعلق بتحضير الرياضيين المعنيين بالألعاب المتوسطية قال خالدي في هذا الصدد: «قمنا رفقة زميلتي كاتبة الدولة المكلفة برياضة النخبة بتمويل برامج التحضيرات الخاصة بـ 325 رياضي في مختلف التخصصات، مع تقديم المنح والتعويضات والتأطير الفني مع التكفل أيضًا بتربصاتهمّ، ناهيك عن التكفل بتربصات أيضًا لـ 200 رياضي خارج الوطن في 15 بلد أجنبي».
وفيما يخص القضية التي أثارها رياضيي النخبة مؤخرًا خصوصًا تلك المتعلقة بمناصب الشغل لدى الرياضيين الذين إعتزلوا الممارسة ونالوا عدة ألقاب دولية، أكد وزير الشباب والرياضة ان الوزارة وكذا كاتبة الدولة وضعت حدًا لهذا المشكل وفتحت أبواب للتوظيف، حيث قال:« هذا المشكل كان يؤرق الكثير من رياضيي النخبة واليوم قمنا بحله حيث فتحنا مناصب عمل لهذه الفئة وما عليهم الآن إلا التركيز حاليًا في الأهداف المسطرة حول الإستحقاقات القادمة»، فيما دعا القائمين على لجنة تنظيم الألعاب المتوسطية إشراك ما لا يقل عن 10 ألاف شاب متطوع من أبناء الباهية وهران لإنجاح هذا العرس الرياضي المتوسطي والذي يتزامن والذكرى الـ 60 لعيد الشباب والإستقلال. وفي الأخير فقد سبق الجولة التفقدية للوزير إنعقاد أشغال المجلس التنفيذي للجنة تنظيم الألعاب المتوسطية بحضور كاتبة الدولة المكلفة برياضة النخبة، سليمة سواكري، ورئيس اللجنة الأولمبية الجزائرية، عبد الرحمان حماد.
عدد المطالعات لهذا المقال : 247


أضف تعليقك :
: الإســــــم
: البريد الإلكتروني
: نص التعليق

مقالات في نفس الفئة